الحبيب: شكوت لجنة المدربين للقضاء وللآسيوي وللكاس

ما زالت أزمة لجنة المدربين الوطنيين بالاتحاد الكويتي لكرة القدم والمدرب محمد الحبيب قائمة ولم تصل إلى حل نهائي بعد.

حيث اعتبرت اللجنة في وقت سابق أن الحبيب غير مؤهل علمياً للخضوع للدورة التدريبية الخاصة بالمستوى (B) واستبعاده من الدراسة مع عدم الاعتراف بالدورات التدريبية التي حصل عليها من قبل الاتحاد الانجليزي لكرة القدم بحجة أن هذه الدورات غير معترف بها من قبل الاتحاد الإنجليزي.

في المقابل فإن الحبيب نفى كل هذه الادعاءات، وأكد انه مؤهل علميا للخضوع لدورات الاتحاد الكويتي خصوصاً أن جميع الشروط تنطبق عليه، مؤكداً خلال حواره لموقع قنوات الدوري والكأس أن البعض داخل اللجنة يكيلون بمكياليين.

وكانت هذه أبرز عناوين الحوار:

  • البعض داخل اللجنة يكيل بمكيالين وهذا هو الدليل
  • اللجنة تعمل بلا معايير وتحتاج للتطوير
  • استوفيت جميع الشروط فاستبعدوني وغيري خضع للدراسة بدونها
  • المحاضر وصف المدربين بأنهم "دجاج" وهو "الديك"
  • أقول لحسين المكيمي اتق الله
  • على الاتحاد الكويتي أن يعيد الأمور إلى نصابها السليم
  • الانضباط لم تعلن نتائج التحقيق لأنني لا أحمل صفة رسمية
  • "الجنرال" طالبني بالاستمرار معه لكن ظروفي حالت دون ذلك

وإلى الحوار:

لماذا اختلفت مع مسؤولي لجنة المدربين الوطنيين بالاتحاد الكويتي؟

أنا كويتي ومن حقي الحصول على الدورات التدريبية التي ينظمها الاتحاد، لكن للأسف الشديد هناك من يكيل داخل اللجنة بمكيالين، إذ يطبقون شروطا على البعض ولا يطبقونها على البعض الآخر، وحتى الأشخاص الذين يستوفون هذه الشروط وهم غير محسوبين على مسؤولي اللجنة للأسف الشديد يضعون أمامهم المزيد من "العُقد"، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، ليس هناك إنسان يرضى على نفسه الإهانة، فهناك محاضر لا يتعامل مع بعض المدربين كزملاء له، بل يتعامل معهم كوصي عليهم، كما أن هناك محاضرا آخر كان يمزح بطريقة غير لائقة، حيث إنه وصف 25 مدربا يخضعون للدورات التدريبية في الاتحاد بأنهم مجرد دجاج وهو فقط "الديك"، وأنا رفضت هذا الكلام وطالبته بعدم المزح بهذه الطريقة! 

لماذا لم تشتكيه للجنة المدربين؟

شكوته بالطبع إلى عضو اللجنة بدر عبدالجليل والذي أكد أنه سيفتح تحقيقا بشأن هذه الواقعة... لكن شيئا لم يحدث.

ما أسباب إخفاقك في الحصول على الدورات الخاصة بالمستوى (B

عضو لجنة المدربين الوطنيين بدر عبدالجليل ادلى بكلام على الهواء لقناة الكأس خلال برنامج المجلس مفاده أنني لا استحق النجاح، وأنا بدوري سألته في البرنامج ذاته، هل أنت وقفت على مستواي التدريبي عن كثب؟ وأعتقد أن أبسط شيء هو تشكيل لجنة للوقوف على مستواي لكن لا يصح أن يقيمني من دون أن يرى عملي، وللأسف نائب رئيس اللجنة الدكتور حسين المكيمي قال انه سيتم إخضاعي للاختبار تحت إشراف المحاضر القطري أحمد عمر، وللأسف لم يتم اختباري، وأعتقد أنه لن يتم!

