الشريف يكتب: الإعلام القطري رأس الفتنة!

 

إن الاعلام الرياضي القطري يتسبب في كل بطولة خليجية بـ(فتنة) تقود مفردة التعاطي الى الحدة وتشعل الوسط بالغضب وتخلق اختناقات بين ايدي المحبين والمصافحين ..هذا مايحاول ان يختلقه البعض أو يقوله.
 
لقد قرأت مقالا للكاتب السعودي المبدع صالح الطريقي في صحيفة الرياضة السعودية (صاحبة الفخامة) يقول فيه : ( الاعلام القطري يشبه شاعر القبيلة أو فيما معناه) وهي رؤية تستحق أن تحترم ، كما شاهدت الزميل سعود الصرامي عبر قناة (لاين سبورت) يتهم الاعلام القطري بالتهمة التي ذكرتها في مقدمة المقال، كما المحت العديد من القنوات الخليجية الى ذات المعنى في المقابل استضافت صحيفة الرياضة السعودية القطري عبدالله المري مدير تحرير جريدة الراية القطرية حيث قال :(الاعلام القطري تفوق على الاعلام السعودي ) وايضا وجهة نظر تحترم وانا استغرب ان البعض اقام الدنيا ولم يقعدها حتى الان دون ان يسأل (القيصر) عن وجهة نظره في مسألة تخص الاعلام لانه استاذ الجيل ومعلم المرحلة وبالتالي سأضطر ان اكتب المشهد دون الرجوع لاحد .
 
في كل بطولة خليجية وبالذات الأخيرة مع انطلاقة قنوات الجزيرة الرياضية وقناة الدوري والكأس أصبح الاعلام القطري سيد المشهد والمتحكم في سير الأمور ورغم هذه القدرة إلا إنه تعامل مع الجميع تحت عنوان ( الرأي والرأي الاخر) بل ومنح الجميع (حق الرد) وهذا يعني إنه إعلام رياضي متحرر ويمارس المهنية بدرجة عالية وبالتالي ليس من مشاكله إنه يصنع الحدث ويجعل البقية يلاحقونه، لأن هذا دليل على قدرته الفائقة في اخذ زمام الأمور والمبادرة الإعلامية في الكثير من المواضيع الرياضية الخليجية .
 
إن الإعلام القطري أثبت إنه الأفضل خلال العقد الماضي وبالذات في مجال الإعلام المرئي وعلينا احترام جهده من جوانب إعلامية تمنحه الأسبقية بغض النظر أكان يعجبنا أم لا؟.
 

اقراء ايضا