سعدان: أرفض تشويه مونديال قطر ولاعبونا استفادوا من دوري النجوم

يُعتبر المدرب الجزائري الشيخ رابح سعدان واحدا من قلائل المدربين العالميين الذين سجلوا حضورهم لـ 3 مرات في نهائيات كأس العالم سنوات 82، 86 و2010 إضافة إلى تسجيل حضوره الأول في مونديال الشباب بطوكيو عام 1979.

موقع الكأس التقى مع الكابتن القدير في مدينة سطيف الجزائرية حيث يتولى منصب مدير رياضي لفريق وفاق سطيف وكان لها معه هذا الحوار الذي يكشف فيه الكثير من الأمور منها ما يخرج للصحافة لأول مرة وهذه أبرز عناوين الحوار:
 
أؤيد لعب مونديال قطر بالشتاء لعدة أسباب
الدوري القطري ممتاز وأضاف الكثير لمستوى زياني وبلحاج وبوقرة
تلقيت عروضا من الدوري القطري لكن لم ترُقنِ
مسؤولو الكرة الجزائرية لم يُقدّروا كفاءاتي وخبرتي
الهزيمة أمام مصر 0 ـ 4 مؤامرة سيفضحها الزمن
بلماضي تأقلم مع الكرة القطرية ويقوم بعمل ناجح
إصابة مراد مغني خسارة كبيرة ولم أخطئ بحقه
ليس لديّ تعليق على إبعاد زياني من صفوف المنتخب
قرعة المونديال رحمت الجزائر والدور الثاني ممكن
تراجع الكرة العربية سبب ضعف تمثيلها بالمونديال والسعودية مثال
مستعد للعمل في قطر والخليج وتسخير خبراتي لتطوير الكرة هناك
أسوأ ذكرياتي مهاجمة منزلي بعد مونديال 86 وأحسنها أم درمان
 
وهذا نص الحوار:
 
*أول شيء نرحب بك مع موقع قناة الكأس ونشكرك على الاستضافة .
** أشكركم بدوري على هذه الالتفاتة الطيبة تجاه شخصي... بارك الله فيكم وأتمنى أن أكون عند حسن الظن.
 
*نبدأ من عودتك إلى عالم التدريب مع نادي وفاق سطيف الجزائري، كيف تم ذلك وأنت الذي أكدت في وقت سابق اعتزال مهمة التدريب مع الأندية الجزائرية؟
** أعتقد أنني لم أغيّر كلامي السابق لأنني حاليا في منصب مدير تقني لفريق وفاق سطيف ومن الخطأ أن يظنني البعض مدربا للفريق لأن العقد الذي أمضيته مع مسؤولي النادي يحدد مهامي كمدير تقني وليس كمدرب.
 
* إذا تحدثنا عن المنتخب الجزائري، كيف يتابع الشيخ رابح سعدان أخباره؟
** أنا بعيد عن أجواء وأخبار المنتخب الوطني ولكن هناك مباراة ودية في شهر مارس القادم ستسمح لنا بالوقوف على مستوى المنتخب وفي نهاية الموسم سيُعلن المدرب عن قائمته المشاركة في المونديال وسيكون أمامه شهر للتحضير لهذا الموعد وأعتقد أن كل الإمكانات متوفرة لجعل التحضيرات ناجحة وخاصة الإمكانات المالية التي جناها الاتحاد بفضل تأهلنا إلى مونديال 2010 وارتقاء اسم المنتخب حيث لم نعد حتى في حاجة إلى أموال الحكومة وأصبح اتحاد الكرة مرتاحا تماما من الجانب المالي بل ويملك حتى فائضا بعكس الأندية التي تعاني.
 
*ماذا تقول عن التأهل الذي حققته الجزائر للمرة الرابعة في تاريخها الكروي إلى نهائيات كأس العالم ؟
** أعتقد أن أهم ما في الأمر هو أننا نتأهل للمرة الثانية على التوالي إلى المونديال وهذا الأمر سيكون له دفع قوي للمنتخب من كافة الجوانب كالأرباح المالية وسمعة المنتخب الجزائري في العالم ولكن يجب أن نستغل هذا التأهل لتطوير كافة فئات المنتخب الصغرى والشبابية لتكون هي الأخرى حاضرة في نهائيات كأس أمم إفريقيا وكأس العالم ويكون لنا مخزون جيد في العشر سنوات المقبلة...للأسف هذا التفكير غير موجود حاليا وكل الاهتمام منصب فقط على المنتخب الأول وهذا غلط من الناحية الفنية والتقنية.
 
