المهندي: لن نلغي الهبوط والجويني لن يستمر في رئاسة الحكام

 

كشف سعود المهندي الأمين العام لاتحاد الكرة،عن العديد من الأمور المتعلقة بسياسة اتحاد كرة القدم خلال الفترة المقبلة سواء على المستوى المحلي أو على المستوى القارّي.

وأسدل الستار على ماشغل الجميع خلال الفترة الماضية بشأن إلغاء الهبوط وزيادة فرق دوري النجوم.

سعود المهندي كشف جميع الأمور المتعلقة بعملية إلغاء الهبوط وزيادة فرق الدوري وتحدّث بصراحة تامّة عن كل شيء فيما يتعلق بهذه القضية.

أبرز عناوين الحوار : 

 

إشادة الجمعية العمومية لا تعني الدعوة لاستمرار مجلس الإدارة

رئيس جديد للجنة الحكام والجويني سيكون مسؤولاً فنيًا

العربي مكانه الطبيعي بين الكبار ولسنا مسؤولين عن تراجع مستواه     

لم نراوغ للحصول على شرف تنظيم المونديال صيفًا ثم ندعو لإقامته شتاءً

الذوادي حظوظه كبيرة في الحصول على عضوية تنفيذية الفيفا

 لا يُمكننا الحوار مع الأمين العام لاتحاد الكرة دون الحديث في البداية عن القضية المهمّة التي تشغل بال الجماهير وهي إلغاء الهبوط وزيادة دوري نجوم قطر؟

تحدثت كثيرًا في هذا الأمر ولم يعد هناك أي جديد لنقوله، سواء أن المقترحات تحت الدراسة في الوقت الحالي.

 اتحاد الكرة هو الذي أثار اهتمام الجماهير عندما تحدّث عن هذه المقترحات ؟

أمر طبيعي أن نتحدّث وأن نعلن عن مقترحاتنا وعن أفكارنا لتطوير الدوري والكرة القطرية بشكل عام، لكن لا يعني ذلك أن الإعلان عن المقترحات أنها سوف تطبّق بشكل رسمي.

 ولماذا أعلنتم عنها؟ ولماذا لم تؤجلوا الأمر إلى نهاية الموسم ؟

 الأندية القطرية هم أصحاب القضية، ولا يُمكنني بأي حال من الأحوال التفكير في سريّة عن المقترحات ومشروعات التطوير، ولا بدّ من إشراك أصحاب القضية في الأمر.

هل يعني ذلك أن المقترحات سيتم الإعلان عن تطبيقها نهاية الموسم ؟

لا بالطبع، بل ربما تطبّق هذه المقترحات الموسم القادم على سبيل المثال، فالمقترحات حاليًا قيد الدراسة ولم نصل إلى أي قرار نهائي.

 هل هناك أسباب وراء استمرار الدراسة حتى الآن ؟

قضية تطوير الدوري وزيادة عدد الأندية وإلغاء الهبوط، قضية ليست سهلة وتحتاج إلى دراسة فنيّة وأيضًا مالية لإيجاد الموازنة التي تتناسب مع الزيادة المقترحة، وهذه الدراسة ضرورية أيضًا لأننا لا نريد زيادة الأندية هذا الموسم ثم نضطر على سبيل المثال لتقليص العدد الموسم التالي.

هل يمكن أن يحدث ذلك ؟

الدراسات التي نقوم بها هدفها التأكّد من جدوى الزيادة خاصة على المستوى الفني الذي يهمّنا بشكل كبير، فنحن لا نريد فروقًا كبيرة في المستويات الفنية في دورينا.

 هل هناك أسباب دعت الاتحاد لمثل هذه المقترحات ؟

الهدف الأساسي من زيادة الدوري هو توسيع القاعدة سواء على مستوى دوري النجوم، أو على مستوى الدرجة الثانية، والجميع يعلم أن اتحاد الكرة قام بتشكيل لجنة برئاسة هلال المهندي لتطوير الدرجة الثانية، وكل هذه الأمور مرتبطة ببعضها ببعض ومرتبطة بمقترحات الاتحاد الخاصة بإلغاء الهبوط وزيادة دوري النجوم.

