محمد صالح الدخيل: لو عاد بي الزمان لن ألعب في البحرين

محمد صالح الدخيل نجم تلألأ في سماء الكرة البحرينية وسطر أمجاداً خلدت أسمه في ذاكرة جماهير المحرق وحفرت أسمه بأحرف من ذهب في قلوبهم، عاصر ثلاثة أجيال في نادي المحرق الذي لم يعرف غيره نادياً حيث بدأ من مدرسة النادي في نهاية السبعينيات من القرن الماضي وأستمر في إضاءة الملاعب البحرينية معه حتى العام 2001، حاز على لقب هداف الدوري الممتاز في خمسة مواسم ثلاثة منها متتالية محققاً بذلك رقماً قياسياً لايزال صادمداً حتى يومنا هذا، كما نال لقب ثاني هدافي العرب برصيد (19 هدفاً) في العام 1995، فكان بذلك أحد أفضل المهاجمين ان لم يكن افضلهم على الاطلاق في تاريخ الكرة البحرينية وتمكن بمسيرته الحافلة بالإنجازات من صناعة إسمٍ لأحد الأساطير البحرينية الخالدة.
قام "موقع الكأس" بزيارة الأسطورة محمد صالح الدخيل في بيته وأجرى معه حواراً لايخلوا من الصراحة..
 
وهذه أبرز العناوين:
 
بدأت في الحواري.. وتألقت في كأس العالم للشباب
حققت قرابة الثلاثين بطولة مع المحرق.. ولاتزال أرقامي صامدة
اللاعبين القدامى لايجدون الأهتمام من أنديتهم
هذا الموسم هو الأسوأ في تاريخ المحرق!
هذه أسباب تراجع الفريق.. ومجلس الإدارة هو المسؤول
غاب أبناء النادي فغاب معهم الولاء والإنتماء!
مشكلة المحرق إدارية بحتة.. وهذه هي الحلول
حافظوا على تاريخ المحرق والا ارحلوا
إذا عاد بي الزمان سأختار كرة القدم ولكن لن ألعب في البحرين!
متى ما وجدت الإنتخابات سأكون عضو مجلس ادارة
أطالب الشيخ أحمد بمحاسبة المقصرين.. وأولهم اللجنة الفنية
 
 
حدثني عن بداياتك مع كرة القدم..
 
بدأت في حواري المحرق في سن مبكرة ثم صقلت موهبتي مع المنتخب المدرسي ومنها كبر حب كرة القدم لدي فأتجهت في العام 1978 للعب في صفوف نادي المحرق تحت اشراف الكابتن أحمد بن سالمين وتلك كانت بدايتي الحقيقة في كرة القدم.
 
ماهي أبرز المحطات التي مررت بها في مشوارك الكروي؟
 
أستطيع القول بأن الوصول الى نهائيات كأس العالم 1986 للشباب وتحقيق المركز الثاني في نهائيات كأس آسيا للشباب والتي أقيمت بالمملكة العربية السعودية هي أجمل المحطات التي مررت بها.
 
ماهي أبرز الإنجازات التي حققتها على المستوى الجماعي رفقة نادي المحرق والمنتخب الوطني؟
 
على مستوى الفريق الأول حققت كأس الملك (كأس الأمير سابقاً) ست مرات الى جانب إحدى عشر لقب بطولة الدوري ان لم تخني الذاكرة، وبالنسبة للفئات العمرية حققت مايقارب أربع عشرة بطولة جميعها مع نادي المحرق.
 
ما هي أبرز إنجازاتك على المستوى الفردي؟
 
حصولي على الحذاء الفضي كثاني أفضل الهدافين العرب حيث كنت أول لاعب بحريني يحصل على هذه الجائزة موسم 1993-1994، الى جانب الرقم القياسي في تحقيق لقب هداف الدوري البحريني بخمسة مواسم منها ثلاثة مواسم متتالية وهذا الرقم لايزال صامداً حتى اليوم الى جانب هداف نهائيات كأس الملك (الأمير) بخمسة أهداف على الرغم من اعتزالي لكرة القدم منذ خمسة عشرة عاماً، وصاحب الهدف الوحيد للمنتخب البحريني في نهائيات كأس العالم للشباب 1986.
 
