search

الجيش يخسر بثنائية ويودع الآسيوية

مكة المكرمة – صبحي عبدالسلام – تصوير ابراهيم العمري

 

ودع فريق نادي الجيش بطولة دوري ابطال اسيا بعد هزيمته أمس امام الاهلي السعودي بملعب الشرائع بمكة المكرمة بهدفين درون رد، في اياب دور الستة عشر حيث كانت المباراة الاولى بالدوحة قد انتهت بالتعادل بهدف لكل فريق، ويتأهل الفريق السعودي الى ربع النهائي بمجموع المبارتين فيماي توقف الجيش عند هذا الدور، وسجل للاهلي برونو سيزار ومصطفى البصاص في الدقيقين 24 و38 ، وتصدى احمد سفيان لركلة جزاء في الدقيقة الثالثة من الشوط الثاني سددها سيزار وخراجها سفيان الى ركنية، وقد استحق الاهلي الفوز والتأهل لانه كان الفريق الاكثر سيطرة وخطورة امام ما يقرب من 18 الف متفرج من عشاق "الملكي".
 
بدأ الجيش المباراة بتشكيلة هجومية بطريقة 4/3/1/2 بوجود الثنائي عبدالقادر الياس وأدريانو ومن تحتهما ماجد محمد كراس مثلث هجومي مقلوب، وذلك على غير المتوقع وجاءت هذه التشكيلة الهجومية على حساب الكوري كو سيو كول لاعب الوسط المدافع الذي جلس على مقاعد الدلاء،
وغير ذلك احتفظ المدرب لوسيسكو بباقي التشكيلة الثابتة فلعب احمد سفيان في حراسة المرمى وامامه ماركوني اميرال واندرسون مارتينيز كقلبي دفاع، بجانب مصعب محمود وسعد سطام الشمري في مركز الظهيرين، وفاجنر وعبدالله مثناني وكريم زياني في وسط الملعب.
ويبدو ان لوسيسكو الذي دفع بكل اوراقه الهجومية كان يخطط لمباغتة الاهلي الذي لعب بتشكيلة جديدة غاب عنها جميع المهاجمين الاساسيين في الفريق وهم فيكتور وعماد الحوسني وبدر الخميس، ومحاولة خطف هدف من الدقائق الاولى، لاسيما ان الاهلي يمر بظروف غير طبيعية وكان هناك قلق يساور لاعبيه وجهازهم الفني قبل المباراة.
في المقابل لعب الاهلي معتمدا على الكثافة العددية في وسط الملعب والتركيز على ظهيري الجنب تيسير الجاسم واسامه الهوساوي ولعب البرازيلي برونو سيزار كصانع لعب متقدم، لاجادته التسديد القوي وهو احد الاسلحة التي اعتمد عليها المدرب الصربي اليكساندر اليكس،
 
بداية مثيرة
جاءت البداية قوية ومثيرة ولم يحتاج الفريقان الى فترات طويلة لجس النبض، وكانت بداية الخطورة بقدم عبدالقادر الياس الذي شق طريقه متخطيا اكثر من مدافع ولكن تعثر داخل المنطقة، وكان التركيز على الجبهة اليمنى الهجومية عن طريق الياس وادريانو، ولعب كريك زياني كصانع لعب متأخر، للانطلاق من الجبهة اليمنى، ومن الدقيقة الاولى هاجم الجيش لمباغتة صاحب الارض الذي اعتمد على سيزار المهاجم المتقدم الوحيد.
زاد ضغط الجيش الهجومي بتقدم فاجنر وزياني ما شكل عبئا على دفاع الاهلي وحارس مرماه ياسر المسيليم، واعتمد الاهلي في البداية على الهجمات المرتدة السريعة، عن طريق انطلاقات اسامة هوساوي، التي وقف لها دفاع الجيش بالمرصاد، وبمرور الوقت يتراجع الاهي بجميع لاعبيه لمقابلة الهجوم المتواصل من الجيش الذي كانت تنقصه الدقه في اللمسة الاخيرة امام المرمى رغم تعدد العرضيات والكرات الثابتة.
وضحت تعليمات المدرب لوسيسكو يتقدم الظهيرين الشمري خلف المهاجمين ولاعبي الوسط للضغط على المنافس، وتضيع فرصتين على الجيش في دقيقة واحدة بتسدية من اندرسون ترتد من الدفاع الى زياني سدد فوق العارضة،
 
هدف وسقوط امني
يتمكن برونو سيزار مهاجم الاهلي من تسجيل اول اهداف المباراة في الدقيقة 24، من كرة مرتدة وبخطأ من ماركوني استغلة اللاعب وسدد في الزاوية البعيدة، ليضع الجيش في موقف صعب للغاية، ومع اهتزاز الشباك سقط احد رجال الامن مغشيا عليه لاصابته بالشماريخ التي القتها الجماهير فرحة بالهدف وخرج بسيارة الاسعاف الى المستشفي مباشرة، وسط خوف المتواجدين على دكة الجيش لسقوط الرجل بجانبهم مباشرة،
 وبعد الهدف تسود حالة من الارتباك بلا داع في صفوف الجيش، وتتحول السيطرة لصاحب الارض، وكاد الجيش ان يدفع ثمن الكثير من اخطا الحارس سفيان والمدافعين، ويسمك سيزار بدفة المباراة ويساعد فريقه الاهلاوي على السيطرة الكاملة، ويسدد اسامة هوساوي بجوار القائم.
 
