search

الشباب بتطلع للعودة بنتيجة ايجابية من اليابان

عبدالفتاح احمد

يتطلع الشباب السعودي للعودة بنتيجة إيجابية تعزز حظوظه في بلوغ الدور نصف النهائي لدوري أبطال آسيا لكرة القدم عندما يحل ضيفا على كاشيوا رايسول الياباني في ذهاب دور الثمانية غدا الاربعاء.

وتقام مباراة الاياب في الرياض في الثامن عشر من الشهر المقبل.

وكان الفريق الشبابي وصل الى هذا الدور بعد فوزه على الغرافة القطري ذهاباً وإياباً في ثمن نهائي 3-صفر و 2-1.
استعد الشباب للمباراة كونها تأتي قبيل انطلاق الموسم الكروي الجديد في السعودية، فاقام معسكرا في بلجيكا لعب خلاله العديد من المباريات الودية، وأكمله بمعسكر آخر في أبو ظبي خاض من خلاله بطولة ودية في ضيافة الوحدة الإماراتي، ثم خاض مباراتين وديتين مع الهلال والنصر السعوديين.

ويعمل مدرب الفريق، البلجيكي ميشال برودوم، على ايجاد مزيد من الانسجام بين عناصر الفريق خصوصا الثلاثي الجديد البرازيلي رافينيا وتوريس ونايف هزازي، كما سيحاول الحد من سرعة الفريق الياباني ومن ثم بناء الهجمة وتنوعها من الأطراف والعمق كما تميز به في الموسم الماضي. ويحسب لفريق الشباب الاستقرار الفني للفريق حيث يعرف برودوم فريقه جيدا من خلال موسمين قضاهما على رأس الإدارة الفنية، ويدرك جيدا نقاط الضعف في الفريق والتي تتمثل في الناحية الدفاعية.
يبرز في الفريق عددا من العناصر الجيدة بالإضافة للثلاثي السابق ومنهم قائده أحمد عطيف والبرازيلي فرناندو مينجازو وعبد الملك الخيبري وعمر الغامدي.
في المقابل، يدخل فريق كاشيوا رايسول الياباني المباراة مدعما بجمهوره وساعيا الى تحقيق الفوز الذي يسهل مهمته في مباراة الاياب.
كاشيوا تخطى شونبوك الكوري الجنوبي في دور الثمانية بفوزه ذهابا وإيابا 3-2 و2-صفر على التوالي.
المباراة تحمل الرقم 13 في تاريخ مواجهات الأندية السعودية بنظيرتها اليابانية، حيث كانت الافضلية للأندية السعودية التي فازت في 6 مباريات مقابل 3 لليابانية، وتعادلتا في 3 مباريات.
وقد سجلت الفرق السعودية خلال تلك المواجهات 23 هدفا مقابل 20.
المباراة الاولى بين الفرق السعودية واليابانية اقيمت في الرياض عام 1986 عندما استضاف الهلال فوركاوا الذي فاز بأربعة أهداف لثلاثة، أما آخر مواجهة فكانت عام 2009 عندما فاز الاتحاد على ناغويا غرامبوس بهدفين لهدف.
ولم تتذوق الفرق اليابانية طعم الفوز في آخر ست مواجهات مع نظيرتها السعودية التي فازت بخمس منها.

يقام الدور نصف النهائي من البطولة في 25 ايلول/سبتمبر ذهابا و2 تشرين الاول/اكتوبر ايابا، والنهائي في 25 او 26 منه ذهابا، و8 او 9 منه ايابا.
وقد احتكرت الفرق العربية الالقاب الثلاثة الاولى عبر العين الاماراتي (2003) والاتحاد السعودي (2004 و2005)، قبل ان تنتقل السيطرة الى شرق اسيا وتحديدا الى الفرق الكورية الجنوبية واليابانية باستثناء احراز السد القطري اللقب عام 2011.
واحرزت الفرق الكورية الجنوبية اللقب اربع مرات عبر شونبوك موتورز (2006) وبوهانغ ستيلرز (2009) وسيونغنام ايلهوا (2010) واولسان (2012)، مقابل لقبين يابانيين عبر اوراوا ريد دايموندز (2007) وغامبا اوساكا (2008).