من كان خلف بروزك في عالم كرة القدم؟
 
في البداية يعود الفضل الى شقيقي الأكبر "أحمد" الذي رآى فيني الموهبة واصطحبني الى نادي المحرق وهناك صقلت موهبتي على يد الكابتن القدير أحمد بن سالمين، وبعدها ترك العديد من المدربين بصماتهم علي وهم الكابتن سلمان شريدة والكابتن خليفة الزياني والكابتن أحمد صالح الذين كانوا بالنسبة لي مدربين ومربيين في نفس الوقت.
 
هل هناك دعم وإهتمام من الإتحاد البحريني لكرة القدم باللاعبين القدامى؟
 
للأمانة لايوجد هناك أي دعم من الإتحاد ولكن، يتم دعوتنا في بعض المناسبات للمشاركة في بعض المباريات الإستعراضية وما شابه ذلك، وأتمنى ان تشكل لجنة من قبل إتحاد الكرة خاصة باللاعبين القدامى أسوة بالإتحاد القطري الذي شكل لجنة خاصة للاعبين القدامى في الآونة الأخيرة.
 
وماذا عن نادي المحرق، هل يهتم بكم؟
 
أبداً.. بل نحن اللاعبين القدامى محاربين من النادي من قبل أشخاص مجهولين وذلك لايهمنا، تقدمنا لإدارة نادي المحرق والى رئيس النادي والأب الروحي الشيخ أحمد بن علي آل خليفة بطلب مقر خاص باللاعبين القدامى داخل النادي ووعدنا الشيخ أحمد بكل خير ونحن نتظر ذلك، وأعتقد ان اللاعبين القدامى يستحقون ذلك نظير العطاءات والتضحيات التي قدموها للنادي فنحن نتجمع يوم السبت من كل أسبوع في النادي نعيد فيها (لمتنا) وذكرياتنا.
 
ما رأيك فيما يقدمه فريق المحرق الأول لكرة القدم في الموسم الحالي؟
بكل أمانة الفريق لم يقدم شيئاً، بل ان اسوأ أداء في تاريخ المحرق هو أداء الموسم الحالي.
 
وماهي الأسباب خلف تراجع المستوى لهذا الحد؟
كل فريق لا يبدأ الموسم بصورة صحيحة لن ينهيه بالصورة الصحيحة، وأعتقد ان عدم الإعداد الجيد قبل انطلاق الموسم كان أحد أبرز الأسباب خلف تراجع الفريق بالإضافة الى غياب الإستقرار الفني وبيع عقود بعض اللاعبين من أبناء النادي، فالبعودة الى تشكيلة الفريق لن تجد أكثر من ثلاثة لاعبين من أبناء النادي الذين يملكون الولاء والإنتماء للمحرق حيث ان من المستحيل ان تجلب لاعب محلي من أي فريق آخر ثم تتوقع منه الولاء والإنتماء الذي يحمله أبناء النادي الذين بغيابهم غاب الولاء عن الفريق، وانا هنا لا أتحدث عن الجميع ولكني أتحدث عن المبدأ الراسخ في عرف نادي المحرق.
 
ومن أبرز الأسباب أيضاً هو عدم التعاقد مع لاعبين أجانب (سوبر) يليقون بأسم وسمعة المحرق حيث تنتهج ادارة النادي واللجنة الفنية سياسة التجارب الفنية للاعبين الأجانب مما يسبب إهداراً للوقت والجهد، وفي أعتقادي اننا في النادي المحرق وصلنا الى مرحلة تحتم علينا الترفع عن تلك السياسة التي لاتجدي نفعاً والإتجاه الى التعاقد مع لاعبين بارزين ومعروفين بمستوياتهم الفنية.
 
