كاساي واتوري يذبحان منتخبنا ويعبران بالبحرين

 

قدم الحكم المجري فيكتور كاساي هدية ولا أغلى للمنتخب البحريني صاحب الأرض والجمهور ليساهم مع البرازيلي باولو اتوري في وداع حزين لمنتخبنا الوطني من الدور الأول لكأس الخليج الحادية والعشرين لكرة القدم "خليجي 21" المقامة حاليا في البحرين.
 
وخسر منتخبنا الوطني مباراته أمام البحرين بهدف نظيف في اللقاء الذي جرى اليوم على الإستاد الوطني في المنامة في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الأولى فتجمد رصيده عند 3 نقاط في المركز الثالث، فيما حجز المنتخب البحريني بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة بعدما رفع رصيده إلى 4 نقاط في المركز الثاني خلف المنتخب الإماراتي المتصدر بالعلامة الكاملة برصيد 9 نقاط من 3 انتصارات.
 
ولعب اتوري مدرب منتخبنا الوطني وكاساي حكم المباراة الدور الأكبر في تحديد نتيجة المباراة وحسمها لمصلحة المنتخب البحريني الذي كان الأفضل ولكن الفوز جاء بقرار غريب من الحكم باحتساب ركلة جزاء من لمسة يد غير متعمدة من مدافع المنتخب الوطني بلال محمد عندما اصطدمت الكرة المعادة من عبدالله المرزوقي بيده وظهره للاعب البحرين فكان القرار القاسي بركلة جزاء تصدى لها لاعب فوزي عايش في الدقيقة 24.
 
وفي المقابل تغاضى الحكم المجري عن لمسة يد متعمدة وواضحة من محمد حسين مدافع البحرين في الدقيقة 64 في الشوط الثاني ليمنع انفراد سيبستيان سوريا وواصل اللعب، وبخلاف اللعبتين كان الحكم متحاملا بوضوح على لاعبي منتخبنا في قرارات وسط الملعب افقدت بعضهم التركيز وانفعلوا فخرجوا عن شعورهم ولم يركزوا في اللعب.
 
ولم يكن كاساي وحده المتسبب في الخسارة حيث واصل البرازيلي اتوري اختياراته الغريبة ولعب بطريقة دفاعية صريحة بوجود 8 عناصر تميل للدفاع دفعة واحدة في التشكيلة الأساسية على الرغم من المنتخب كان يلعب على فرصة واحدة وهي الفوز فقط للابتعاد عن الحسابات.
 
ولم يقرأ المباراة جيدا وتأخرت تدخلاته الفنية حيث ظل المنتخب الوطني محاصرا في وسط ملعبه حتى الدقيقة 30 من الشوط الأول وبعد تقدم البحرين بدأ العنابي يهاجم على استحياء وتصدت العارضة لكرة من سيبستيان كانت كفيلة بإدراك التعادل، وفي الشوط الثاني تأخر اتوري في التبديلات وفاجأ الجميع باخراج خلفان إبراهيم خلفان في توقيت كان يفترض أن يزيد فيه الضغط الهجومي وبحاجة لمهارات خلفان الخاصة التي تصنع الفارق في الوقت القاتل.
 
وودع العنابي بثلاثة عروض باهتة بدأت بخسارة ثقيلة أمام الإمارات، وفوز غير مقنع على عمان الذي كان الأفضل على مدار الشوطين ثم خسر المباراة الثلاثة في مواجهة أصحاب الأرض والجمهور دون أن يشكل خطورة على المرمى إلا في مرات نادرة فيما كان الحارس بابا مالك هو رجل المباراة الأول بالتصدى للعديد من الانفرادات الصريحة.  
 
ويمكن للسادة رواد الموقع الألكتروني لقنوات "الكأس" متابعة التفاصيل الدقيقة للمباراةعبر الرابط التالي:
 
 

اقراء ايضا