السفاح : هذا ماقلته لسمو ولي العهد وحزين لخسارة السد

ظهر الحزن بوضوح على وجه العراقي يونس محمود مهاجم الفريق الكروي الأول لنادي السد عقب نهاية مباراة الفريق أمام لخويا في نهائي كأس ولي العهد ولم يكن سعيدا بنجاحه في الإنفراد بصدارة هدافي البطولة برصيد 11 هدفا .

وقال أنه يشعر بالحزن لخسارة اللقب الغالي حيث كان يتمنى احراز الكأس ولكن للأسف عامل التوفيق غاب عنا خلال المباراة لنخسر اللقب الذي كان في متناول ايدينا .
 
وكشف السفاح عن الحديث الذي دار مع سمو ولي العهد الأمين خلال استلام الميداليات وقال أن سمو ولي العهد الأمين قال له انه لم يهدأ حتى سجل هدف وكسر رقم ناصر كميل الهداف التاريخي السابق للبطولة الغالية وقلت لسموه انه حرص على بذل اقصى جهد عنده من اجل التسجيل والمساهمة في فوز السد بأغلى الكؤوس كونها البطولة التي عرفته الجماهير من خلالها .
 
وأوضح أن التوفيق كان حليفا لنادي لخويا ومن يشاهد الأهداف الثلاثة التي سجلوها سيدرك ذلك خاصة في الهدف الاول والذي جاء بعد دقيقة من تقدمنا والهدف الثاني لعادل لامي حتي هدف المساكني الثالث .
 
وعن نجاحه في الإنفراد بصدارة هدافي كأس ولي العهد قال أنه كان يتمنى تحقيق ذلك ودخول التاريخ ولكن في ظروف أفضل حيث كان الإنجاز الذي حققه سيكون له مذاق آخر لو كان السد توج بلقب الكأس وإسعاد جماهير التي حرصت على مؤازرة الفريق خلال المباراة النهائية .
 
وقال يونس محمود قائد منتخب العراق إنه سيواصل اللعب في قطر حتى لو توقفت رحلته مع السد في نهاية الموسم الحالي معربا في الوقت نفسه عن أمله في ان يستمر مع الزعيم ولكن كل هذه الأمور في يد الإدارة وأنا شخصيا لن أعوف قطر."
 
وأضاف "لدي العديد من العروض سواء بالداخل أو الخارج. رفضت كثيرا من العروض الخارجية بمبالغ أعلى نظرا لحبي البقاء في الدوحة فهي عشرة عمر حيث أتواجد في الدواحة منذ عشر سنوات وتعودت خلالها على الأجواء وإن لعبت في أي فريق خارج الدوحة لن أترك قطر أيضا."
 
وقال يونس انه يتشرف بالتواجد في قلعة الزعيم السداوي واللعب بجوار هؤلاء اللاعبين الرائعين فالسد ناد كبير وصاحب إنجازات عديدة وكنت أتمنى الفوز معهم بالبطولة الثانية بعد بطولة الدوري ولكننا لم نتمكن من تحقيق ذلك." 
 
 
 
 

 

اقراء ايضا