العقم الهجومي حديث "المجلس"

 

كانت ظاهرة العقم الهجومي لبطولة كأس الخليج الحادية والعشرين لكرة القدم هي حديث الفقرة الأولى من برنامج المجلس من العاصمة البحرينية المنامة حيث تقام منافسات "خليجي 21".
 
وكانت الفرق المشاركة في البطولة وعددها 8 منتخبات سجلت 23 هدفا في 12 مباراة هي مجموع مباريات الدور الأول بمعدل أقل من هدفين لكل مباراة (1.91 هدف)، وكان النتخب الإماراتي في الصدارة برصيد 7أهداف يليه العراق برصيد 5 أهداف، ثم الكويت وقطر برصيد 3 أهداف لكل منهما فيما تأهل المنتخب البحريني بتسجيل هدفين فقط، وعمان برصيد هدف واحد وأخيرا المنتخب اليمني دون رصيد من الأهداف والنقاط.
 
وتفوقت المجموعة الأولى (الإمارات والعراق وقطر وعمان) برصيد 13 هدفا على المجموعة الثانية (العراق والكويت والسعودية واليمن) برصيد 10 أهداف.
 
وقال علي حميد : المهاجمون في الخليج باتوا أقل بسبب أسلوب اللعب الدفاعي والمواهب ندرت، والمهاجمون الأجانب سحبوا البساط من المواطنين في الدوريات الخليجية وأثروا على المنتخبات.
 
وقال مبارك مصطفى : أتوقع مزيد من الانخفاض في أهداف البطولات الخليجية لاحقا.
 
وقال خالد الجار الله رئيس نادي الجهراء الكويتي السابق : قوة التنظيم الدفاعي وراء انخفاض نسبة الأهداف.
 
وقال عادل الحبابي : نظام المجموعتين ساهم في انخفاض المعدل التهديفي لبطولات الخليج.
 
وقال عبدالعزيز العنبري : نظافة شباك العراق دليل تفوق النواحي الدفاعي في خليجي 21.

اقراء ايضا