رئيس نادي الكويت: على لجنة الانضباط أن تعمل بشفافية !

تعاقبت أجيال عدة على مجلس إدارة نادي الكويت الكويتي منذ نشأته حتى الان، وهذه الأجيال وضعت مبدأ لم يحيد عنه أحد، وهو خدمة النادي من أجل الارتقاء به وتحقيق الانجازات في جميع اللعبات على مر العصور دون انتظار مقابل.

ولأن المبادئ لا تتجزأ داخل النادي العريق، فإن مجلس الإدارة الحالي الذي يترأسه عبد العزيز المرزوق يعمل في صمت، ولا ينسب أحد من أعضاء المجلس لنفسه أي إنجاز بل يتم التأكيد دائماً على أن الإنجازات يشارك فيها الجميع، كما أن الإخفاقات يتحملها الجميع.

موقع قناة الكاس التقى المرزوق في هذا الحوار، والذي أجاب بدوره على جميع أسئلة الموقع بصراحة وبعيداً عن الدبلوماسية .

وكانت هذه هي أبرز عناوين الحوار

  • قلت وجهة نظري في رئيس الاتحاد فتم عقابي !
     
  • الكويت فاز بلقب الدوري لتفوقه على نفسه
     
  • الكلام عن ضعف المنافسين مخالف للواقع
     
  • خسرنا الدوري أربعة مواسم بسبب البداية غير الموفقة
     
  • مسؤولو النادي لا يطمحون في مناصب رياضية
     
  • ودعنا بطولتي سمو الأمير وسمو ولي العهد بلا خسائر
     
  • التفاهم يسود مجلس الإدارة ... ولا نعرف الخلافات
     
  • المشاركة في دوري أبطال آسيا مسؤولية الاتحاد والهيئة والوزارة
     
  • الأبيض صاحب الانجازات القارية للكرة الكويتية
     
  • أخشى على مستقبل الكرة الكويتية من دوري الدمج
     
  • لا تغييرات في الجهازين الفني والإداري والاكتفاء باللاعبين الحاليين
     
  • لا نتدخل في شؤون الأندية ... ونرفض التدخل في شؤوننا

فإلى الحوار

هل كنت تتوقع فوز الأبيض بالدوري الممتاز  بهذا الشكل الرائع؟
نعم توقعت الفوز بهذا الشكل منذ الأسابيع الأولى للبطولة، حيث تم دعم الفريق بمحترفين أكفاء هما التونسيين عصام جمعة وشادي الهمامي، بجانب البحريني حسين بابا والبرازيلي روجيريو والأخير متواجد مع الفريق للموسم الرابع على التوالي، بالإضافة إلى اللاعبين المحليين أصحاب الخبرة والشباب وهم جميعاً مشهود لهم بالكفاءة، هذا غير التعاقد مع المدرب الكفء الروماني إيوان مارين، أما عن سر توقعي للفوز بالدوري فيكمن في البداية الرائعة للفريق في البطولة، التي جاءت انعكاساَ للمعسكر الخارجي الجيد، وقد عانينا كثيراً في المواسم الأخيرة من البداية غير الموفقة، حيث يخسر الفريق العديد من النقاط في البداية، وللأسف الشديد رغم تفوق الفريق على نفسه بعد ذلك، إلا أنه لم يحالفه التوفيق في الظفر باللقب.

هناك من يرى أن فوز الكويت باللقب جاء نتيجة لضعف مستوى الآخرين ... ما تعليقك؟
هذا الكلام لا أساس له من الصحة ولا يمت للحقيقة بصلة، الواقع يؤكد أن الأبيض تفوق على نفسه قبل الآخرين، وظهر بمستوى ولا أروع، وأحرز اللقب عن جدارة واستحقاق شديدين، وأعتقد أن عدم خسارة الفريق لأي مباراة من أصل 21 مباراة، أمر أكثر من رائع، كما أن المنافسين قبل أبناء النادي أكدوا أحقية الأبيض بالفوز باللقب.

