search

الأهلي السعودي ضيفا على سيول في مهمة صعبة

صفوت عبد الحليم

يحل الأهلي السعودي غداً الاربعاء ضيفا على إف سي سيول الكوري الجنوبي في في مهمة صعبة في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم.
 
ويحتاج الأهلي الذي تعادل ذهابا على ملعبه بهدف لمثله قبل ثلاثة أسابيع إلى الفوز أو التعادل بأكثر من هدف لضمان التأهل للدور نصف النهائي، في حين يلعب مضيفه الكوري بفرصتي الفوز أو التعادل السلبي لمواصلة مشواره.
 
وكان الاهلي وصل الى المباراة النهائية في النسخة الماضية قبل ان يخسر بثلاثية نظيفة امام اولسان الكوري الجنوبي.
 
وعطفا على مستوى الفريقين وجهوزيتهما الفنية والمعنوية، فإن كفة سيول الذي يلعب على أرضه وأمام جماهيره تعتبر الأرجح، ولكن الأهلي لن يفوت الفرصة بسهولة وسيدافع عن حظوظه رغم قوة المنافس.
 
ومنذ انطلاقة الموسم الحالي لم يقدم الأهلي المستوى المأمول حيث لعب أربع مباريات محليا واسيويا تعادل في ثلاث على ملعبه كان أولها أمام سيول وآخرها أمام العروبة مقابل فوز وحيد خارج ملعبه، وبعيدا عن حسابات الفوز والخسارة فإن الفريق ما زال يعاني فنيا ويأمل مدربه البرتغالي فيتور بيريرا أن تكون عودته لوضعه الطبيعي امام سيول ليؤكد انه قادر على العودة في الوقت المناسب.
 
وستشهد صفوف الاهلي عودة مهاجمه وهدافه البرازيلي فيكتور سيموس بعد تعافيه من الإصابة في الوقت الذي سيفتقد فيه خدمات المهاجم الكوري هيون سوك الذي سيغيب طوال الأشهر الثلاثة المقبلة بداعي الإصابة.
 
وسيلعب الفريق بطريقة متوازنة وسيحاول الاستفادة من الكرات الثابتة التي يجيد تنفيذها لاعبوه ويبرز منهم أسامة هوساوي ومنصور الحربي ووليد باخشوين وتيسير الجاسم ومصطفى بصاص إلى جانب الثلاثي البرازيلي فيكتور وبرونو سيزار ومارسيو موسورو.
 
وقد تأهل الأهلي لهذا الدور عقب تصدره لمجموعته الثالثة في الدور الاول برصيد 14 نقطة جمعها من 4 انتصارات وتعادلين، وفي ثمن النهائي تخطى الجيش القطري بعد التعادل ذهابا 1-1 في الدوحة والفوز 2-صفر في مكة.
 
أما سيول فيعتبر في أفضل حالاته الفنية والمعنوية خصوصا وأنه لم يخسر في آخر 13 مباراة ويتصدر حاليا الدوري الكوري ويسعى إلى تحقيق الفوز بعد أن نجح في تحقيق نتيجة إيجابية في مباراة الذهاب .
ويدرك الفريق قوة الأهلي وبالتالي فإن مدربه تشوي يونغ قد لن يجازف بالهجوم سيما وأن التعادل السلبي يكفيه للتأهل، ويبرز في صفوفه كو ميونغ جين وكو يو هان وجين كين كيم والكولومبي مولينا والمنتونيغري ديان داميانوفيتش والياباني سيرجيو إسكوديرو.
 
وتأهل سيول الى هذا الدور بعد تصدره للمجموعة الخامسة برصيد 11 نقطة حيث حقق الفوز في 3 مباريات وتعادل في اثنتين وخسر مباراة واحدة، وفي الدور الثاني تغلب على بكين غوان الصيني بالتعادل السلبي ذهابا والفوز 3-1 إيابا.
 
وتحقق الفرق الكورية الجنوبية نجاحا ملحوظا في هذه المسابقة حيث احرزت اربعة القاب حتى الان عبر شونبوك موتورز (2006) وبوهانغ ستيلرز (2009) وسيونغنام ايلهوا (2010) واولسان (2012).
 
ووصل سيونغنام الى الدور النهائي في 2004، وشونبوك الى نهائي 2011.
اما الفرق السعودية فاحرزت اللقب مرتين عبر الاتحاد في عامي 2004 و2005، وقد وصل الاهلي الى نهائي النسخة الماضية قبل ان يخسر امام اولسان، في حين كان الاتحاد خسر ايضا نهائي 2009 امام بوهانغ ستيلرز.