الشيخ أحمد الفهد : قطر تدعم الرياضة بشكل قوي

 حل الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الأسيوي ضيفا على قناة الكأس من خلال برنامج "الضحى" وتحدث في الكثير من الأمور المتعلقة بالرياضة الخليجية وطرح رؤيته في العديد من القضايا .

وقال الشيخ أحمد الفهد لبرنامج الضحى أن البحرين نجحت في تنظيم بطولة كأس الخليج الحادية والعشرين لكرة القدم وان البطولة ناجحة للغاية وقدمت خلالها المنتخبات المشاركة مستويات طيبة ردت على كل من ينادي بضرورة إلغاء البطولة .

وتحدث عن النهائي المرتقب بين الإمارات والعراق وقال أن المواجهة ستكون بين حماس العراق وفن منتخب الإمارات متوقعا ان تحرز الإمارات اللقب والفوز بهدف دون رد .

وعن مساندته العلنية للشيخ سلمان بن إبراهيم في انتخابات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قال ان الديمقراطية الحقيقية ان نتقبل الرأي والرأي الآخر وانه لايحب سياسة أخرى غير المصارحة حيث لايجد ان هناك عيبا في مساندة الشيخ سلمان على حساب يوسف السركال رئيس الاتحاد الإماراتي .

وأكد انه نادى كثيرا وحتى خلال لقاءاته بالمسؤولين في بطولة خليجي 21 بضرورة توحيد الرأي والوقوف خلف مرشح واحد بدلا من أن تضيع الأصوات وتصب في مصلحة المرشحين الآخرين سواء من الصين أو اليابان أو كوريا الجنوبية ولكن للأسف لم يكن هناك قرار في هذا الشأن .

وردا على سؤال بشأن تخصيص الولايات المتحدة الإمريكية لـ 400 مليون دولار كميزانية سنوية لدعم الرياضة قال الفهد أنه لابد وان تكون هناك منطقية في تناول الأمور لأن الدعم المقدم للرياضة يأتي من الحكومة أو شركات القطاع العام في غالبية الدول العربية وفي الأخير تكون الميزانيات المخصصة للرياضة مرتبطة بإيرادات الدولة وقناعات القيادة وثقافتها الرياضة واعتقد ان كل الميزانيات التي تقدم تتم بناء على إمكانات الدول المختلفة لذلك لايستطيع ان يخوض في خصوصيتها لكن يمكن ان يشير إلى ان دولتي الإمارات وقطر لديهما قيادة سياسية شابة ومؤمنة بالرياضة والشباب وعندهم الإمكانات -"بسم الله ما شاء الله وربنا يزيدهم ويبارك "-  ولديهما الرغبة في الإستثمار في مجال الرياضة رغم انه قد لاتنجح كل الخطط الموضوعة ولكن مع الوقت والتطوير ومعالجة الأخطاء سيكونان من أكبر الدول المستثمرة في مجال الشباب والرياضة .

أضاف ان فارق الاجيال يلعب دورا مهما في هذا الأمر حيث أن سمو أمير الكويت يدعم الرياضة والشباب لكن ليس بالشكل الذي يدعم به سمو الأمير حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر حفظه الله الرياضة حيث يحرص سمو الأمير المفدى بحسب كلام الشيخ أحمد الفهد على حضور الفعاليات الرياضية ويحرص على المتابعة ويعرف التفاصيل وكذلك الحال بالنسبة لسمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد  والذي هو عضوا في اللجنة الأولمبية الدولية .

وقال أن "اوبهات " الرياضة يدعمونها حينما يأتي وقتها ولكن حينما تكون هناك مبادرة مثل الحديث عن إستضافة دورة الألعاب الآسيوية رغم انها مكلفة ماليا وكذلك كأس العالم يكون هناك مردود إيجابي وشيء مشرف للغاية من حيث الإستثمار بمبالغ مالية كبيرة في مجالات الشباب والرياضة والبنية التحتية .

وأكد ان هناك أيضا دعم لوجيستي مثل شراء نادي باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي وهذا أمر جيد للغاية .

وتحدث عن الأزمة التي تعاني منها الرياضة الكويتية وقال أنه حينما لايحصل اتحاد كرة القدم على ميزانية طوال مدة سنتين فإن هذا يدعو للحديث في ذلك من جانب الشيخ طلال الفهد معتبرا أن هذا الأمر سوف يتم طرحه لإيجاد العلاج مشددا على ان ذلك ليس السبب في خسارة منتخب الكويت أمام الإمارات في نصف نهائي بطولة خليجي 21 .

اقراء ايضا