الجنرال: لقب ولي العهد هدفنا ... ولا أمان للعربي

حقق مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي القادسية محمد إبراهيم العديد من الألقاب التي تجعله يطمح في تحقيق لقب بطولة سمو ولي العهد على حساب العربي في المواجهة التي ستجمعهما في السادسة إلا خمس دقائق من مساء غدا الثلاثاء على استاد نادي الكويت، كي يكون باكورة بطولات الفريق هذا الموسم.

موقع قنوات الدوري والكأس أجرى هذا الحوار السريع مع مدرب القادسية قبل ساعات من اللقاء المنتظر، وذلك على هامش تدريب الفريق.

وكانت هذه أبرز عناوين الحوار

·      مباريات الكؤوس ليس لها معايير فالأفضل قد يخسر

·      خدعوك فقالوا العربي ليس في مستواه المعهود

·      لم نتعود في القادسية على الحديث عن الحكام

·      المركز الثاني بالنسبة لنا كالأخير

·      لقاء السويق في "الملحق" لا يشغل تفكيري!

·      جماهير القادسية هي اللاعب رقم 1

بداية كيف تقرأ مواجهة النهائي؟

بغض النظر عن نتائج الفريقين في بطولة دوري الدمج، فإن المباراة صعبة للغاية سواء على المستطيل الأخضر بالنسبة للاعبين، أو خارج الخطوط بالنسبة للجهاز الفني، فكلا الفريقين يسعيان بقوة إلى الظفر باللقب الغالي على نفوس الجميع، بالإضافة إلى حسم واحدة من الجولات الخاصة بينهما والتي يذكرها التاريخ طويلاً، لذلك فالمباراة تحتاج تركيزاً كبيراً من اللاعبين والمدربين.

وماهي توقعاتك؟

كما أكدت لك المباراة صعبة، ومباريات الديربي بصفة خاصة والكؤوس بصفة عامة في كل دول العالم لا يمكن التوقع بنتيجتها سلفاً، فقد يخسر الفريق الأفضل، والأكثر سيطرة واستحواذاً على الكرة، هذا هو الواقع.

لكن العربي ليس في مستواه المعهود؟

مواجهات الكؤوس تختلف تماماً عن بطولات الدوري، لذلك ترى عدداً من الأندية التي تحرز الكؤوس وهي غير مرشحة بالمرة، وهنا لا أقصد النادي العربي بالطبع، فالعربي كبير ويملك قاعدة جماهيرية كبيرة، ولديه لاعبون على مستوى عال جداً، وإذا كان الفريق قد غابت عنه بطولة الدوري في السنوات العشر الماضية، فإنه حقق العديد من ألقاب بطولتي كأس سمو الأمير وكأس سمو ولي العهد، كما أنه نجح في التأهل إلى نهائي كأس الاتحاد العربي في نسخته الأخيرة، والعربي فريق لا أمان له فقد تراه يصول ويجول وهو في أسوأ حالاته.

ماذا يعني لك لقب البطولة؟

اللقب غال على الجميع، فالبطولة تحمل اسم سمو ولي العهد الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، والقادسية أحرز هذا اللقب من قبل سبع مرات، ولله الحمد قدت الفريق في خمسة ألقاب منها كمدرب، بالإضافة إلى الفوز بلقبين حينما كنت أشغل منصب المدرب المساعد ، ومن دون أدنى شك القادسية  حينما يشارك في أي بطولة يكون اللقب هدفه الأول والأخير، فالمركز الثاني بالنسبة لنا لا يختلف كثيراً عن المركز الأخير.

كيف ترى القادسية بعد تسلمك للمهمة في منتصف الموسم الماضي؟

الحمدلله الفريق لم يبتعد عن المباريات النهائية، ونجح في الفوز بأكثر من لقب، حتى بطولة كأس الاتحاد الآسيوي تأهلنا للنهائي فيها، وأعتقد أن الأصفر استعاد عافيته تماماً تحت قيادتي، وذلك في ظل الدعم اللامحدود من مجلس إدارة النادي بقيادة الشيخ خالد الفهد.

ما تعليقك على إسناد المباراة لحكام كويتيين؟

هذا قرار خاص باتحاد الكرة، وتعودت دائماً ألا أشغل تفكيري بمثل هذه الأمور، وطالبت لاعبي الفريق جميعاً بالتركيز التام وعدم الالتفات لمثل هذا الكلام، الذي قد يؤثر عليهم بشكل سلبي، واحترم الحكام الكويتيين و الأجانب، وعلى أي حال تعودنا في القادسية على عدم الحديث عن الحكام تماماً.

وهل كنت تؤيد جلب حكام أجانب لإدارة المباراة؟

ليست لدي أدنى مشكلة في من يدير اللقاء، والتاريخ يشهد لي أنني التزم تماماً بقرارات الحكام أياً كانت، حتى لو أثرت على فريقي وتسببت في خسارتنا بشكل مباشر.

ما تعليقك على رغبة مسؤولي العربي في المطالبة بحكام أجانب؟

هذا الأمر يخص مسؤولي النادي العربي فقط، ومن المؤكد أن لهم وجهة نظر يجب على الجميع أن يحترمها تماماً، وللعلم فإن مسؤولي القادسية لم يرفضوا جلب حكام أجانب لإدارة اللقاء.

البعض يشكك في قدرات اللاعب البرازيلي سانتوس الذي تعاقد معه النادي مؤخراً ... ما تعقيبك؟

للأسف الشديد أذهلني انتقاد اللاعب قبل أن يشارك في أي مباراة، ولا أعلم على أي أساس تم انتقاده، وأعتقد أن انتقاد اللاعب بعد مشاركته سيكون  منطقياً أكثر.

هل الأصفر جاهز لخوض مواجهة السويق العماني في الملحق المؤهل لدوري الأبطال الآسيوي؟

مواجهة السويق العماني لا تشغل تفكيري، بل أركز حالياً على لقاء العربي في نهائي كأس سمو ولي العهد، ومن المؤكد أنني سأدرس السويق بعد الانتهاء من المهمة أمام الأخضر مباشرة لضيق الوقت.

هل أثر غياب بدر المطوع على الفريق سلباً؟

بدر المطوع لاعب كبير والفريق يفتقده بشدة منذ ثلاثة شهور، لكن تعودنا دائماً أن القادسية بمن حضر، واللاعبون لم يقصروا على الإطلاق في أداء المهام المطلوبة منهم، ولا تنسى أن القادسية حقق العديد من الانتصارات في غيابه، وأتمنى من المولى عز وجل أن يعود المطوع في أسرع وقت لقيادة زملائه مجدداً.

كلمة أخيرة ماذا تقول فيها؟

على جماهير القادسية أن تملأ مدرجات استاد الكويت غداً، كما عودتنا، لا سيما أن هذه الجماهير اعتبرها اللاعب رقم واحد في الفريق وليس رقم 12.

 

اقراء ايضا