بصراحة هل الزيادة مرتبطة بتطبيق معايير الاتحاد الآسيوي وليس بالأهداف الأخرى ؟

اقتراح زيادة عدد أندية دوري النجوم لا علاقة له بمعايير الاتحاد الآسيوي، وهناك أهداف نسعى إلى تحقيقها مثل زيادة عدد المباريات التي يخوضها اللاعبون خاصة أن الدوري مثل كل العالم هو المحك الرئيسي والأساسي، لكن في نفس الوقت لن تكون هذه الزيادة على حساب الجانب والمستوى الفني.

 اتحاد الكرة يسعى للزيادة وفريق مثل السيلية لم يقدّم شيئًا لدوري النجوم ؟

 نتحدّث أولاً عن السيلية وعلينا أن نعترف أن السيلية كإدارة وكنادٍ وجهاز فني بذلوا مجهودًا كبيرًا وحققوا انتصارات جيّدة على الريان وعلى الغرافة وكان مستواهم جيدًا، ولا يعني هبوط السيلية أنه فريق سيئ، على العكس كان جيدًا وقدّم مستويات طيّبة.

ألا تعتقد أيضًا أن الاتحاد شريك في وصول العربي إلى ما وصل إليه وكان قاب قوسين أو أدنى من الهبوط ؟

هذا غير صحيح والاتحاد ينظر لجميع الأندية نظرة واحدة سواء أندية دوري النجوم أو الدرجة الثانية، والدعم من جانب الاتحاد متساوٍ ولجميع الأندية، وقضية العربي تتعلق به كنادٍ لديه إمكانيات ولديه رعاة كبار، كما أن الفريق لم يوفق هذا الموسم في محترفيه ومدربيه.

العربي تعاقد مع أفضل المحترفين ؟

ليس شرطًا أن تتعاقد مع أفضل المحترفين المهم أن توفق في المراكز التي تحتاجها.

يتردّد أن نجاة العربي من الهبوط أنقذت الاتحاد من اتخاذ قرار زيادة أندية دوري النجوم على الأقل في الوقت الحالي؟

 أبدًا ولو أن العربي خسر أمام معيذر في المباراة الفاصلة وهبط رسميًا للدرجة الثانية، لم نكن لنصدر قرار إلغاء الهبوط، ولو رأت الدراسات التي تجرى في الوقت الحالي أن زيادة عدد أندية الدوري ليس في مصلحة الكرة القطرية، لظلّ العربي في الدرجة الثانية.

 هل تمنيتم عدم هبوط العربي ؟

العربي نادٍ كبير وعريق وعضو مهم في جسد الكرة القطرية، وتاريخه معروف وهو صاحب قاعدة جماهيرية كبيرة، ووجود العربي كمنافس على دوري النجوم وليس كفريق عادي ظاهرة صحية جيّدة وأمر يثري دوري النجوم، كما أن ارتفاع مستواه يُعدّ انعكاسًا إيجابيًا للمنتخبات الوطنية.

البعض غير مقتنع بفكرة دمج الرديف مع الدرجة الثانية ؟

الهدف من الدمج هو نفس الهدف من زيادة دوري النجوم وهو زيادة عدد المباريات التي تخوضها الفرق واللاعبون، وهناك هدف آخر يتعلق بالعمل مبكرًا على تجهيز أندية دوري الثانية قبل صعودها لدوري النجوم، من خلال الاحتكاك مع فرق الرديف وبالتالي يكون مستعدًا للعب بدوري النجوم.

 وعملية الصعود والهبوط ؟

سوف تستمرّ حتى لو لم يفز أي فريق من الدرجة الثانية بهذا الدوري، وسيكون الفريق الأول في ترتيب فرق الدرجة الثانية هو الصاعد لدوري النجوم.

 ننتقل بحوارنا إلى انتخابات اتحاد الكرة ونريد أولاً معرفة موقفكم كأمين عام من الانتخابات القادمة وأيضًا موقف سعادة رئيس الاتحاد وباقي الأعضاء ؟

الحديث عن هذا الأمر سابق لأوانه والوقت لا يزال مبكرًا.

في اجتماع الجمعية العمومية غير العادي كشفت الأندية عن رغبتها باستمرار المجلس الحالي وهو أمر يتناقض مع الانتقادات الموجهة من نفس الأندية للاتحاد ؟

أولاً من تحدّث عن استمرار الاتحاد عضو واحد ولم يكن هناك تأييد للاستمرار، ولم يكن استمرار الاتحاد موضوع الاجتماع، وثانيًا الانتقادات ظاهرة صحيّة وتجعلنا نعالج أي أمور قد نراها غير صحيحة.