معنى كلامك عدم تشكيل لجنة للاستماع إلى شكواك لكونك تعرضت للظلم حسب كلامك؟

للأسف الشديد لم يتم تشكيل لجنة للاستماع إلى الشكوى التي تقدمت بها، وكذلك لاختباري للفصل بين وجهة نظر مدرب في حجم محمد إبراهيم والحارس العماني الشهير علي الحبسي وغيرهما وبين مسؤولي اللجنة.

ولماذا خضعت للتحقيق في لجنة الانضباط؟

 أتقدم بالشكر للجنة على حياديتها وتعامل أعضائها معي بأسلوب راق، والتحقيق معي تم بناء على الشكوى التي تقدمت بها لجنة المدربين، ومن جهتي فقد زودت "الانضباط" بـ "سي دي" يتضمن الحلقات الخاصة بي والتي تم بثها على برنامج يو تيوب، وجميع الحلقات لم تشهد توجيهي اتهامات لأحد.

هل تملك صفة رسمية كي تخضعك "الانضباط" للتحقيق؟

هذا السؤال أنا وجهته بدوري إلى اللجنة، لكن أمين سر اللجنة يوسف البيدان أكد لي أنه تم إخضاعي وفقاً لرقم كود خاص بي!

وما هي الاتهامات التي وجهتها لك اللجنة؟

لجنة الانضباط لم توجه لي أية اتهامات، بل تم الإطلاع على برنامج "الواتس أب" الخاص بي، وكذلك "السي دي"، ليؤكد أعضاء اللجنة أن كل كلامي مجرد آراء شخصية، ولا يتضمن إساءة أو اتهام لأحد.

لماذا لم تم إصدار قراراً بشطبك؟

حتى الأن لم تصدر اللجنة أي قرارات، لذلك أجريت  أكثر من اتصال بأعضاء في اللجنة، وأكدوا أنني لم احمل صفة رسمية كي يتم إصدار القرار على الموقع الالكتروني للاتحاد الكويتي لكرة القدم، وأعتقد أن هذا تناقض غريب، فكيف يتم إخضاعي بكود ثم يرفضوا إعلان القرار بشكل رسمي، وقرار الشطب علمت به من الحوار الذي أجراه موقعكم الموقر مع بدر عبدالجليل.

ما مدى صحة الادعاء بأنك تدخن داخل المستطيل الأخضر؟

هذا الكلام لا يمت للحقيقة بصلة، وهو بعيد تماماً عن المنطق، أنا دخنت مع المحاضرين خلال فترة الراحة وبعيداً عن المستطيل الأخضر، وعليك توجيه السؤال نفسه إلى من درست معهم.

هل أصدر الاتحاد الآسيوي قرارات بشأن الشكوى التي تقدمت بها ضد اللجنة والشكوى التي تقدمت بها اللجنة ضدك؟

تقدمت بشكوى للاتحاد الآسيوي في اليوم التالي للتصريحات التي أدليت بها لقناة الكأس، وجاء الرد بعد أقل من 24 ساعة فقط، حيث أكد لي مسؤولو الاتحاد القاري ضرورة أن يتم الحل داخل اتحاد الكرة الكويتي فقط، وللعلم لم تتقدم اللجنة بشكوى ضدي، على الرغم من أن بدر عبدالجليل هو من هدد بتقديم شكوى ضدي، وأنا ما زلت انتظر أن يأتي الحل من داخل الاتحاد الكويتي.

وما الحل الذي تنتظره من الاتحاد الكويتي؟

هناك أشخاص داخل الاتحاد "يخافون الله" والكرة الآن في ملعبهم، وكل ما أتمناه أن يعيدوا الأمور إلى نصابها السليم.

هل ستكتفي بالشكوى التي تقدمت بها إلى الاتحاد الآسيوي؟

بالطبع لا، فقد لجأت للقضاء الكويتي العادل، للحفاظ على حقوقي، كما راسلت المحكمة الرياضية الدولية "الكاس" وجاء لي الرد بالاتجاه أولا إلى الاتحاد الآسيوي وفي حال ظلت الأزمة قائمة فالمحكمة تنتظر أن أتقدم لها بشكوى رسمية.