رغم تفوق الفريق على نفسه هذا الموسم إلى أنه ودع بطولتي كأس سمو ولي العهد وكأس سمو الأمير ... ما السبب؟
خرجنا من بطولة كأس سمو ولي العهد بركلات الترجيح، والسبب يرجع إلى أننا لعبنا في هذه الفترة 15 مباراة في 38 يوم، مما تسبب في إصابة اللاعبين بالإرهاق والإجهاد، ثم ودعنا بطولة كأس سمو الأمير بفارق هدف اعتباري، حيث تعادلنا مع الجهراء على أرضنا بهدف لمثله في الذهاب، ثم تعادلنا سلبياً في الإياب، أي أن الفريق لم يخسر في البطولتين، وعلى أي حال فكل العذر للاعبين والجهاز الفني على الخروج من البطولتين، خصوصاً في ظل تلاحم الموسمين الماضي والحالي، ومن ثم عدم حصول اللاعبون على راحة كافية بين الموسمين.

ما رأيك في دوري الدمج؟
أخشى على مستقبل الكرة الكويتية من هذا النظام، الذي يعد فيه المركز الثاني مثل المركز الأخير تماماً، والبطولة بنظام الدرجتين أقوى كثيراً الدمج، خصوصاً أن الدمج سيقتل روح المنافسين بين جميع الأندية، والموسم الحالي كانت المنافسة فيه مشتعلة بين أندية البطولة الثمانية، حيث الصراع على أشده على القمة بين ثلاثة أندية، وأخر شرس بين خمسة أندية أخرى في القاع، فهل ستستمر المنافسة في "الدمج" الإجابة بكل تأكيد لا.

إذن لماذا لم يرفض الكويت هذا النظام؟
الكويت في مقدمة الأندية التي وقفت بالمرصاد للحيلولة دون إقامة دوري الدمج، ورفضنا نظام الدمج رسمياً، كما أن الاجتماع التشاوري الذي عقد لمناقشة هذا النظام، تم التركيز خلاله عن الموسم المقبل واستعدادات الفرق.

هل ترى أن لجنة الانضباط بالاتحاد الكويتي تبالغ في قراراتها
لجنة الانضباط وقعت علي عقوبة بسبب إبداء وجهة نظري في رئيس اتحاد كرة القدم الشيخ طلال الفهد، وكل ما صرحت به لإحدى القنوات الفضائية أن العقوبة التي وقعها رئيس الاتحاد  على اللاعب فهد العنزي مبالغ فيها، والهدف من ورائها عرقلة نادي الكويت كي لا يحصل على كأس التفوق، وفوجئت باللجنة تستدعيني لتحقيق معي وتوجيه تهمة الازدراء والكراهية لي، وهي تهم غريبة وعجيبة، وأعتقد أن كلامي عادي جداً ولا يستحق الاستدعاء، خصوصاً أن ثمة رؤساء أندية أدلوا بتصريحات نارية، ضد مسؤولي الاتحاد، كما تم الاعتداء على بعض الحكام بالضرب على مرأى ومسمع الجميع، ومع ذلك لم يتم توقيع عقوبات عليهم.

كيف ترى الطريقة المثلى التي يجب أن تعمل بها اللجنة؟
على مسؤولي الاتحاد وأعضاء اللجنة أن تعمل اللجنة بشفافية كاملة وفي النور كما يقولون، فعلى سبيل المثال لا الحصر، اللجنة توقع عقوبات من دون أن يطلع أحد على حيثيات قراراتها، كما أن اللجنة ترفض أن يطلع أحد على محاضر اجتماعاتها، وأعتقد أنه لا توجد محاضر من الأساس، وحينما تستدعي اللجنة شخص ما وتوجه له بعض التهم بناء على شكوى مقدمة ضده من شخص أخر، لا يستطع المشكو في حق الإطلاع على فحوى الشكوى، وأعتقد أن مثل هذا الأمر بعيد عن المنطق تماماً.