من في رأيك يتحمل مسؤولية هذا التراجع؟
 
مجلس إدارة النادي هو المسؤول الأول والأخير عن تراجع مستوى الفريق بإبتعادهم عن الفريق وإهمالهم له، الى جانب اللجنة الفنية بالنادي التي تشرف على الأمور المتعلقة بإستقطاب وبيع اللاعبين، وكذلك جماهير المحرق تتحمل جزء من المسؤولية لأنها لم تعد تحضر مباريات فريقها كالسابق فجميعنا في خندق واحد وهو حب المحرق فإن نحافظ على تاريخنا ولم نضع ايدينا في ايدي بعضنا البعض كما كنا في السابق فلن ننجح في العودة الى الواجهة مجدداً.
 
هل مشكلة الفريق فنية أم إدارية؟
 
من واقع خبرتي فإن مشكلة المحرق إدارية بحته وليس فنية، وشخصياً استغرب اننا لانسمع عن رجال يقدمون استقالاتهم وقت الفشل.
 
في نظرك ماهي الحلول التي تساعد على انتشال الفريق من وضعه الحالي؟
 
في بداية الأمر يجب أن يقف معالي الشيخ أحمد بن علي مع الفريق بكل قوة وكذلك الجماهير ومجلس الإدارة حتى نهاية الموسم الحالي ومن ثم لكل حادث حديث.
 
هل تمارس أي نشاط يتعلق بكرة القدم حالياً؟
حالياً أترأس مجلس جماهير المحرق الذي نسعى من خلاله الى خدمة النادي وجماهيره ولا أمارس أي نشاط آخر يتعلق بالرياضة.
 
إذا عاد بك الزمان الى العام 1978 هل تختار كرة القدم ام تسلك درب آخر؟
بكل تأكيد سأختار كرة القدم ولكن لن ألعب في البحرين.
 
هل من الممكن ان نرى محمد صالح الدخيل عضو مجلس أدارة في نادي المحرق؟
أعتقد ان كل شخص محرقي يتشرف بخدمة ناديه من أي موقع كان كما أعتقد ان اللاعبين القدامى يستحقون ان يكون في مجلس ادارة النادي في يوم من الأيام تكريماً لهم، وبالنسبة لي لن أكون عضو مجلس ادارة في نادي المحرق الا اذا كان هنالك معترك انتخابي بعيداً عن مبدأ التعيين أو التزكية التي لا أعترف بها شخصياً، وتأكد انه متى ماوجدت انتخابات ديموقراطية في النادي فستراني أحد أعضاء مجلس الإدارة بلا شك.
 
كلمة توجهها.. وإلى من؟
أوجه كلمة لمعالي الشيخ أحمد بن علي رئيس مجلس إدارة نادي المحرق وأقول فيها تاريخ المحرق أمانة ولابد ان نحافظ عليها وأي شخص لايستحق البقاء في نادي المحرق عليك بأقالته في أسرع وقت لأن الوقت ليس في صالحنا، وتأكد بأن الفريق قادر على النهوض بوقفة وتكاتف الجميع وهذا هو الأهم، وأطالبه بمحاسبة المقصرين وإقالة اللجنة الفنية التي تضم خمسة أعضاء إداريين ولاعب سابق واحد فقط وإعادة تشكيلها لتضم خمسة أعضاء فنيين (لاعبين أو مدربين) واداري واحد حتى يكون لها من أسمها نصيب وتقدم مايصب في مصلحة النادي في المستقبل، كما أطالبه بمعالجة المشاكل لإدارية في النادي وتعديل أوضاع النادي التي لم يعد المشجع المحرقي قادراً على تحملها حيث ان تاريخ المحرق أكبر من أي شخصية إدارية كانت.
وأوجه كلمة الى أعضاء مجلس إدارة النادي وأقول لهم حافظو على تاريخ المحرق المشرف قبل السقوط والا فليرحل كل من لايستطيع الحفاظ عليه.
 
هل تمارس أي نشاط يتعلق بكرة القدم حالياً؟
حالياً أترأس مجلس جماهير المحرق الذي نسعى من خلاله الى خدمة النادي وجماهيره ولا أمارس أي نشاط آخر يتعلق بالرياضة.
 
إذا عاد بك الزمان الى العام 1978 هل تختار كرة القدم ام تسلك درب آخر؟
 
بكل تأكيد سأختار كرة القدم ولكن لن ألعب في البحرين.
 
 

اقراء ايضا