جيرتس : لن أرحل عن لخويا وتدريب سان جيرمان مستحيل

 

أكد البلجيكي إريك جيرتس المدير الفني للفريق الكروي الاول لنادي لخويا أنه يشعر بأنه سيعود على بيته حينما يحل ضيفا مع لخويا على الهلال السعودي بالرياض في مواجهة ذهاب دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال آسيا وأوضح في حواره مع موقع قناة الكأس أنه يتطلع بشغف للمباراة التي يخطط من خلالها لتحقيق نتيجة إيجابية تسهل من مهمة لخويا في مباراة الإياب .
وقال أنه مستمر مع لخويا ولايفكر على الإطلاق في الرحيل عن الفريق ولكنه في الوقت نفسه لم يحسم قراره المستقبلي بعد نهاية تعاقده مع لخويا سواء بالإستمرار في مهنة التدريب أو الإعتزال كما تحدث عن تجربته مع المنتخب المغربي والكثير من الأمور الأخرى في السطور القليلة المقبة .
أبرز عناوين الحوار : 
 
لخويا فريق رائع ومستواه يتطور للأفضل 
 
لقب دوري النجوم سيعود لخزائن لخويا في الموسم المقبل 
 
حسن الهيدوس بعثر أوراقي في نصف نهائي أغلى الكؤوس 
 
كفة السد والريان متساوية في نهائي كأس الأمير
 
المحترفون سبب فشل مشواري مع المنتخب المغربي 
 
ندمت على قرار الرحيل عن تدريب الهلال بعد فوات الأوان 
 
فيرجسون صدمني بقرار الإعتزال 
 
 
 
بداية ..ماهو تقييمك لموسمك الأول مع لخويا ؟
 
اعتقد ان الفريق قدم مستويات جيدة ونجحنا في احراز بطولة كأس سمو ولي العهد وتأهلنا لدور الستة عشر لبطولة دوري ابطال آسيا وهذا شيء ايجابي بالنسبة لي رغم انه لايرضي طموحاتي ولكن لاتنسى انني تسلمت مهمة تدريب الفريق بعد انطلاقة بطولة الدوري وكان الفريق قد خسر أمام الجيش والريان وفقد نقاط مهمة ابعدته عن حلم احراز اللقب للموسم الثالث على التوالي .
 
ماذا تقول عن المواجهة المرتقبة أمام الهلال السعودي ؟
 
أنا فخور بقيادة لخويا لبلوغ دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال آسيا بعدما قدمنا أداء طيب في مجموعتنا أهلنا لاحتلال الصدارة وملاقاة الهلال السعودي الفريق العزيز جدا على قلبي حيث خضت معه تجربة تدريبية رائعة ومتميزة ولخويا إنتظر موسمين حتى يتأهل للدور التالي ولذلك بلوغ دور الـ 16 أمر جيد ولكن طموحنا كبير في مواصلة المشوار رغم قوة الهلال السعودي ومواجهة الذهاب أمامه لن تكون سهلة في ظل كونه يلعب على أرضه ووسط جماهيره والمباراة ستكون على درجة عالية من التحدي والإثارة وسبق وان شاهدنا الهلال وهو يواجه الريان في دور المجموعات وندرك أنهفريق قوي ومنظم ولديه لاعبين ومدرب على درجة عالية من الكفاءة ومع ذلك سندخل المباراة وهدفنا ان نثبت أن لخويا فريق متطور وقادر على تخطي الهلال .
 
وهل تناسى لخويا مباراته أمام نادي السد في نصف كأس سمو الأمير ؟
 
لازلت حزينا للخسارة في نصف النهائي وكنت أتطلع لقيادة الفريق لبلوغ النهائي ومن بعدها إحراز لقب البطولة ولكن هذه كرة القدم حيث خسرنا قبل دقيقتين من نهاية المباراة وكنت قبل أن يتمكن حسن الهيدوس من تسجيل هدف الفوز للسد أعد أوراقي لركلات الترجيح ولكن كما قلت هذه كرة القدم والتفاصيل الصغيرة دوما تلعب دورا كبيرا في تحقيق الانتصارات ..ولكن تناسينا أحداث المباراة تماما وتركيزنا منصب الآن على مواجهة الهلال ومايهمني أن لخويا في تطور مستمر وفي الموسم القادم سنعمل على الارتقاء بالأداء التكتيكي وستشاهدون الفريق في صورة جيدة وسنعمل بصفة خاصة على التتويج بلقب الدوري حيث لم يحالفنا التوفيق في حصد لقب الدوري هذا الموسم لأن هناك فريق أخر كان أفضل منا وهو السد وسنحاول التعويض والظهور بصورة أفضل خلال الموسم المقبل الذي سيكون فيه للخويا شكل أكثر تميزا .
 
هل حزنت على خسارة الدوري خاصة بعد أن كانت أمام لخويا الفرصة لتقليص فارق النقاط مع السد ؟
 
نعم حزنت لأننا أهدرنا نقاطا بغرابة وفرطنا في كل الفرص التي جاءتنا للإقتراب من الصدارة وسنعمل على علاج أخطائنا حتى ندخل بطولة الدوري في الموسم المقبل بشكل أفضل وبتركيز أكبر لإحراز اللقب .
 
