"نور" أسود الرافدين قهر البحرين

عاندت ركلات الترجيح حلم البحرينيين باستمرار منتخبهم في دائرة المنافسة على لقب دورة الخليج لكرة القدم للمرة الاولى في تاريخه، وابتسمت لنظيره العراقي 4-2 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي 1-1 اليوم الثلاثاء في نصف نهائي "خليجي 21" على استاد البحرين الوطني. 

وسجل يونس محمود (18) هدف العراق، وحسين بابا (61) هدف البحرين.
ويلتقي العراق في النهائي الجمعة المقبل مع منتخب الامارات الذي تغلب على نظيره الكويتي بطل "خليجي 20" في عدن، 1-صفر اليوم ايضا في نصف النهائي.
وتأجل حلم منتخب البحرين بالانضمام الى قائمة المنتخبات الاخرى الفائزة باللقب، اذ انه هو الوحيد مع اليمن الذي لم يذق طعم التتويج في دورات كأس الخليج حتى الان.
وسبق لمنتخب العراق ان توج بطلا للخليج ثلاث مرات بقيادة المدرب العراقي الراحل عمو بابا اعوام 1979 و1984 و1988، في حين احرزت الامارات اللقب مرة واحدة على ارضها عام 2007.
لم يظهر منتخب العراق بالمستوى الذي كان عليه في الدور الاول وحقق فيه ثلاثة انتصارات على السعودية 2-صفر والكويت 1-صفر واليمن 2-صفر، اذ تفوق منتخب البحرين في الوقت الاصلي في السيطرة والاستحواذ على الكرة.
التقى المنتخبان في دورات الخليج 9 مرات حتى الان، ورفع العراق انتصارات الى ستة مقابل واحد للبحرين، وتعادلين.
يذكر ان العراق التحق بالدورة في النسخة الرابعة عام 1976، وانسحب مرتين في 1982 و1990، وابعد من 1992 حتى 2004 بسبب غزو الكويت عام 1990.
بدأ منتخب البحرين مهاجما عبر فوزي عايش ومحمد سالمين وسامي الحسيني لكن وجد نفسه متأخرا بعد مرور 18 دقيقة بهدف ليونس محمود.
من جهته، لعب المنتخب العراقي بتوازن مع تركيز اكثر على الناحية الدفاعية والانطلاق بالهجمات المرتدة خصوصا بعد تقدمه.
وحافظ منتخب البحرين على افضليته الميدانية وخطورته في الشوط الثاني ونجح في ادراك التعادل عبر حسين بابا، في حين كان منتخب العراق تائها وغابت عنه المحاولات الهجومية بتاتا.
كانت المحاولة الاولى للعراق في الدقيقة الثامنة حين تلقى ارسل يونس محمود كرة من الجهة اليسرى الى نبيل صباح فتابعها بيسراه من دون تركيز بعيدا عن المرمى.
ونجح منتخب "اسود الرافدين" في هز الشباك اثر كرة من منتصف الملعب الى داخل المنطقة الى يونس المراقب من عبدالله المرزوقي لكن الاخير لم يتمكن من ايقافه فارسل المهاجم العراقي الكرة في الزاوية اليمنى لمرمى سيد محمد جعفر (18).
اندفع البحرينيون لتعديل النتيدة، فسدد فوزي عايش كرة من الجهة اليمنى ابعدها نور صبري الى ركنية من الجهة اليمنى (23)، ثم اطلق عبدالله عمر كرة صاروخية علت العارضة بقليل (26)، ومرر محمد سالمين كرة رائعة من فوق المدافعين الى حسين بابا داخل المنطقة حاول وضعها في الشباك لكن الدفاع العراقي ابعدها الى الخارج (35).
ومع فشل صاحب الارض في التسجيل، كانت انطلاقات منتخب العراق المرتدة مقلقة جدا خصوصا عبر يونس محمود.
دفع الارجنتيني غابريل كالديرون بعبد الوهاب المالود بدلا من راشد الحوطي في بداية الشوط الثاني املا في تكثيف الضغط الهجومي على مرمى نور صبري وخطف هدف التعادل على الاقل.
ولم تكد تمضي ثوان قليلة حتى انطلق عبدالله عمر من الجهة اليمنى وسدد كرة زاحفة مرت امام المرمى مباشرة.
وتكثفت المحاولات البحرينية خصوصا عبر اسماعيل عبد اللطيف الذي كان دائم الحركة في المنطقة العراقية لكن كان يتم ايقافه من المدافعين عبر التكتل او ارتكاب الاخطاء ضده ومن احدها ارسل فوزي عايش كرة من ركلة حرة مرت فوق العارضة (59).
واستشعر حكيم شاكر خطورة الموقف مع تصميم البحرينيين على الهجوم فادخل المدافع خلدون ابراهيم على حساب نبيل صباح.
وكان المدافع حسين بابا بطل التعادل حين انبرى لتنفيذ ركلة حرة فوضع الكرة بطريقة رائعة في الزاوية اليمنى لمرمى نور صبري (61) مسجلا الهدف الاول في مرمى منتخب العراق في البطولة.
وتواصل مد منتخب البحرين الذي كاد يسجل هدف التقدم بعد ثلاث دقائق حين تهيأت كرة امام فوزي عايش فاطلقها قوية جدا مرت فوق المرمى مباشرة، وكرر عايش محاولته بكرة قوية انقض عليها نور صبري وابعدها الى ركنية من الجهة اليمنى كادت تحمل هدفا حين ارتقى حسين بابا واكمل الكرة برأسه قريبة من القائم الايسر (72).
والتقط صبري كرة على دفعتين من عبدالله يوسف بديل اسماعيل عبد اللطيف (81).
انتهى الوقت الاصلي بالتعادل فلجأ المنتخبان الى شوطين اضافيين بدا فيهما الارهاق واضحا على اللاعبين خصوصا العراقيين.
وسنحت فرصة ذهبية لاصحاب البحرين للتسجيل في الدقيقة 99 من كرة وصلت الى عبدالله يوسف على امتار قليلة من المرمى لكنه لم يحسن استغلالها ووضعها خارجا.
وكانت البحرين الاخطر ايضا في الشوط الاضافي الثاني خصوصا عبر كرة قوية من سامي الحسيني على يسار المرمى (115).
وبقيت النتيجة على حالها، فكان الحسم عبر ركلات الترجيح التي ابتسمت للعراق بعد ان سجل له ضرغام اسماعيل ووليد سالم ويونس محمود ونور صبري، وصد الحارس البحريني الركلة الاولى لاحمد ياسين، في حين سجل للبحرين فوزي عايش وسيد ضياء، وصد نور صبري ركلتي محمد حسين وعبد الوهاب المالود.           
- مثل البحرين: سيد محمد جعفر- عبدالله عمر وعبدالله مرزوق ومحمد حسين وراشد الحوطي (عبد الوهاب المالود) وحسين بابا (عبد الوهاب علي) ومحمد سالمين واسماعيل عبد اللطيف (عبدالله يوسف) وفوزي عايش والسيد ضياء وسامي الحسيني
المدرب: الارجنتيني غابرييل كالديرون
 
