بلان: رفضنا التشكيك.. وتقليص المقاعد سببه تغيير المعايير

وضع هاني بلان نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة دوري نجوم قطر النقاط فوق الحروف فيما يتعلق بتقليص مقاعد قطر في دوري أبطال آسيا لكرة القدم اعتبارا من الموسم المقبل.
 
وأكد بلان أن تغيير نظام المعايير هذا العام هو السبب المباشر في هذا التقليص خصوصا وأن هناك تغييرات جذرية طرأت على نظام المعايير وفي مقدمتها رفع نقاط المستوى الفني من 100 إلى 200 نقطة وحساب هذا النقاط لا يعتمد على الأندية ونتائجها فقط ولكن تم دمج نتائج المنتخب الوطني معها بحيث يحصل المنتخب على 60 نقطة مقابل 140 نقطة للأندية.. إضافة إلى اعتماد التصنيف على تصنيف المنتخب في الاتحاد الدولي ونتائج الأندية في آخر 3 سنوات في دوري الأبطال الآسيوي.. ونظام خصم النقاط اختلف إيضا بخصم نقاط كاملة للمعيار كاملا وليس عدد من النقاط كما كان يحدث سابقا.
 
جاء هذا حيث حل بلان ضيفا على السهرة الخليجية في برنامج المجلس عبر شبكة قنوات الكأس.
 
وكانت هذه أبرز عناوين الحوار:
 
  • المستوى الفني للمنتخب والأندية تدخل في المعايير
  • نأمل أن يكون تقليص مقاعدنا دافعا للتطوير
  • نرفض التشكيك في الغير ونركز على النواقص
  • الإمارات سبقتنا بأقل من نصف نقطة
  • الآسيوي ينوى الاعتماد على الترخيص والمستوى الفني مستقبلا
 
وأوضح بلان (اليابان حصلت على 60 نقطة من 60 بخصوص المنتخب حيث يحتل منتخبها صدارة التصنيف الآسيوي عالميا.. وفيما يتعلق بإيران والسعودية فقد حصلا على الصدارة في نتائج الأندية والحضور الجماهيري.
 
وكشف بلان عن سر تفوق الإمارات على قطر في المقاعد هذا العام مؤكدا أن نظام منح المقاعد تم حسمه بالترتيب في المستوى بحيث تحصل دول الترتيب الأول على 4 مقاعد وهكذا.. وقد كانت قطر والإمارات متقاربيتين في كل شيء فقد تفوق المنتخب الإماراتي فيما تفوقت الأندية القطرية والفارق كان بيننا وبين الإمارات 38.% نقطة ولكن هذا الفارق وضع الإمارات في مركز مقتدم ومن ثم حصلت على 3 مقاعد ونصف فيما حصلت قطر على مقعدين بشكل مباشر ومقعدين في التصفيات.
 
وتابع بلان (طبقت هذا العام معايير جديدة أيضا على صعيد الإجراءات الحكومية.. وهو إجراء تنظيمي على مستوى المؤسسة التي تدير الدوري سواء رابطة أو مؤسسة وتم رفع نقاط هذا المعيار من 50 إلى 150 نقطة بحيث يري الاتحاد الآسيوي هيكل المؤسسة التنظيمي والمكتب التنفيذي ووجود ممثلين للأندية في المؤسسة.. والنظام المعمول به لاتخاذ اجراءات احترازية لمجابهة التلاعب بالنتائج وحماية اللاعبين والمدربين وغيرها وأي دولة تقدم خطتها تحصل مباشرة على 100 نقطة بشكل مباشر.
 
وأشار بلان (الاتحاد الآسيوي لم يرسل لجان تفتيش في قطر والإمارات والسعودية هذا العام حيث سبق له زيارة هذه الدولة وفتش عليها سابقا ووجد أن المنشآت لا تحتاج واكتفى باستلام الوثائق ولكنه قام بالتفتيش على بقية الدول وبينها إيران حيث قامت الأخيرة بنقلة نوعية في ملاعبها هذا العام ومن ثم كان ضروريا أن يتم التفتيش عليها هذا العام للتأكد من ذلك.
 
وأوضح بلان (وضع المعايير من العام 2008 ساهم في رفع المستوى والبنية التحتية والمستوى التجاري والإعلامي والقوانين المحلية.. وبعد هذه المعايير والتطور فيها عادوا للمستوى الفني.
 
وكشف بلان (في يناير المقبل ستقام بطولة آسيا للشباب تحت 22 سنة وفي سلطنة عمان سيقدم مقترح من الاتحاد الآسيوي لتثبيت معيارين فقط وهما لنظام الترخيص من الاتحاد أو الرابطة والثاني للمستوى الفني.
 
وشدد بلان على أن قطر لم تغضب بسبب تقليص المقاعد قائلا (نحن لا نشكك في الغير وهذا مبدا عملنا الذي نعتمد عليه ونركز على ماذا ينقصنا لتطويره.. ونأمل أن يكون هذا التقليص دافعا لنا جميعا.
 
وأكد بلان أن الاتحاد الآسيوي سيعتمد نظاما جديدا في البطولة عام 2014 بعدم مواجهة فرق الغرب مع الشرق إلا في النهائي فقط.. وأكد أن هذا النظام مفيد جدا على الصعيدين الفني والتجاري لفرق الغرب وسيوفر عليها مصاريف انتقالات ومواجهة مصاعب الطقس وخلافه وضمات التأهل للنهائي.
 
وفيما يتعلق بالحضور الجماهير وغياب العدالة في المقارنة بين دولة مثل الصين التي تضم أكبر تعداد سكاني في العالم ودولة قطر التي تضم تعدادا صغيرا قال بلان (حاولنا أكثر من مرة مع الاتحاد الآسيوي ولكن لم تكن هناك استجابة والاتحاد يصر على وضع متوسط 15000 متفرج في الدوري بغض النظر عن التعداد السكاني.
 
وردا على أسئلة طرحها ماجد الخليفي مستشار المجلس عبر مداخلة هاتفية قال بلان (الفوارق كانت قريبة بين قطر والإمارات ومنها على سبيل المثال تفوق قطر في الجانب الفني بحصولها على 109 نقاط مقابل 96 نقطة للإمارات وفي التنظيم 50 نقطة مقابل 49 نقطة للإمارات.. وفي الحضور الجماهيري 54 نقطة لقطر و57 للإمارات.. كما تفوقت الإمارات في الناحية التجارية والتراخيص للأندية برصيد 95 نقطة مقابل 91 نقطة لقطر وفي الملاعب 133 نقطة لقطر فيما حصلت الإمارات على 140 نقطة وهي العدد الكامل للنقاط والسبب أن لكل ناد في الإمارات ملعب فيما تشترك بعض الأندية في قطر في ملعب واحد ولدينا 8 ملاعب تقام عليها مباريات الدوري مقابل 14 ملعبا في الإمارات.
 
 

اقراء ايضا