ما هو سبب الخلاف بينك وبين الدكتور حسين المكيمي؟

أنا أعرف أن الدول المتقدمة تحكمها نظم ولوائح، وحاولت أطلع على هذه اللوائح لكن للأسف الشديد لم يسمحوا لي، وللأسف الشديد الدكتور حسين المكيمي حصل على الدكتوراه في الإدارة لكنه لم يستخدم أبجديات الإدارة منذ تم تعيينه نائب رئيس اللجنة، وأنا لا أعلم سبب الخلاف بينا، لكنني أعلم فقط أنه دخل في الأزمة وهو يدافع بشكل مستميت عن أعضاء اللجنة رغم أن معلوماته ليست كاملة، والدليل أنه لجأ خلال تصريحه لقناة الكأس إلى بدر عبدالجليل!.

ما ردك على تصريح المكيمي لإحدى الصحف الكويتية بأنه يجب على مدرب القادسية محمد إبراهيم الاستعانة بمحمد الحبيب إذا كان يرى إنه مدرب ناجح؟

أنا عملت مع الكابتن محمد إبراهيم للاستفادة من خبراته، لكن الجنرال الذي أكن له كل تقدير واحترام أصر على استمراري معه حتى نهاية الموسم بعد وقوفه على إمكانياتي كمدرب، وهذا دليل على أني مارست التدريب بشكل عملي، في المقابل نفى المكيمي أن أكون  مارست التدريب!.

ولماذا لم يتعاقد معك أي من الأندية الكويتية؟

من الصعوبة بمكان التوفيق بين عملي في الأندية الكويتية حالياً والدورات التدريبية التي أخضع لها في الاتحاد الإنجليزي.

لماذا تردد الكثير من الكلام عن دوراتك التدريبية في انجلترا؟

لا أعلم السر وراء الحديث الدائم لأعضاء اللجنة عن الدورات التي حصلت هناك، وأنا أسالهم بدوري عن أسباب إلقاء الضوء على هذه الدورات من جانبهم، أنا ما يعنيني الدورات التي ادرسها في الاتحاد الكويتي.

ما ردك على أنك لم تقدم سجل أداء تدريبي خاص بك؟

حينما حصلت على دورة "c" داخل الاتحاد الكويتي تقدمت بسجل الأداء المكون من 40 ورقة، وإحقاقاً للحق لم يتضمن السجل التدريبات الخاصة بنادي القادسية، حيث أن هذا الأمر يتنافى مع أخلاقيات المهنة، لا سيما أنه ليس من المنطقي أن أتكلم عن التدريبات الخاصة بالأصفر، فهذا الأمر يعتبر بمنزلة إفشاء الأسرار، في المقابل أيضاً هناك لاعب في نادي الصليبخات حصل على أكثر من دورة ومع ذلك لم يقدم سجل الأداء الخاص به، وهذا يعني أن اللجنة تكيل بمكيالين كما أكدت لك سلفاً.

هناك رأي داخل اللجنة أنك غير مؤهل للحصول على الدورة؟

بدر عبدالجليل قال أن المستوى الأول في انجلترا أقل من المستوى الثالث في الاتحاد الكويتي، ثم أنكر أنني حصلت على دورة المستوى الثالث هناك، وأصر على حصولي على المستوى الرابع "التمهيدي" فقط وهي الدورة التي لا تؤهلني للدخول في دورة المستوى الثاني في الاتحاد الكويتي، علماً بأن هناك بعض المدربين انخرطوا في المستوى الثاني مباشرة من دون الحصول على دورة المستوى الثالث.

كلمة أخيرة؟

أتوجه بجزيل الشكر لقناة الكأس التي أثارت الأزمة في برنامج المجلس، ولموقع القناة الذي أتاح لي الفرصة كي أرد على مسؤولي لجنة المدربين، وأطالب الاتحاد الكويتي بالعمل على تطوير عمل لجنة المدربين التي تعمل بلا معايير واضحة، وأطالب الاتحاد بتشكيل لجنة تحقيق للوقوف على مستواي وليس لإخضاعي للتحقيق وغض الطرف عن اخضاع الآخرين، كما أطالب بدر عبدالجليل بالابتعاد عن الانتقادات الشخصية، كما أطلب الدكتور حسين المكيمي بأن يتقي الله!

 

اقراء ايضا