 
تصدى الحارس نور صبري لركلتي ترجيح وسجل بنفسه الركلة الحاسمة ليقود العراق الى نهائي كأس الخليج لكرة القدم بعد الفوز 4-2 على البحرين الدولة المضيفة بركلات الترجيح في الدور قبل النهائي اليوم الثلاثاء.
وانتهى الوقت الاصلي ثم الاضافي بالتعادل 1-1 بعد أن منح المهاجم المخضرم يونس محمود التقدم للعراقيين في الدقيقة 18 قبل تعادل البحرين بتسديدة ممتازة من حسين بابا من ركلة حرة في الدقيقة 61.
وسيلتقي العراق في المباراة النهائية مع الامارات التي تغلبت 1-صفر على الكويت في مباراة الدور قبل النهائي الاخرى في وقت سابق اليوم.
 
 
المباراة في سطور
العراق - البحرين      1-1 ثم فاز العراق بركلات الترجيح 4-2
الملعب: استاد البحرين الوطني
الجمهور: نحو 25 الف متفرج
الحكم: الاوزبكي رافشان ارماتوف
           
الاهداف:
العراق: يونس محمود (18)
البحرين: حسين بابا (61)
           
الانذارات:
العراق: سلام شاكر (2) وعلي عدنان (51) وخلدون ابراهيم (83) واحمد ابراهيم (84) وسيف سلمان (108)
البحرين: وراشد الحوطي (12)
           
- مثل العراق: نور صبري-  وليد سالم واحمد ابراهيم وسلام شاكر وعلي عدنان وسيف سلمان وعلي حسن رحيمة (احمد ياسين) ونبيل صباح (خلدون ابراهيم) وحمادي احمد (ضرغام اسماعيل) وهمام طارق ويونس محمود.
المدرب: العراقي سلام شاكر
 

اقراء ايضا