ماحقيقة ماذكر على لسانك بأنك ندمت على قرارك بالرحيل عن نادي الهلال ؟ 
 
هذا حقيقي وندمت على مغادرة الهلال لأنني كنت سعيدا بالتواجد هناك والعمل مع هذا الفريق الرائع ولازلت سعيدا بالعلاقة الطيبة التي تربطني مع جماهير الهلال التي أعتبر محبتها بمثابة كنز حقيقي وفي الحياة أحيانا تتخذ قرارا وتتساءل هل اتخذت القرار السليم وعلى العموم انا الآن مع لخويا وتركيزي كله مع هذا الفريق الذي اسعى لتطوير أداءه واكساب لاعبيه المزيد من الخبرات حتى يكون للفريق شأن كبير في البطولات القارية مثلما هو الحال على الساحة المحلية وهذا يحتاج للوقت ونحن كجهاز فني وإداري سنعطي الثقة اللازمة لأفضل اللاعبين وسنعمل مع العناصر الشابة والجدد وفي نهاية الموسم يتوجب علينا القيام بدراسة تحليلية لمعرفة أين وصلنا واتخاذ القرارات اللازمة والصائبة لتقوية صفوف الفريق وتدعيمها .
 
إذا أنت نادم على قرارك بتدريب منتخب المغرب ؟
 
على الإطلاق وكنت سعيدا في المغرب بل وأنوي أن أقضي أكبر وقت ممكن لي هناك خلال فترة الاجازات لأنني أحب هذا البلد والموسم الأول لي مع المنتخب المغربي كان جيدا ولكن لم أحقق النتائج التي كنت أطمح لها واستفدت الكثير من هذه التجربة .
 
في رأيك .. أين تكمن مشكلة المنتخب المغربي ؟
 
المنتخب المغربي لديه لاعبين كأسماء جيدين للغاية ولكن هناك أسبابا مهمة تجلعهم لايؤدون بالشكل الذي تتوقعه الجماهير مثلما حدث في بطولة كأس أمم إفريقيا 2012 التي خرجنا منها مبكرا وهذه الأسباب تكمن في أن اللاعبين المحترفين لايشاركون مع أنديتهم في أوروبا بشكل مستمر وقليلون جدا الذين يلعبون وعلى سبيل المثال مروان الشماخ فهو متواجد كإسم مع نادي آرسنال الإنجليزي ولكنه لايلعب بشكل دوري ومن الممكن أن نعد نسب مشاركته مع فريقه على أصابع الأيدي وبشكل عام المغرب لديها مواهب والإهتمام بشكل أكبر بالعناصر الشابة سيعيد المنتخب المغربي للساحة الإفريقية والعالمية شريطة التحلي ببعض الصبر وعدم استعجال النتائج .
 
في أكثر من مناسبة أكدت رفضك المستمر لتدريب باريس سان جيرمان .. فما سر ذلك ؟
 
مارسيليا هو السبب .. فأنا دربت مارسيليا وكانت فترة مهمة لي في مشواري التدريبي وارتبطت بعلاقة قوية مع جماهير الفريق ولا استطيع ان اتسبب في تعاستهم لأنهم بكل تأكيد لن يكونوا راضيين عني لو وافقت على تدريب باريس سان جيرمان مع التأكيد بأنني لم أتلق عرضا رسميا لتدريب الفريق الباريسي .
 
هل معنى ذلك ان الباب سيكون مفتوحا أمام العودة لتدريب ماررسيليا من جديد ؟
 
في كرة القدم تحدث مثل هذه الأمور واسأل نفسي هل من الممكن أن أعود وأوول نعم ولما لا ونحن لانعلم الغيب وكل شيء من الوارد حدوثه ولكني الآن مع لخويا وسأستمر مع الفريق حتى نهاية تعاقدي بعد سنتين من الآن وعندها سأبحث كافة الأمور ومن بينها اعتزال التدريب بشكل نهائي .
 
اذن أنت تفكر في مسألة الإعتزال ؟
 
من حين لآخر أفكر في ذلك خاصة بعد مشواري الطويل مع كرة القدم منذ ان كنت لاعبا ولكن لم احسم قراري النهائي حتى الآن خاصة وانني احترم تعاقدي مع لخويا وسأواصل تنفيذ مهمتي بمنتهى الجدية .
 
ماتعليقك على قرار المدرب الشهير اليكس فيرجسون باعتزال التدريب بعد رحلة عطاء مع مانشستر يونايتد ؟
 
كان قرارا صادما بالنسبة لي خاصة وانه أعلن مرارا انه لايفكر في اتخاذ القرار وفاجيء الجميع منذ ايام بالعتزال وفيرجسون مدرب كبير تعجز الكلمات عن وصفه بكل تأكيد لما قدمه من عطاءات كبيرة مع مانشستر يونايتد وسيظل التاريخ شاهدا على ماحققه من بطولات وانتصارات .
 
 
 

اقراء ايضا