* الجزائر ستكون في مجموعة تضم بلجيكا، روسيا وكوريا الجنوبية،  ما رأيك في هذه المنتخبات؟
** لقد سبق وأن قلت في عديد المرات السابقة أن الأمرى انتهى بتواجدنا في منافسة من حجم كأس العالم ولا يمكننا أن نختار منافسينا ولكن رغم ذلك لا أنكر أن القرعة كانت رحيمة بنا بوقوعنا في مجموعة كهذه كل منتخباتها لها نفس الحظوظ متساوية وهو ما ينطبق على الجزائر...لذلك أظن أن القرعة خدمتنا وأنه يجب علينا أن نؤمن بحظوظنا لتحقيق أفضل النتائج الممكنة وحتى وإن فشلنا في ذلك فإن مجرد التأهل إلى المونديال يبقى انجازا في حد ذاته.
 
* إذاً كيف ترى فرص الجزائر في المرور إلى الدور الثاني من المونديال لأول مرة في تاريخ مشاركاتها ؟
** بطبيعة الحال نحن نتمنى ذلك ولكن كما سبق وقلت فحتى الفشل في تحقيق هذا الهدف لن يكون إشكالا بالنسبة للمنتخب لأن الهدف الأسمى هو تطوير كرة القدم الجزائرية ومن أجل ذلك من المهم جدّا التواجد في كأس العالم بصفة مستمرة خاصة وأننا نملك منتخبا شابا ويمكننا أن نبقى طويلا في المستوى العالي.
 
* كيف ترى إبعاد كريم زياني من صفوف المنتخب الجزائري ؟
** مثلما سبق وأن قلت، فلا يُمكنني الخوض في هذه النقطة أيضا لأنه ليس من صلاحياتي اتخاذ القرار في مكان المدرب الوطني  الحالي أو التدخل في شؤونه، فلا أنا في محله الحالي ولا يُمكن أن أكون في مكانه مستقبلا ولذلك لا أملك أي تعليق بخصوص اللاعب زياني بأي حال من الأحوال.
 
*ماذا تقول عن اعتزال بلحاج وكريم مطمور اللعب لصالح المنتخب الجزائري؟
** الأكيد أن هذين اللاعبين مازالا في مرحلة عطاء في الوقت الحالي ولكن أعتقد أن قرار الاعتزال كان لظروف ما إضافة إلى سياسة المنتخب الحالية التي تعتمد على التشبيب والتجديد ولو أن الحاجة مستمرة لخبرة لاعبين من هذا النوع سبق لهم وأن شاركوا في منافسات المونديال.
 
*نذير بلحاج كشف صراحة عن رغبته في العودة إلى المنتخب، هل أنت مع فكرة عودته ؟

** هذا أيضا من صلاحية المدرب الحالي، من المفترض أننا نحتاج لخبرة لاعبين من هذا المستوى ولكن الأمر يبقى بيد المدرب الذي ليس من حقنا التدخل في شؤونه لأنه يملك فلسفة معينة وسياسة فنية خاصة به وبما يحتاجه في المنتخب... بعد مونديال 2010 سطّرنا هدف الحفاظ على المجموعة التي كانت قادرة على الاستمرار لـ4 سنوات إضافية فمنهم من استمر ومنهم من اعتزل المنتخب لظروف وأسباب خاصة لا نعرفها نحن ولكن في كل الأحوال يجب احترام رغبة وسياسة المدرب الحالي والاتحاد.
 
*إذا تحدثنا عن التجربة الاحترافية لزياني وبوقرة وبلحاج في الدوري القطري، كيف تقيمها وهل ترى أنها أضافت لمستواهم أم العكس ؟
** من البداية كنت ضد الأصوات التي أرادت تحطيم هؤلاء اللاعبين بالحديث عن ضعف المستوى في الخليج وغير ذلك من الأمور، لأنني أرى بأن الدوري القطري ليس أضعف من الدوري الجزائري وباقي الدوريات الأخرى والأكثر من ذلك فقد أتاح للاعبينا فرصة المشاركة والتدرب بانتظام وذلك عكس ما يحدث لبعض محترفينا الحاليين الذين يتواجدون في دوريات كبيرة لكنهم لا يلعبون إلا نادرا ولذلك فاللعب في دوري متوسط المستوى يضمن المشاركة والحفاظ على المستوى الثابت أفضل من التواجد في دوري قوي ولكن من دون اللعب.
 
