فاليرو مدرب منتخبنا والأفضل عالميا: اعتزل التدريب 2020 في قطر

فاليرو الاسبانى واحد من احسن مدربي كرة اليد على مستوى العالم بل هو افضلهم على الاطلاق وفقا للاختيارات الرسمية للاتحاد الدولى للعبه ،  وهو صاحب بصمات وانجازات كان اخرها قيادة منتخب بلاده للتتويج ببطولة العالم الاخيرة العام الماضى ، وهو من اكثر المدربين خبرة ودهاء فى  مسيرته التدريبية الناجحه على مدار ربع قرن من الزمان .

ولانه واحد من الاسماء القليله اللامعه فى سماء التدريب كثف الاتحاد القطرى برئاسة احمد الشعبي جهوده فى التعاقد مع هذا المدرب ليتولى تدريب منتخبنا الوطنى الذى يستعد لخوض منافسات بطولة العالم التى تقام بالدوحه فى العام المقبل ، وخلال وجودنا معه فى تبريز الايرانية لمتابعة منافسات بطولة اسيا لكرة اليد كان ضروريا ان نلتقى بهذا الرجل ونحاوره ونعرف منه اسرار قبوله لتولى مهمة قيادة العنابي واهدافه من الوجود فى قطر ، وطموحاته مع كرة اليد القطرية ، وكذلك غيرها من الامور التى يكشف عنها لاول مرة في هذا الحوار .

حب المسؤولين في الدوحة لكرة اليد اقنعني بتدريب العنابي

حققت هدف وامامي هدفين مع منتخب الرجال

صناعة فريق اهم من الكلام عن الماضي

لم ادرب طوال 25 سنه سوى برشلونه واسبانيا  

نص الحوار :

** فى البداية دعنا نسالك لماذا تترك ملاعب كرة اليد الاوروبية وانت فى قمة نجاحك وتتجه الى قطر ؟

اولا وقبل كل شيء انا سعيد لوجودى فى قطر هذه حقيقه ، ولكن لماذا وافقت على تدريب قطر فالاجابة تتلخص فى انه تربطنى علاقة صداقة باحمد الشعبى رئيس الاتحاد القطرى وتحدث معى كثيرا من اجل هذا الامر ، ولم اكن اعرف الكثير عن كرة اليد القطرية ، وعندما حضرت الى هنا وجدت ان المسئولين فى قطر يعشقون كرة اليد ، بالاضافة الى وجود رئيس اتحاد متفهم ومساند للمنتخبات ومعها باستمرار ويسعى لتوفير كل انواع الدعم والمساندة وهى امور لابد ان يسعى اليها اى مدرب فالاستقرار والعمل فى هدوء من اجل تحقيق انجازات لايمكن ان نتجاهله ، وهى امور لاتتواجد الا فى الاتحادات المحترمه ولهذا وافقت على تدريب المنتخب القطرى .

** وماهى الاهداف التى تعاقد معك من اجلها الاتحاد القطرى لكرة اليد ؟

هناك ثلاثة اهداف اساسية ونجحنا بالتعاون فيما بيننا بتحقيق هدف منها وهو الفوز ببطولة اسيا للرجال وكان لقبا مهما لانه تحقق خارج الديار وتحديدا فى البحرين ولم يسبق لمنتخب قطر ان فاز على البحرين فى عقر داره ، وبعد ان حققنا هذا الهدف طوينا صفحة البطولة الاسيوية واصبح لدينا الان الهدف الثانى والذى نسعى ونستعد له حاليا وهو منافسات دورة الالعاب الاسيوية بكوريا الجنوبية الشهر القادم وهى منافسات صعبة للغاية لاسيما اذا عرفنا اننا لم نفز على كوريا الجنوبية على ارضها من قبل ، ثم المنافسة فى بطولة العالم للرجال التى تقام فى قطر لاول مرة العام القادم .

