فهد عوض: الكويت ولخويا من أفضل الأندية الآسيوية

نجح المدافع الأيسر للمنتخب الكويتي الأول ونادي الكويت لكرة القدم فهد عوض في حجز مكان "دائم" في التشكيل الأساسي للأزرق والأبيض منذ فترة طويلة، وذلك على الرغم من وجود لاعبين في النادي والمنتخب لا يقلون عنه موهبة يلعبون في المركز نفسه.

حيث أن أهم ما يميز اللاعب الذي يقدم مستوى ثابت مصحوب بروح قتالية، هو الاجتهاد والمثابرة في التدريبات والمباريات، والالتزام التام بتعليمات المدربين على البساط الأخضر وخارجه، وهو الأمر الذي انعكس على مستواه بالإيجاب.

موقع قنوات الدوري والكأس التقى عوض في هذا الحوار قبل ساعات من المواجهة المرتقبة بين الكويت ولخويا القطري في الدور الثالث من الملحق المؤهل لنهائيات دوري الأبطال الآسيوي والمقرر لها السبت المقبل، وذلك على هامش حفل التكريم الذي أقامته شركة الاتصالات "فيفا" للمنتخب الكويتي الأول مساء الاثنين الماضي لتأهله لبطولة كأس آسيا التي تستضيفها أستراليا عام 2015 ....  فإلى الحوار

وكانت هذه أبرز عناوين الحوار

لقاء الشقيقين الكويت ولخويا خارج نطاق التوقعات

لهذه الأسباب المباراة صعبة على الفريقين

الأندية الكويتية جديرة بالمشاركة في دوري الأبطال بدون "ملحق"

الأبيض والأصفر قادران على المنافسة  في دوري الأبطال

أتابع دوري نجوم قطر عن كثب

إدارة الكويت رفضت احترافي في الفتح السعودي

الاحتراف الخارجي حلم أتمنى أن يصبح حقيقة

فييرا مكسب للكرة الكويتية ... وتجربته ناجحة حتى الآن

الى تفاصيل الحوار :

كيف ترى مواجهة الكويت مع لخويا؟
من المؤكد أن المباراة صعبة للغاية على الفريقين، وتكمن صعوبتها في وجود لاعبين أكفاء في صفوف كل منهما، بجانب وجود مدربين على أعلى مستوى، بالإضافة إلى وجود رغبة ملحة لكليهما في التأهل لدوري الأبطال الآسيوي.

وماهي توقعاتك للقاء؟
كما أكدت لك سلفاً، اللقاء صعبة للغاية، ومن ثم فهو يخرج عن نطاق التوقعات تماماً، فالكويت واحد من أفضل الفرق الخليجية والآسيوية، والأمر ذاته ينطبق على لخويا، لذلك ستظل نتيجة اللقاء معلقة حتى صافرة الحكم الأخيرة.

هل أنت متابع لفريق لخويا؟
بالطبع، أنا أتابع دوري النجوم القطري عن كثب، خصوصاً أنه لفت الانتباه إليه بقوة في السنوات الأخيرة، كما أتابع لخويا وهو فريق جدير بكل احترام، وأعتقد أن تواجده على قمة الدوري أمر طبيعي وفقاً للمستوى الذي يقدمه.

أرى أن اللقاء يشغل تفكيرك ... ما تعليقك؟
بكل تأكيد، خصوصاً أنه لقاء مصيري، سيحدد الفريق المتأهل لدوري أبطال آسيا. 

ماذا تمثل لك المشاركة في البطولة؟ 
بالنسبة لي تمثل الكثير، أسعى مع فريقي على التأكيد بأن الكرة الكويتية العريقة جديرة بالمشاركة في البطولة بشكل مباشر من دون خوض منافسات الملحق.

هل الكويت قادر على الظهور بمستوى لائق في البطولة؟
بكل تأكيد، الكويت فريق عريق، ونجاحه في فوزه بلقب كأس الاتحاد الآسيوي ثلاث مرات في السنوات الأربعة الأخيرة، تأكيد على كلامي، وأتوقع أن شاء الله في حال تأهلنا لدوري الأبطال الآسيوي أننا قادرين على المنافس على اللقب، والأمر نفسه ينطبق على القادسية.

تلقيت عرض من نادي الفتح السعودي في الموسم الماضي ... لماذا لم توافق على خوض تجربة الاحتراف؟ 
 أنا وافقت على قبول العرض، لكن إدارة النادي هي من رفضته، ومن جهتي رضخت لرغبة الإدارة التي أكن لكل أعضائها كل تقدير واحترام، خصوصاً أن الإدارة تعمل في صمت من أجل النادي فقط، دون البحث عن أي مكاسب شخصية،  ولا تبخل على اللاعبين بالدعم المادي والمعنوي.

إذن أنت لا تمانع في الاحتراف؟
بكل تأكيد، فخوض تجربة احتراف خارجية بمنزلة الحلم بالنسبة لي، الذي أتمنى أن يصبح حقيقة، لكن في حال وصول عرض خارجي، فالموافقة ستكون في يد إدارة النادي، حتى لو كنت لاعب حر، فالنادي يمثل لي بيتي الأول وليس الثاني.

كيف تسير العلاقة بينك وبين مدرب الأزرق فييرا؟ 
 العلاقة يسودها الود والاحترام المتبادل، فييرا خارج الملعب هو صديق شخصي لكل اللاعبين، أما داخل الملعب فهو شخصية جادة بشكل لافت للنظر، وأنا اعتبره مكسب كبير للكرة الكويتية.

كيف تقيم تجربته مع الأزرق خلال الفترة التي تولى فيها قيادة المنتخب؟

ناجحة إلى حد بعيد حتى الآن، فهو قاد المنتخب إلى التأهل لكأس آسيا باستراليا، وإن شاء الله لديه الكثير الذي سيقدمه للمنتخب في الفترة المقبلة.

كلمة أخيرة ماذا تقول فيها؟
الكويت سيواجه لخويا، والقادسية سيلتقي مع الجيش، في مواجهتين مصيريتين، من دون أدنى شك أتمنى تأهل الأبيض والأصفر، من أجل تحقيق جماهير الناديين بصفة خاصة، وجماهير الكرة الكويتية الوفية بصفة عامة، لكن على الجميع أن يعلم أن المنافسة الكويتية القطرية لم ولن تؤثر في العلاقة القوية بين الأندية الأربعة، وبين جماهيرهم، فالرياضة تبقى وسيلة مهمة لتوطيد أواصر العلاقات بين الأشقاء.

 

اقراء ايضا