*هناك لاعب ترك حسرة كبيرة لدى الجميع عندما تعرض للإصابة وهو مراد مغني، ماذا تقول عن هذا اللاعب؟
** صراحة فمراد مغني يُعتبر خسارة كبيرة لكرة القدم الجزائرية حيث كانا لاعبا ذا قيمة عالية من الناحية الفنية والخُلُقية أيضا وقد تمنينا أن يعود بعد العملية الجراحية التي كانت في شهر يونيو لأن حضوره كان سيعطي إضافة كبيرة للمنتحب في نهائيات كأس العالم 2010 ولكن للأسف الشديد لم يحدث ذلك ولهذا أعتبر إصابته خسارة كبيرة للجزائر.
 
*لو نعود إلى الخسارة 0 ـ 4 أمام مصر في نصف نهائي أمم إفريقيا 2010 ماذا حدث في تلك المباراة التي بقيت لغزا لحد الآن؟
** بكل صراحة ما حدث في دورة أمم إفريقيا 2010 وتحديدا في لقاء المنتخب المصري سيفضحه التاريخ في الزمن القريب، لأن أمورا خارجة عن النطاق الرياضي جرت في تلك الدورة وسيعرف الجميع الحقائق التي كانت خفية.
 
*من بين 3 مشاركات سابقة للشيخ رابح
 سعدان في منافسات المونديال، أي مشاركة تراها الأنجح للمنتخب الجزائري؟ 
** قبل كل شيء فهذا شرف بالنسبة إليّ وأحمد الله أولا على هذه الانجازات بدءا بمشاركتي في مونديال الشباب بطوكيو 1979 ثم 3 مشاركات أخرى مع منتخب الأكابر، كل دورة كانت ذكرى جميلة ولكن تبقى مشاركتي الأخيرة في مونديال 2010 هي الأحسن خاصة وأن التأهل جاء في وقت كانت الجزائر بحاجة إلى الفرحة وساهم في توحيد صفوف الشعب وخلق أجواء من التلاحم والتماسك في المجتمع.
 
* للمرة الثانية على التوالي سيكون التواجد العربي في المونديال محتشما ويقتصر التمثيل على منتخب واحد ووحيد ، بما تفسر الأمر؟
** الأكيد أن السبب هو تراجع مستوى الكرة العربية، فمنتخب مثل السعودية التي كانت دائمة التواجد في المونديال بصفة منتظمة لم يعد قادرا على التأهل بخلاف منتخبات آسيوية أخرى استغلت هذا التراجع لتصبح أكثر قوة في صورة اليابان وأستراليا وكوريا الجنوبية.
 
* ما الذي تحتاجه الكرة العربية لتواكب التطور الحاصل في كرة القدم الحديثة؟
** العمل ثم العمل وخاصة في مجال تكوين اللاعبين على أعلى مستوى.. بهذا الشكل ستتواجد الكرة العربية في المونديال بشكل مكثف إضافة إلى ضرورة الاهتمام بمنتخبات الشباب وأهمية مشاركتها في مختلف المحافل الدولية ويعجبني في هذا الإطار المنتخب الإماراتي الذي شارك في المونديال الأخير ويخضع لعمل جيد.
 
* حتى اللاعب الخليجي لا نراه يحترف في أوربا مقارنة بنظيره في شمال إفريقيا، إلى ماذا يرجع السبب برأيك؟
** أظن أنه من الصعب جدا على اللاعب الخليجي أن يحترف في أوربا، فمهما كان مستوى اللاعب عاليا إلا أنه من الصعب عليه أن يتأقلم مع المناخ خاصة وظروف القارة الأوروبية عامة، لذلك أرى أنه من الأفضل للاعب الخليجي أن يبقى في بطولة بلده خاصة وأن الدوريات الخليجية تعرف تطورا ملحوظا كما تعتمد على سياسة جلب النجوم من أوربا وباقي مناطق العالم وهذا أمر كافِ و يساعد اللاعب الخليجي على الاحتكاك بالمستوى العالي وتطوير إمكاناته الفنية.
 