لكنك تحديدًا اعتبرت في كلمتك بالجمعية العمومية أنه بمثابة تأييد لاستمرار الاتحاد ؟

لا أنا اعتبرته استفتاء على الجهد الكبير الذي قام به الاتحاد، وأن هذا الجهد لم يضع هباءً وكل الأندية شعرت به، كما أن هذه الإشادة بمثابة دافع لخدمة الأندية والكرة القطرية بصورة أكبر خلال الفترة المتبقية من عمر الاتحاد.

 هل تعتقد أن الاتحاد الحالي بحاجة للاستمرار لاستكمال ما قام به من عمل ؟

أعتقد أن سعادة رئيس الاتحاد كان واضحًا في هذا الأمر عندما أكّد خلال الجمعية نفسها ترحيبه وترحيب الاتحاد بأي مرشحين جدد وأنه أمر جيّد للكرة القطرية، أما بالنسبة لاستمرارنا لاستمرار العمل الذي بدأنا فأعتقد أن الجمعية العمومية للاتحاد جمعية واعية وتعرف جيدًا من يعمل ومن يجتهد ليطوّر، وهم واعون بمستقبل الكرة القطرية، وأودّ هنا الإشارة إلى أمر هام وهو أن العمل لن يتوقف سواء استمرّ الاتحاد الحالي أو استمرّ بعض أعضاءه وجاء أعضاء جدد.

 لماذا الإصرار على انتخاب 5 أعضاء فقط للاتحاد رغم أن لوائح الفيفا تسمح بعدد أكبر ؟

هناك قاعدة مهمّة وإستراتيجية وضعها اتحاد الكرة عند انتخابه تعتمد على وضع هيكل احترافي يقوم بالتنفيذ ويقوم بالعمل، بينما يكون دور مجلس الإدارة الإشراف ووضع إستراتيجية العمل.

الانتخابات السابقة شهدت عددًا قليلاً من المنافسين فهل سيتكرّر نفس الموقف في الانتخابات القادمة ؟

بالعكس نحن مع وجود أي عدد من المرشحين وسعادة رئيس الاتحاد شخصيًا وجّه الدعوة إلى كل من يرى في نفسه الكفاءة للترشيح وخوض الانتخابات.

هناك من يقول أو يتردّد أن الترشيح يتم من خلال التوجيهات ؟

أبدًا لا توجد أي توجيهات من الاتحاد لأي نادٍ بخصوص الترشيح، أو وجود تعليمات بترشيح شخص وعدم ترشيح شخص آخر، والاتحاد يؤكّد دائمًا أن من يرى في نفسه الشروط الخاصة بخوض الانتخابات عليه أن يتقدّم للترشيح لأي منصب من مناصب الاتحاد.

بمناسبة الحديث عن انتخاب مجلس إدارة جديد ما هو مصير لجنة الحكام بعد أن أعلن الاتحاد نفسه أن لوائح الفيفا تصرّ على أن يكون رئيس لجنة الحكام عضوًا بمجلس الإدارة ؟

هذا صحيح ورئيس لجنة الحكام في الدورة الجديدة للاتحاد القادم سيكون من أعضاء مجلس الإدارة.

 ومصير ناجي الجويني الرئيس الحالي للجنة الحكام ؟

الجويني خبرة كبيرة وسوف يستمرّ في لجنة الحكام ولن نستغني عنه، وسيكون المسؤول فنيًا عن الحكام.

الانتخابات الآسيوية

انتخابات أخرى تشغل اهتمام الجماهير خاصة القطرية وهي انتخابات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.. كيف تراها ؟

قبل أن تنطلق الترشيحات وبعد أن أعلنت الأسماء الرسمية كان الاتحاد القطري ولا يزال من الساعين بقوة للتوافق بين المرشحين العرب الثلاثة خاصة أنهم من منطقة واحدة ومن دول الخليج الشقيقة، وسعينا للتوافق بعيدًا عن الحساسيات، خاصة أنه ليس لنا مرشح قطري على مقعد الرئاسة، لكن إلى الآن لم يحدث أي توافق وبالتالي فإن الأمر يعود في النهاية لهم كمرشحين.

هل تشعر باحتمالية التوافق في اللحظة الأخيرة ؟

ليس شعورًا لكنها أمنية حتى يكون رئيس الاتحاد الآسيوي من العرب ومن أبناء دول الخليج.