** وماهى طموحاتك فى بطولة العالم ؟

طموحى الاساسى هو التاهل للدور الثانى مع احتلال احد المركزين الثانى او الثالث مع ان هدفنا الطبيعي هو المركز الرابع لنتاهل للدور الثانى ، ولكن طموحى ان نلعب على الثانى او الثالث ، وعلينا فى البداية ان نركز على مباراة البرازيل التى ستكون فى الافتتاح لان مباريات الافتتاح دائما تكون صعبة للغاية خاصة انها على ارضك ووسط جماهيرك  وهو مايشكل عبء نفسى وضغط عصبى كبير على المنتخب ، بالاضافة الى ان المنتخب البرازيلى متطور وقوى بالفعل ، والفوز عليه سيكون شيء مهم ولكنه ليس كل شيء .

** وهل تعتقد ان العنابي قادر على تجاوز هذه الضغوط والاعباء فى اكبر بطولة لكرة اليد ؟

لاشك ان هاك ضغوط تكون مقبوله وهى التى تشكل الحافز لدى الفريق للفوز ، وانا اوافق على وجود ضغوط ولكن بحدود معينة وهنا يظهر دورى كمدرب فى ان احدد قيمة هذه الاعباء والضغوط بحيث تكون ايجابية ولاتتحول الى عوامل سلبية .

** وبعد ان تحقق اهدافك الثلاثة هل ستعود لاوروبا مرة اخرى ؟

مالايعرفه الكثيرون انى مدرب اعشق الاستقرار فقد دربت فى مكانين فقط لاغير على مدار 25 سنه وهما برشلونه وقضيت معه 21 عاما ثم منتخب اسبانيا واستمريت معه اربع سنوات اختتمتها بالفوز ببطولة العالم ، ثم حضرت الى قطر وانا فى تخطيطى ان اتوقف عن التدريب فى عام 2020 مع منتخب قطر ، ولكن هذا بالطبع يتوقف على النتائج التى ساحققها مع المنتخب القطرى وهومااسعى اليه  لاسيما انى اجد كل احترام وتعاون معى .

** انت مدرب المنتخب الاول ... فماسبب قيادتك لمنتخب الشباب هنا بايران فى البطولة الاسيوية ؟

لايمكن ان ارفض تقديم المساعدة فعندما طلب منى احمد الشعبى رئيس الاتحاد هذا الطلب وافقت دون تردد خاصة اننا نتعامل داخل الاتحاد كاسرة واحده فنحن اصدقاء فالكل يسعى لنجاح كرة اليد خاصة من مجلس الادارة مثل محمد جابر امين السر وعادل العنزى عضو مجلس الادارة ، فالكل يسير بقارب واحد والكل يعمل فى مجاله بكل طاقاته ، ولهذا عندما تطلب منى المساعدة لايمكن ان ارفض .

**   هل المنتخب قادر تحت قيادتك على الاحتفاظ باللقب للمرة الثالثة ؟

ماحدث اصبح ماضى لايفيد الحديث عنه فانا لايمكن ان اتحدث عن انجازاتى مع برشلونه ومنتخب اسبانيا لانها حدثت وانتهت فمن يتكلم كثيرا عن انجازات تمت لايقوم باى جديد ، ولاشك ان هدفنا هو الفوز باللقب ولكن الاهم فى وجهة نظرى ان نصنع فريق قادر على تحقيق هذا الهدف ، ولهذا لابد ان نتعلم ونحترم المنافسين ، والمهم انه عندما تنتهى البطولة نعرف هل نحن اصبحنا فريق فعلا ام لا ، فربما يتعرض لاعب لعدم توفيق فى مباراة من المباريات ونخسرها وبالرغم من هذا نكون قد فزنا بفريق .

** فى النهاية هل يمكن لقطر ان تواصل نهضتها فى كرة اليد ؟

هذا امر مؤكد وليس مبالغه ولكن بالارقام ففى خلال عام واحد من بطولة العالم باسبانيا عام 2013 الى العام الحالى اى فى سنة وا حده فقط تمكنت من الدفع ب11 لاعبا من الشباب الى المنتخب الاول ، وهو دليل على ان المنتخبات الوطنية لكرة اليد تملك قاعدة من اللاعبين ولديهم القدرة على الاحلال والتجديد ، وهو نتاج عمل جماعى  وتخطيط دون شك وباستمرارية هذا العمل ستتواصل نهضة كرة اليد القطرية  واتوقع لها مزيد من الانجازات فهى ليست طفره مؤقتة .

 

اقراء ايضا