البعض يبدي دهشته من عدم وجود اختلافات في وجهات نظر بين مجلس إدارة نادي الكويت ... كيف ترى أنت هذا الأمر؟
الحمدلله، هناك تقارب شديد بين أعضاء مجلس الإدارة، ولا نتعامل فيما بيننا بالمسميات ووفقاً للمناصب، فالكل مسؤول عن النادي من رئيس مجلس الإدارة وصولاً إلى الأعضاء، وكل ما يهمنا في المقام الأول تحقيق المزيد من الانجازات للنادي، والذي يعلمه الجميع أن العلاقة بين أعضاء مجلس الإدارة، وأعضاء الجمعية العمومية على خير ما يرام ولا تشوبها شائبة.

هل تطلع لشغل مناصب في الاتحادات القارية أو الدولية؟
ليست لدي أو لدى أي من أعضاء مجلس الإدارة تطلعات لشغل مناصب في الاتحادات المحلية ولا الإقليمية الدولية والقارية، فمثل هذه الأمور بعيدة جداً عن طموحاتنا، طموحنا الأول يتمثل في الحفاظ على استقرار النادي واستمرار الانجازات، وعكس الصورة التي تليق بنادي الكويت داخل وخارج الكويت.

هل عادت الأمور إلى طبيعتها مرة أخرى بين الكويت والعربي؟
العلاقة بين الكويت والعربي أقوى من أن يؤثر عليها أحد، والاختلافات كانت فردية فقط، وبالطبع لا تمثل الناديين، وعلى أي حال نحن لا نتدخل في شؤون أحد ومن ثم نرفض أن يتدخل أحد في شؤوننا.

هل تتطلع للمشاركة في دوري أبطال آسيا؟
بالطبع، وأتمنى أن تعمل الجهات المعنية على مشاركة الأندية الكويتية في دوري أبطال آسيا، ومن المؤكد أن المشاركة في هذه البطولة ستساهم في دور كبير في الاتقاء بمستوى الكرة الكويتية.

وماهي خطوات الإيجابية التي اتخذتها الأندية للمشاركة في البطولة؟
الأندية فعلت كل ما في وسعها للمشاركة في البطولة، والكرة الان في ملعب اتحاد الكرة والهيئة العامة للشباب والرياضة، فالجهات الثلاثة هي من تملك مشاركة الأندية الكويتية في بطولة دوري المحترفين الآسيوي.

هل لقبا بطولة كأس الاتحاد الآسيوي يرضيان طموح مسؤولي نادي الكويت؟
أن الأوان أن يشارك النادي وبقية الأندية في دوري أبطال آسيا هذا هو الطموح الذي يرضينا في الوقت الحالي، ومسؤولو نادي الكويت يبحثون على مر العصور عن الأفضل دائماً، علماً بأن النادي حقق الانجازين الوحيدين للكرة الكويتية بفوزه باللقب مرتين، وهو النادي الوحيد في الكويت الذي يحرز لقباً قارياً.

ما مدى صحة إجراء تغييرات في الجهازين الفني والإداري؟
لا هذا الكلام غير صحيح، نحن نعمل دائماً على استقرار الأجهزة الفنية والإدارية، وليس هناك تغييرات على الإطلاق.

وماذا عن التعاقد مع محترفين جدد؟
تم تجديد عقود عصام جمعة وشادي الهمامي وحسين بابا، بجانب تجديد عقد روجيريو منذ فترة ليست بالقصيرة، واكتفينا بالمحترفين الحاليين، والذين أرى أنهم الأفضل من دون منازع في الكويت.

كلمة أخيرة ماذا تقول فيها؟
أتقدم بجزيل الشكر لموقع قناة الكاس الموقر نظراً لاهتمامه بالرياضة الكويتية، وتشرفت بهذه المقابلة التي وافقت على إجراءها من دون تردد.

 

اقراء ايضا