 حسن الذوادي مرشحنا لعضوية تنفيذية الفيفا.. ما هي حظوظه ؟

حظوظ الذوادي كبيرة وهو ما شعرنا به خلال الحملة الانتخابية القوية التي قادها الاتحاد برئاسة سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد، والمؤشرات تبشّر بالخير.

إلى أين وصلت الحملة الانتخابية ؟

وصلت إلى كل دول القارة تقريبًا حيث زار الوفد وأعضاء الحملة معظم الدول الآسيوية وكان المردود إيجابيًا للغاية.

 كيف تحكم بالمردود الإيجابي ؟

هذا ما شعرنا به ولمسناه، إلى جانب أن حسن الذوادي يمثل إضافة للقارة الآسيوية بعضوية تنفيذية الفيفا، كونه من أعضاء ملف الترشيح لقطر 2022 ثم توليه منصب الأمين العام للجنة العُليا المنظمة لكأس العالم 2022، ووجوده في هذه المنظومة أمر جيّد للغاية كون مونديال قطر 2022 حدثًا عالميًا وتاريخيًا سوف يساعد القارة ويُحقق لها الكثير من المكاسب.

الشيخ سلمان بن إبراهيم هو المنافس الوحيد للذوادي ؟

وهي منافسة بالمناسبة غير سهلة لكننا في النهاية سنهنئ الفائز حتي لو كان الشيخ سلمان.

لا يمكننا الحديث عن الاتحاد الآسيوي وانتخاباته ولا نتحدّث عن سعادة محمد بن همام فكيف ترى استقالته بعد أن برأته المحكمة ؟

المواقف الصعبة التي مرّ بها سعادة محمد بن همام لم تمرّ بشخص آخر، ولو مرّت بأي شخص آخر لاستقال منذ اللحظة الأولى، وهو ما حدث بالفعل باستقالة التريندادي جاك وارنر نائب رئيس الاتحاد الدولي من منصبه بناءً على رغبته بعد 30 عامًا من العمل بالفيفا، وهذه الاستقالة أسقطت عن كاهله قرارات لجنة الأخلاق التي عاقبته بالإيقاف وأحالته للتحقيق.

 ولماذا أصرّ بن همام على الاستمرار ؟

بن همام اختار الطريق الصعب وهو المقاومة من أجل الدفاع عن نفسه، وأنا أعرف بن همام جيدًا فهو صاحب مبدأ ولا يرضى بالظلم وكان يشعر بأنه مظلوم ولذلك قرّر المقاومة حتى أثبت براءته ونزاهته ثم استقال من رئاسة الاتحاد الآسيوي.

بحكم علاقتك به هل تعتبر قرار استقالته صحيحًا ؟

العلاقة ببن همام شيء، ومبرّراته وأسبابه في الاستقالة شيء آخر وهي أمر شخصي في النهاية، وربما أراد بعد أن أثبت براءته منح الآخرين فرصة لرئاسة الاتحاد الآسيوي.

 لا نستطيع أيضًا عدم التطرّق إلى قضية مونديال 2022 والحديث الكثير عن استضافته صيفًا أو شتاءً ؟

قطر عندما قدمت ملفها كانت واضحة وصريحة وكان الملف في منتهى الشفافية، والملف القطري عندما قدم إلى العالم وإلى الفيفا كان متضمنًا لتقنية التغلّب على الحرارة الشديدة، نحن ملتزمون بهذا الملف ولا نخشى الحرارة في الصيف، ونحن أيضًا لا نستخدم طرقًا ملتوية حتى نحصل على تنظيم المونديال ثم نغيّر رأينا ونغيّر قرارنا.

عمليات الاستضافة تسير بشكل جيّد ؟

نعم وكل المشاريع تسير في طريق واحد وهو استضافة المونديال في الصيف، كما أن العملية الإنشائية وكل الخطوات تسير وفق برنامج دقيق ومحدّد.

 الكل يشعر أن قطر ستبهر العالم في استضافتها لمونديال 2022 ؟

نعم وأقولها بكل فخر إننا نحظى بدعم ومساندة غير عادية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى ومن سمو ولي العهد، وأقولها أيضًا وبكل فخر نحن محظوظون بهذا الدعم اللامحدود والدعم الكبير وهو ما يجعلنا أمام مسؤولية كبيرة حتى نكون على مستوى الحدث.

 

 

اقراء ايضا