طارق التايب: قادة ثورة ليبيا حرموني من اللعب للمنتخب

فرض اللاعب الليبي طارق التايب اسمه بقوه على الساحة الكروية العربية خلال السنوات الماضية ، وبرزت موهبته ونجوميته كثيرا ، من خلال اللعب في العديد من الأندية العربية أبرزها الهلال والشباب السعوديين ، والصفاقسي والنجم الساحلي التونسيين.

لكن اختفى طارق التايب صاحب الـ 35 عاما ، بشكل مفاجئ وذهب بعيدا عن الأضواء ، بعد رحلة عامرة بالكفاح .

النجم الليبي يخوض حاليا تجربة احتراف في نادي النصر الكويتي ، وحرص موقع قناة الكأس على محاورته للتعرف على آخر أخباره.

 وفيما يلي أبرز العناوين.

قطر تربعت على عرش الرياضة العربية بجدارة

سعيد بتواجدي في النصر الكويتي وأسعى لقيادته للانتصارات

أسعى للتخلص من الإصابة لأعود للملاعب بسرعة

قضيت أفضل فترات حياتي الكروية في الهلال السعودي

دخلت في مفاوضات مع لخويا والغرافة والخور لكن لم يكتب لها النجاح

لم اعتزل اللعب دوليا ولازلت قادرا على العطاء

 

وإليكم نص الحوار:-


في البداية..كيف ترى تجربتك الحالية مع نادي النصر الكويتي؟

سعيد بتواجدي حاليا في صفوف النصر الكويتي ، وأحاول إضافة بصمة قوية على الفريق من خلال خبرتي في الملاعب .

ما سبب غيابك عن الملاعب في الفترة الأخيرة؟

أعاني حاليا من إصابة منعتني من المشاركة مع فريقي في الوقت الحالي ولا شك في أن هذا قضاء وقدر ، وأحاول جاهدا التدرب بقوة للعودة مجددا للملاعب .

كيف ترى فريق النصر الكويتي هذا الموسم؟

الفريق يلعب بشكل جيد ، لكن يواجه سوء حظ في بعض المباريات ، مما جعله في مؤخرة جدول الترتيب برصيد 4 نقاط، ونأمل تحسن الأوضاع في الفترة المقبلة ليغادرالفريق قاع جدول الترتيب.

هل أنت متفائل بمسيرة النصر هذا الموسم خصوصا بعد الخسارة امام الخورالقطري في البطولة الخليجية؟

التفاؤل مطلوب ، ونأمل الظهور المشرف سواء على المستوى المحلي والخليجي ولكن خسارتنا أمام فريق الخور القطري على أرضنا ووسط جمهورنا في ظهورنا الأول بالبطولة الخليجية ربما يضعف من حظوظنا في المنافسة على حجز بطاقة التأهل للأدوار النهائية، فالفريق لديه طموح جيد لبناء فريق جديد قادر على المنافسة من خلال كثرة المشاركات الخارجية.

حدثنا عن كواليس انضمامك للنصر الكويتي؟

قبل بداية الموسم كانت لدى عروض كثيرة ، أبرزها عرض النصر ، وكذلك من نادي الأفريقي التونسي ، لكن ظروف الثورة في تونس دفعتني لعدم اللعب للنادي الافريقي ، واخترات الانضمام لنادي النصر.

ما رأيك في الدوري الكويتي؟

الملاعب الكويتية فيها مواهب كثيرة ، لكن تعاني من ضعف البنية التحتية وسوء الملاعب فضلا على التنظيم السيئ لكل البطولات وهذه الأمور تضعف مستوى البطولات وتسبب في غياب الجماهير عن المدرجات.

وما تصنيفك للدوري الكويتي على مستوى الخليج؟

أعتقد أنه يأتي في المرتبة الرابعة مناصفة مع الدوري العماني ، وخلف الدوريالسعودي والقطري والإماراتي.

هل تتابع جميع الدوريات الخليجية؟

أتابع الدوري السعودي والقطري والإماراتي فقط ، وأرى أن المستوى في تلك الدوريات جيد .

ما رأيك في الرياضة القطرية تحديدا؟

دولة قطر أصبحت تهتم بالرياضة والرياضيين بشكل لا نظير له في دولنا العربية، وحاليا الرياضة القطرية تربعت بشكل صريح على عرش الرياضة العربية .

أراك معجب بالرياضة في قطر..فكيف ترى سر نجاحها؟

دولة قطر استضافت العديد من البطولات العالمية سواء في التنس الأرضي والطائرة وكرة القدم واليد ، وحاليا تتنافس على تنظيم دورة الألعاب الاولمبية 2020 ، ولا شك في أن اهتمام المسؤولين بدولة قطر وراء هذا النجاح ، وأعتقد أن فوز قطر بحق استضافة كأس العالم عام 2022  وسط صراع كبير مع دول عالمية يعتبر شرفا كبيرا للدول العربية ومنطقة الشرق الأوسط ، وكل من زار قطر يري البنية التحتية الرائعة التي تملكها وتجعلها تتفوق على العديد من دول المنطقة.

