ردا على الفهد الشيخ حمد: لا أتقمص شخصيات متعددة كآخرين

 عاد الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس اتحاد الكرة للرد على التصريحات التي كان الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الأسيوي ،قد أدلى بها مؤخرا ضده بوصفه بـ "الكومبارس" الذي يدير الاتحاد القطري لكرة القدم، في أعقاب قول الشيخ حمد بأن الفهد "مب كفو" أن يشيل محمد بن همام رئيس الاتحاد الاسيوي المستقيل مؤخرا من منصبه.

 
فبعد تجاهل الشيخ حمد الرد على تساؤلات الصحفيين أمس حول هذا الأمر ، عاد اليوم ورد على التساؤلات ، وقال: أحترام الشيخ أحمد الفهد وأقدر كثيرا ، فهو من الشخصيات التي تثري الرياضة الخليجية، وعلاقتنا به قوية.
 
وأضاف: باختصار سُئلت في قناة الكأس عن حقيقة طلب رؤساء الاتحادات الخليجية من الشيخ احمد الفهد ، فكان ردي طبيعيا ، وعموما فإنني لا أستطيع أن اتقمص شخصيات كثيرة ومتعددة ، حتى أظهر كل يوم بصورة معينة ، فهذا ليس دوري ، حيث أنني رئيس اتحاد كرة وأتحدث من هذا المنطلق الرياضي ، وليس علاقة بأي أمور أخرى سياسية أو اقتصادية او غيره ذلك.
 
وأضاف: إن بعض الظن اثم ، لكن أعتقد أن الشيخ أحمد الفهد كان يفهم تصريحي جيدا ، وأنه غير مسيئ لأحد ، لكن يبدو أنه كان في خاطر الشيخ أحمد الفهد شيئ ما يريد قوله!!.
 
وتابع رئيس اتحاد الكرة: يهون علينا نحن كأشقاء في قطر والكويت أن يحدث بيننا مثل هذه الأمور في ظل التعاون مع الشيخ أحمد الفهد من أجل تطوير الكرة الخليجية.
 
وقال سعادة الشيخ حمد انه يكفي تصريح سمو أمير دولة الكويت الذي اشاد فيه بالعلاقات القوية التي تربط بين قطر والكويت ووصفها بالممتازة .
 
على صعيد آخر ، رفض الشيخ حمد الحديث عما دار بينه وبين البرازيلي أتوري مدرب العنابي خلال الجلسة التي جمعتهما مؤخرا عقب الخسارة من الامارات 1-3 في الجولة الاولى لبطولة الخليج الـ 21 المقامة بالبحرين.
 
وقال الشيخ حمد : لديكم المدرب يحضر المؤتمرات الصحفية ، اسالوه كما تريدون عن مبرراته بعد الخسارة، ومهما كانت علاقتنا سيئة أو جيدة مع المدرب فلن نتحدث عنها للاعلام.
 
وأوضح رئيس الاتحاد أنه يحاول جاهدا أداء دوره كرئيس لاتحاد الكرة ، من خلال حديثه مع اللاعبين والجهاز الفني لتلاشي الاثار النفسية للخسارة امام الامارات ، وتصحيح الأوضاع التي باتت صعبة في البطولة الخليجية، لكنه أكد التمسك بالأمل ، والسعي للفوز على عمان بعد غد في المباراة التي تجمعهما سويا ، حتى يحافظ العنابي على فرصته في الوصول للدور نصف النهائي.
 

اقراء ايضا