هدف صاروخي
كان من الطبيعي ان يأتي الهدف الثاني للاهلي بتسديدة صاروخية من مصطفى البصاص لاعب الوسط في الدقيقة 38، ليشعل اجواء لعب المباراة بتشجيع جنوني من جماهير الفريق السعودي، ويستمر التخبط والتراجع الدفاعي للجيش، ولذلك دفع لوسيسكو بنايف الخاطر بدلا من سعد سطام لتدعيم الدفاع، والتصدي لسيل الهجوم الاهلاوي قبل نهاية هذا الشوط،
الشوط الثاني وجزائية ضائعة
لم يتثني للجيش التفكير في تعويض الثنائية حتى سقط مصطفى البصاص داخل المنطقة، ليحتسب الحكم الاوزبكي ركلة جزاء سددها سيزار  وتصدى لها سفيان ومنع هدف محقق، وهو ما يعكس حال الانهيار الدفاعي للجيش، ويلعب الكوري كو سيول بدلا من ماجد محمد لانقاذ الموقف في الوسط والدفاع، فيما احتفظ اليكس بتشكيلة الشوط الاول.
ويبدأ الجيش في اعادة ترتيب اوراق ومحاولة العودة للمباراة، وكاد عبدالقادر الياس ان يسجل براسية قوية من تمريرة لزياني مرت بجوار القائم، ويمارس سيزار هوايته ويطلق قذيفة من كرة ثابتة مرت بجوار القائم، الايمن للجيش.
 
فشل الرقابة
على الرغم من الخطورة الكبيرة لسيزار فشلت كل محالات اندرسون وماركوني في ايقافه، وتتوالى الكرات الخطيرة على مرمى الجيش، من هوساوس والبصاص وسيزار ويسدد الهوساوي راسية نموذجية بجوار القائم، في ظل سيطرة كاملة للاهلي.
يعادو الجيش نشاطه الهجومي على فترات ويطلق كو سيول تسديدة قوية يمسكها ياسر المسيليم بثبات، ولكنها كانت فرصة ليستعيد الجيش ذاكرته الهجومية، مع الدخول في الثل ساعة الاخير من المباراة، ويدفع لوسيسكو باخر اوراقه فيلعب الدوكالي الصيد محترف الرديف، بدلا من عبدالقادر الياس للاستفادة من مهاراته العالية في وسط الملعب، ويتحسن اداء الجيش هجومسا ولكن بلا خطورة حقيقية على المرمى، فيما اجرى اليكس اول تبديل للاهلي قبل النهاية باثني عشرة دقيقة فقط باشراك وليد باخشوين مكان مصطفى البصاص.
 
هدف ضائع
من عرضية رائعة للجاسم تصل الكرة الى سيزار المنفرد يسدد في السما والشباك خالية، ويرد اندرسون بتسدية للجيش في يد المسيليم، الذي لم يتعرض لاختبارات حقيقية طوال المباراة، ويحاول الجيش الوصول الى شباك الاهلي في الدقائق الاخيرة وبعد فوات الاوان، لكن دفاع صاحب الارض تعامل مع المرتدات بمنتهى الهدوء، قبل ان يخرج سيزار الرهيب ويحل محلة محسن العيسى الذي لم يسعفه الوقت لتقديم الجديد لفريقه، وكذلك البيشي مكان الجاسم، بعدما حسمت صافرة الحكم الاوربكي الموقف ليتأهل الاهلي الى ربع النهائي على حساب الجيش.
 
بطاقة المباراة
الفريقان – الاهلي السعودي والجيش القطري
المناسبة – اياب دور الستة عشر لدوري ابطال اسيا
الملعب – استاد مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية بمكة المكرمة
الحكام - كوفالنكو فالنتين حكم ساحة والياسوف رافائيل وسعيد كاسيموف مأمور مساعدين -  وتسيتلين فلادسلاف حكمًا رابعًا
مراقب المباراة -  الاردني طلال محمود،
مراقب الحكام الاردني عمر موسى خلف .    
النتيجة – 2/ صفر لصالح الاهلي
الاهداف – برونو سيزار د 24 – مصطفى البصاص د38
الانذارات – احمد سفيان -
الطرد – لا يوجد
 
تشكليتا الفريقين
الجيش – احمد سفيان – اندرسون مارتينيز -  ماركوني اميرال – مصعب محمود – سعد الشمري – محمد عبدالله مثناني – فاجنر – كريم زياني – ماجد محمد – ادريانو – عبالقادر الياس.
 
الاهلي – ياسر المسيليم –  معتز الموسى- تيسير الجاسم- برونو سيزار- الشهابي- منصور الحربي- جايرو- مصطفي البصاص- سلطان السعودي- اسامة هوساوي- كامل الموسي.