وليد علي : الحكومة الكويتية "ما تبي" رياضة

تعول جماهير كرة القدم الكويتية بمختلف ميولها، وكذلك الجهازين الفني والإداري للمنتخب الكويتي على نجم نادي الكويت والمنتخب الكويتي "الموهوب" وليد علي في قيادة المنتخب في مواجهته المرتقبة أمام المنتخب اللبناني في السادسة والنصف إلا خمس دقائق من مساء غداً الجمعة، على استاد نادي الكويت، في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية للتصفيات الآسيوي المؤهلة لنهائيات كأس آسيا، التي تستضيفها استراليا عام 2015.

وليد علي اللاعب الفنان يمتلك كل مقومات النجومية، فعن موهبته حدث ولا حرج، وعن مهاراته فهو قادر من خلالها على صنع الفارق مع الآخرين، بالإضافة إلى كل ذلك فهو لاعب يمتلك قاموس كروي، لا توجد به كلمات مثل الهزيمة أو الخسارة أو ما شابه ذلك، وأخيراً فأنه يمتلك إلى جانب كل هذه المقومات روح قتالية قملا يمتلكها عدد كبير من اللاعبين. موقع قناة الدوري والكأس التقى وليد علي في هذا الحوار قبل أيام قلائل من لقاء الأزرق والكويت، وكعادته لم تخل الإجابات من صراحته المعهودة.

 أبرز عناوين الحوار :

 مواجهتنا أمام لبنان صعبة ... لكن الفوز سيكون حليفنا

لولا موهبة اللاعبين الكويتيين لهجروا الملاعب

الرياضة الكويتية لم تتراجع والدول الخليجية هي من تقدمت

الرياضيون يعيشون حياة كريمة ... ونحن نعاني الحصول على "التفرغ"

لقب كأس الاتحاد الآسيوي "الثالث" له مذاق خاص

الأندية الكويتية ستنافس على لقب دوري الأبطال

رجالات الكويت يعملون لمصلحة النادي فقط

لا فارق بين مرزوق الغانم وعبدالعزيز المرزوق

فييرا يمتلك شخصيتين واحدة داخل الملعب والآخرى خارجه

لهذه الأسباب تمنيت انضمام حسين فاضل

هدفي في نهائي خليجي20 لن يمحى من ذاكرتي

 

ما هي توقعاتك لمواجهة الغد بين الأزرق ولبنان؟

المباراة صعبة على الفريقين، ونتيجتها خارج حدود نطاق التوقعات تماماً، نعمل ألف حساب للمنتخب اللبناني، ولاعبو الكويت قادرون على تحقيق الفوز إن شاء الله.

هل الفوز يضعكم على طريق التأهل إلى كأس آسيا؟

بالطبع، لذلك فالمباراة في غاية الأهمية بالنسبة للمنتخبين الشقيقين، والفريق الفائز بنتيجتها يقترب رويداً رويداً من حجز إحدى بطاقتي التأهل.

كيف ترى فوز الكويت بلقب كأس الاتحاد الآسيوي الثالث في تاريخه؟

مباراة الكويت والقادسية في نهائي كأس الاتحاد الآسيوي كانت خارج نطاق التوقعات تماماً، نظراً لتقارب مستوى الفريقين، كما أن نتائج الفريقين في السنوات الأخيرة دائماً ما تأتي بعيداً عن التوقعات، وهو ما جعل لاعبو الكويت يشعرون بفرحة عارمة وسعادة غامرة نتيجة الفوز باللقب.

الفريقان لم يقدما المستوى المأمول منهما ... ما ردك؟

كرة القدم تغيرت كثيراً في الوقت الراهن، هناك خطط فنية وتكتيكية يضعها المدربون، واللاعبون بدورهم يلتزمون بها تماماً، المستوى قد لا يرضي الجماهير لكنه يرضي المدربين ويرضي النقاد وهذا هو الأهم.

ماذا يمثل لك لقب الاتحاد الآسيوي؟

بكل تأكيد هو من أغلى الألقاب التي حققتها مع الأبيض، خصوصاً أنه تحقق على حساب فريق عريق على مستوى القادسية كما أكدت سلفاً، وأتمنى أن تكون هذه المشاركة هي الأخيرة لنادي الكويت إن شاء الله، ومن ثم المشاركة في دوري الأبطال.

لماذا تشغل بطولة دوري الأبطال تفكير الأندية الكويتية؟

لأن تواجدها في البطولة بات أمر ضروري، الأندية الكويتية تمتلك لاعبين أكفاء وموهوبين، وتواجدهم في البطولة سيصقل من خبراتهم، كما أنهم سيتواجدون من أجل المنافسة على اللقب، وليس للتمثيل المشرف، والدليل تأهل الكويت والقادسية لنهائي النسخة الأخيرة لبطولة كأس الاتحاد.

ماهو الفارق بين الرئيس الفخري للنادي مرزوق الغانم ورئيس مجلس إدارة النادي الحالي عبدالعزيز المرزوق؟

ليس هناك فارق بين رجالات النادي، فالكل يعملون بقوة من أجل تحقيق الانتصارات سواء كانوا داخل مجلس الإدارة أو خارجه، وللعلم هناك إنكار ذات بين مسؤولي النادي وأعتقد أن هذا هو السبب الأول لتحقيق الانجاز تلو الأخر.