دعنا نعود للوراء قليلا..من خلال مشوار الاحترافي الحافل في الدوريات العربية وكذلك الدوري التركي..ما هي أفضل فترة في مسيرتك؟

أعتبر أفضل فترات حياتي عندما كنت ألعب في صفوف الهلال السعودي ، حيث كانت خطوة رائعة ونقلة هامة في مسيرتي الاحترافية ، ولي ذكريات جميلة هناك ، حيث ترك مع الهلال بصمة إيجابية في مشواري الاحترافي خاصة أن الهلال ليس مجرد ناديا بقدر ما هو كيان متكامل يملك من المقومات التي ساعدته كثيرا في التألق واحراز البطولات.

هل سبق لك تلقي عروضا من أندية قطرية؟

في بعض الفترات كانت هناك مفاوضات مع عدة أندية في الموسم الماضي ، كان من بينها فريق الخور ، وقبلها من ناديي الغرافة ولخويا ، لكن لم يكتب النجاح لتلك المفاوضات مع الأندية القطرية .

دعنا نتحدث في الشأن الليبي الرياضي وتحديدا عن المنتخب؟

المنتخب الليبي قدم عروضا جيدة في بطولة كأس أفريقيا الأخيرة مقارنة بالظروف التي يعيشها البلد من مشاكل ومن تشرذم ومن انقسام واضح وبالتالي شارك المنتخب بدون الإعداد المناسب واللائق بذلك الاستحقاق القاري الهام فضلا على عدم وجود دوري محلي وبدون أندية وكل ما نملكه هو وجود من 5 إلى 6 لاعبين محترفين بالخارج٠

وهل  أنت راض عن تلك النتائج التي حققها المنتخب الليبي في البطولة؟


نوعا ما كانت النتائج مرضية وتحقيق المنتخب 4 نقاط في مجموعتة والخروج على يد حامل اللقب منتخب زامبيا أمر جيد٠


هل هذا يعني أن المنتخب الليبي قادر على تحقيق ما هو أفضل ؟

بكل تأكيد لو شارك المنتخب الليبي وفق الظروف المناسبة لكان الحصان الأسود٠

وأين طارق التايب عن صفوف المنتخب؟

كنت موجودا بصفوف المنتخب القومي أثناء التصفيات ولكن تم استبعادي بأوامر عليا من المشاركة مع المنتخب في النهائيات٠

ومن من كانت تلك الأوامر؟

كانت من  قادة الثورة يعني من السياسيين الجدد٠٠ والمشكلة عند العرب قاطبة هي الخلط بين التوجهات السياسية والرياضة٠٠!!

ربما استبعادك كان بقرار فني من المدرب؟

أنا أعلم تماما بأن قرار ابعادي لم يصدر من المدرب باكيتا ولكن صدر من أشخاص مسؤولة في السلطة٠

ولماذا طارق التايب بالذات؟

آنا معك أيضا مستغرب وخلال فترة الأحداث وفي عز أيام الثورة لم أصف بجانب أي طرف آنا مواطن كل همي استقرار بلدي والبحث عن المصلحة العليا لوطني٠

وهل كنت قادرا عن مساعدة المنتخب في كأس أفريقيا؟

نعم قادر على تقديم المستوى المعروف عن طارق التايب٠

وهل مصمم على أن الاستبعاد لم يكن فنيا؟

قلت لك قرار الاستبعاد صدر من  السياسيين الجدد لأنهم يملكون القرار الأول والأخير وآنا لم أخسر من غيابي شيئا ٠

وهل قررت الاعتزال الدولي؟

لم أقرر الاعتزال الدولي لأني قادر على العطاء٠

وإذا تم استدعائك لصفوف المنتخب؟

لن أتردد في تلبية نداء الوطن وآنا رهن إشارة المنتخب؟
 

ولكن سبق وأعلنت إعتزالك اللعب الدولي ؟

نعم قبل 4 سنوات قررت الاعتزال الدولي وعدت مرة أخرى من أجل عيون الجمهور الليبي ومن أجل المنتخب  والوطن .

وماذا تقول لجمهور المنتخب الليبي؟

أقول أتمنى العودة لصفوف المنتخب في تصفيات كأس العالم وتصفيات كأس أفريقيا لأني قدمت الكثير للمنتخب وأمتلك أكبر عدد من المباريات الدولية٠

كلمة أخيرة؟
شكرا لكم وأتمنى أن أكون عند حسن الظن دائما وأبدا٠

اقراء ايضا