بعد الاطاحة بالجيش..سفيان: أول وآخر مرة أُسدد ركلة ترجيح

عندما يتم حسم المباريات بركلات الجزاء ، عادة ما يكون حارس المرمى هو بطل فريقه لكونه العنصر الحاسم في التصدى لركلات المنافس.
 
لكن ما حدث في مباراة الجيش والغرافة التي أقيمت أمس الأول في ربع نهائي كأس الأمير، باهدار أحمد سفيان حارس مرمى الجيش لركلة جزاء ، وتصديه لأخرى ، جعل فريق الجيش يودع البطولة الغالية مبكرا، رغم أنه كان من أبرز المرشحين للفوز باللقب.
 
أحمد سفيان تحدث لـ "موقع الكأس" عما حدث في تلك المباراة، وغير ذلك من الأمور .
 
 وكانت هذه أبرز عناوين الحوار
القدر لم يُنصفني وخروج الجيش أحبطني
لو أحرز رامي فايز ركلته الترجيحة لأصبحت "بطلاً"
خروج الجيش من الموسم بلا بطولة كان سيصبح "كارثة"
على أقل تقدير نستحق الوصول لنهائي كأس الأمير 
تعلمنا الدرس ..وكأس قطر بداية عصر البطولات للجيش 
 
 
في البداية ، أعرب أحمد سفيان عن حزنه بعد خروج الجيش مبكرا من بطولة كأس سمو الأمير ، وقال لموقع الكأس: أشعر بحزن واحباط شديد لأننا لا نستحق ذلك.
 
وأضاف: فريقنا يستحق الوصول للمباراة النهائية على أقل تقدير، لأننا نملك كل المقومات التي تؤهلنا لذلك ، بل وللفوز باللقب الغالي أيضاً.
 
واوضح حارس مرمى الجيش ان فريقه صادفه سوء حظ في مباراة الغرافة، حرمهم من تحقيق الفوز سواء خلال الوقت الأصلي او ركلات الترجيج، مشيرا الى أنه عندما تصدى لركلة ترجيح من الغرافة، كان من الممكن أن يفوز الجيش لو سجل زميله رامي فاير الركلة الخاصة به، وأعتقد انه لو كان رامي سجل ركلته لأصبحت بطلاً لأنني تصديت لركلة من الغرافة. 
 
وحول ركلة الترجيح الحاسمة التي ضاعت منه وتسببت في خسارة الجيش، قال أحمد سفيان: القدر لم ينصفني في الركلة ، ولم اتوقع ضياعها ،لكن حدث ماحدث ، وأشعر باحباط شديد بسبب هذا الأمر ، لأنه كما قلت فريق الجيش يستحق الوصول لأبعد مكان في أغلى الكؤوس.
 
وكشف سفيان عن أن هذه المرة الأولى التي يسدد فيها ركلة ترجيح خلال المباريات ، وربما تكون الأخيرة له أيضاً، مشيرا إلى انه كان مضطرا الى تسديدة تلك الركلة لان جميع لاعبي الفريقين قاموا بالتسديد، لكن حدث مالم يكن يتوقعه باهدار الركلة.
 
وحول تأثر معنويات لاعبي فريق الجيش سلبا بنشوة الفوز بكأس قطر ، قبل أيام قليلة من مواجهة الغرافة، قال سفيان: لم نتأثر سلبا بذلك لكن ربما يكون تأثرنا فقط بضغط المباريات في الفترة الماضية، وأرى أن الفوز بكأس قطر يعتبر شيئ ايجابي في تاريخ النادي ، لأنها أول بطولة رسمية في تاريخ النادي ، وكان لابد من الفوز بها ليدخل الفريق عصر البطولات الذي نبحث عنه منذ موسمين، لأن الجيش يملك كل امكانيات الفريق البطل.
 
وشدد سفيان على أهمية الفوز بكأس قطر ، لأنها ستبث في اللاعبين روح البطولة بشكل أكبر ، مما سيكون له أثر ايجابي على الفريق مستقبلا.
 
وأشار حارس مرمى نادي الجيش الى انه وزملائه استوعبوا الدرس جيداً من تجربة الموسم الجاري ، حيث كان الفريق قريبا من الفوز بالدوري ، لكن سوء الحظ في بداية الموسم ومطاردة الاصابات للاعبين أثرت سلبا على الفريق.
 
وأكد سفيان أن الجيش اذا كان قد خرج من الموسم الجاري دون الحصول على أي بطولة، لصار الأمر بمثابة "كارثة" كبرى ، فالفريق مؤهل لذلك جيداً، من حيث الجانب الفني والبدني، فالادارة توفر لنا كل شي، ولدينا جهاز فني على أعلى مستوى بقيادة التونسي نبيل معلول.
 
واختتم سفيان حديثه مع موقع الكأس بقوله: أعتذر للجميع ولكل محبي نادي الجيش عن الخروج من كأس الأمير ، واعدهم بالأفضل مستقبلا مع الفريق. 
 

اقراء ايضا