* هل سبق وأن تلقيت عروضا من قطر؟
** العروض التي وصلتني من قطر كانت ضعيفة جدا ومن أندية تنشط في قاع الترتيب فرفضتها لأنه من الصعب الانتقال إلى نادِ يلعب على الهبوط ولا يملك الإمكانات المالية والبشرية التي تسمح له بالتنافس في المستوى العالي خصوصا وأنني أفضل دوما فرقا تلعب الأدوار الأولى في بطولاتها.
 
*هل تتمنى العمل بقطر يوما ما ؟
** سيكون هذا شرفا كبيرا لي خاصة وأن قطر مقبلة على تنظيم كأس العالم 2022 وأتمنى أن أسخر كافة خبراتي لتطوير الكرة القطرية والمساهمة في أحسن تمثيل للكرة العربية.
 
*ما هو رأيك في مستوى الدوري القطري؟
** دوري ممتاز بدون مجاملة وبكل صراحة الكرة القطرية على الطريق الصحيح.
 
* هل أنت مع سياسية النجومية في الدوري القطري؟
** نعم أنا مؤيد لهذه السياسة التي تعود بالفائدة الكبيرة على رفع مستوى الدوري والكرة القطرية وتطوير إمكانات اللاعب القطري الذي بدلا من أن ينتقل إلى دوري أوروبي فإنه يجد نفسه يحتك بألمع النجوم الأوروبيين الذين يتم جلبهم إلى الدوري القطري.
 
* ماذا تقول عن الانجاز الذي حققه بلماضي مع الأولمبي القطري والعمل الذي يقوم به ؟
** الأكيد أن بلماضي تأقلم كثيرا مع الكرة القطرية ووصل لأن يكون مدربا ناجحا وهذا شرف للجزائر وقطر معا.
 
* فوز قطر بتنظيم مونديال 2022، ماذا يعني لك كمدرب ومواطن عربي ؟
** شرف كبير لنا كعرب لأنها ستكون المرة الأولى التي يحتضن فيها بلد عربي تظاهرة كأس العالم وأتمنى لقطر كل النجاح رغم محاولات التكسير التي تقوم بها بعض الأطراف.
 
*كيف تتصور أن يكون مستوى التنظيم القطري لمونديال 2022؟
** أولا فإن قطر من الجانب الرياضي تعودت على تنظيم أكبر التظاهرات على غرار كأس الخليج، كأس أمم آسيا والألعاب الآسيوية وتملك رجالا على أعلى مستوى وخاصة في اللجنة الأولمبية لذلك فأنا متأكد من نجاحها وليس لدي أدنى شك في أن مونديال قطر سيكون أفضل من كثير من نسخ الدول الأخرى.
 
*هل تؤيد إبقاء موعد مونديال قطر في الصيف أم تفضل تقديمه إلى الشتاء؟
** في حقيقة الأمر أتمنى أن يكون المونديال القطري في فصل الشتاء خاصة وأن المناخ يكون جيدا وربيعيا في هذه الفترة من السنة بمنطقة الخليج وهو توقيت يساعد أيضا الجماهير ويجعل المونديال أنجح مقارنة بتنظيمه في فترة الصيف.
 
*ماذا تقول عن فوز كريستيانو رونالدو بجائزة الكرة الذهبية ؟
** صراحة ورغم أن رونالدو يستحق الجائزة إلا أن الفيفا لم تعد لها مقاييس واضحة وثابتة في اختيار أحسن لاعب وأظن أنه أصبحت هناك عوامل غير رياضية تتدخل في العملية وبالمرة ضيّعنا المعايير السابقة التي كان يتم على أساسها اختيار اللاعب وفق أمور وأسس رياضية.
 
*ما هي أسوأ وأحسن ذكرى في مشوارك الرياضي ؟
** أسوأ ذكرياتي على الإطلاق هي حين تمت مهاجمة بيتي العائلي في العاصمة الجزائر بعد عودتنا من مونديال ميكسيكو 86 والمعاناة الكبيرة التي تسببت فيها هذه الحادثة لعائلتي، أما أحسن ذكرى فهي دون شك فوزنا على المنتخب المصري في أم درمان وأجواء الفرحة الخيالية التي عاشتها الجزائر بفضل هذا الانجاز.
 
* أمنيتك في سنة 2014 ..
** أتمنى الاستقرار للجزائر والوطن العربي وأن  ننعم بالأمن والأمان وأتمنى أن يركز مسؤولو الكرة الجزائرية عملهم بعض الشيء على لاعبي الفئات الشبابية والصغرى.
                                                  
 
 
 
 
 

اقراء ايضا