هل أنت مع أو ضد استمرار المدرب الروماني مارين؟

مسؤولو نادي الكويت يبحثون دائماً عن مصلحة الفريق، ومن ثم فهم يسعون إلى اختيار الأفضل بشكل دائم، وعلى أي فالأبيض مرشح للمشاركة في دوري الأبطال الآسيوي، ومن المفترض أن هذا الأمر يرفع من سقف طموحات النادي، لذلك المسؤولين سيتخذون القرار الأنسب للنادي!.

ما رأيك في مستوى مارين؟

أنا لاعب، والمدرب هو من يقيم اللاعب وليس العكس، ومع ذلك مارين حقق انجاز غير مسبوق للكرة الكويتية بالفوز بلقب كأس الاتحاد الآسيوي مرتين.

هل ترى أن هناك اختلاف بين مدرب الأزرق فييرا ومارين؟

فييرا ليس غريب على الكرة الكويتية والخليجية، حيث أنه سبق له تدريب عدد من الأندية والمنتخبات الخليجية، وهو يملك شخصية رائعة، وكلاهما علاقته جيدة مع اللاعبين، وأعتقد أن لاعبي الأزرق تقع عليهم مسؤولي مساعدة فييرا على قيادة الأزرق نحو تحقيق الألقاب.

يقولون أن فييرا عصبي وحاد المزاج ... هل هذا صحيح ؟

هذا الكلام ليس صحيحاً، فييرا عندما تولى مسؤولية تدريب الأزرق عقد اجتماع مع اللاعبين، وأكد لنا أنه مدرب ويجب على اللاعبين الالتزام بتعليماته بالحرف الواحد، لكنه خارج صديق للجميع، وهو يمتلك شخصيتين، شخصية قوية في الملعب، وشخصية أخرى خفيفة الظل خارج الملعب.

ما رأيك في الاحتراف المطبق حالياً في الكويت؟

الاحتراف الذي يطبق في الكويت في الراهن لا يمت للاحتراف الذي تعرفه دول العالم ومن بينها الدول الخليجية وبعض الدول العربية بصلة، فما يطبق في الكويت نظام يندى لها الجبين خجلاً.

هل تراجعت الكرة الكويتية من وجهة نظرك؟

لا الكرة الكويتية لم تتراجع لكن الآخرين هم من تقدموا بشكل أكثر من رائع، هناك اهتمام من قبل رجالات الكويت بالنادي، والأمر نفسه ينطبق على نادي القادسية، لكن أين بقية الأندية وأين الحكومة وأين رجال الأعمال الكويتيين من الرياضة بصفة عامة والكرة بصفة خاصة.

إذن لما لم تتقدم الرياضة والكرة الكويتية من وجهة نظرك؟

كما أكدت لك سلفاً ليس هناك أدنى اهتمام من قبل الحكومة ورجال الأعمال بالرياضة والكرة، ففي الوقت الذي يتم فيه معاملة اللاعبين في الدول الخليجية معاملة كريمة ومنحه مبالغ مالية طائلة، فأن الرياضي في الكويت مازال يعاني من الحصول على منح التفرغ الرياضي.

ما رأيك في الانتقادات التي توجه لكم  كلاعبين ؟

للأسف لا لوم على من ينتقدون اللاعبين، لكونه لا يعلمون معاناتهم ومشكلاتهم وبالطبع أقصد اللاعبين، ، فاللاعبون يصلون لمستواهم بمجهودهم الذاتي، ولولا موهبتهم لهجروا الملاعب الكويتية تماماً، لذلك يتعين على الحكومة أن تهتم بالرياضة، وان كنت أرى أنها لا "تابي" رياضة.

لو لم تكن لاعب في نادي الكويت ... أي الأندية كنت ستختار؟

من دون أدنى شك نادي الكويت.

من اللاعب الذي تتمنى أن يرتدي شعار نادي الكويت؟

هناك عدد كبير من اللاعبين، في مقدمتهم مدافع القادسية المعار حالياً إلى نادي الوحدة الإماراتي حسين فاضل، فهو مدافع فنان، يمتعك حينما تصل له الكرة، ويلعب بأسلوب السهل الممتنع.

 ما هي ذكرياتك مع هدفك في مرمى السعودية في نهائي خليجي 20 باليمن؟

هذا الهدف تحديداً لن أنساه ما حييت، لسببين الأول انه حسم اللقب الخليجي العاشر للأزرق، والثاني أنه في شباك الأخضر السعودي، حيث تبقى مواجهات المنتخبين لها طعم ومذاق خاص جداً، حتى لو كانت هذه المواجهات على تحديد المركزين الأخير والقبل الأخير.

هل أنت مع  أو ضد إلغاء بطولات كأس الخليج؟

أنا ضد إلغاء بطولات الخليج، فهي من قدمت للعالم نجوم الكرة الخليجية، وهي من ساهمت في تأهل أربعة منتخبات من المنتخبات الخليجية إلى كأس العالم، وكذلك هي من ساهمت في فوز الكويت والعراق والسعودية ببطولات كأس آسيا.

كلمة أخيرة ... ماذا تقول فيها؟

أوجه جزيل  شكري لموقع قناة الكأس، فهذا هو الحوار الثاني الذي يجريه معي الموقع، كما أطلب من خلال هذا الحوار الحكومة الكويتية بالاهتمام بالرياضة حتى نواكب التقدم الذي تشهده الرياضة في الدول الخليجية في الوقت الراهن.

 

 

اقراء ايضا