باولو أتوري في حوار من نوع خاص لقناة الكأس

يختلف البرازيلي باولو أتوري عن أى مدرب آخر .. فهو مدرب يبدو واثقا من نفسه تماما ومن قدراته على تحقيق مايعجز عنه الآخرون .. ومنذ بدايته التدريبية في عام 1975 لم يكن لكمة مستحيل مكانا في قاموس حياته .. فهو دوما يعرف كيف يحقق النجاح .. ولأنه مدرب غير عن آخرون مترامون في كل انحاء الدنيا ، كان لدى مسؤلو الإتحاد القطري وجهة نظرهم في ان يتولى اتوري تدريب العنابي الأولمبي لثقتهم في ان الرجل لن يدخر جهدا لديه لتحقيق النجاح .. ومن هنا كان لقناة الكأس السبق في الجلوس معه لمعرفة مايدور في نفسه والكثير من الأمور التي تشغل بال الكثيرون عن رؤيته للمهمة الجديدة التي وصفها خلال الحوار التالي بالصعبة .

اليكم ابرز العنواين :-

* مهمتي مع العنابي ثقيلة جدا ولكن لا أعرف المستحيل

* رحيلي عن الريان كان قرارا صعبا ولكن لا استطيع ان اقول لا لمنتخب قطر

* أشكر سيموندي على عمله السابق وسأحدد مستقبلي مع الفريق عن طريق الفيديو

* أختياري لرينيه لمعاونتي ليس لأنه صديقي ولكن لأنه مدرب ناجح 

* أرفض تدريب المنتخب الأول في وجود لازاروني وهو قادر على تحقيق طموحات الجماهير

* اتمنى دوما ان يكون اليوم أفضل من الأمس وغدا أفضل من اليوم

* وجود عدد كبير من لاعبي الريان سيساعدني كثيرا قبل مواجهة السعودية

بداية .. مبروك لك تولي تدريب المنتخب الأولمبي القطري ؟

لا انكر مدى فخري وسعادتي بتدريب العنابي الأولمبي واتمنى ان أكون عند حسن ظن المسؤلين في الاتحاد القطري والنجاح في مهمتي الصعبة .

كيف استقبلت قرار اختيارك لتدريب المنتخب الأولمبي ؟

بدون شك لم يكن قرار الرحيل عن نادي الريان سهلا وحينما خاطبني الاتحاد القطري شعرت انه من الصعب جدا الرحيل عن الريان وكانت المشاعر لدي مختلطة بين تلبية نداء منتخب قطر الذي اعتز الآن بتدريبه وبين الإستمرار في الريان الذي ارتبط به كثيرا وقضيت معه 4 سنوات ولكن في النهاية وجدت ان تدريب المنتخب سيكون تعويضا للريان لاني في النهاية سأدرب منتخب قطر الوطني .

ولكن انت كنت دائما تتحدث عن وجود مشاكل في الريان وانك ترغب في الرحيل ؟

 

لا .. هذا ليس حقيقي ومن صنع الإعلام وحتى لو كانت هناك مشاكل فإنها لم تكن تجعلني أفكر في الرحيل أبدا وحينما تم إختياري لتدريب المنتخب الأولمبي القطري لم تكن لدي رغبة في الرحيل عن الريان ولكن وافقت على قبول المهمة بعد الرجوع لمسؤلي الريان الذين رحبوا بذلك لأنهم يدركون انني قادر على تقديم الدعم للمنتخب وان اقوده للتأهل لأولمبياد لندن 2012 .

 

لماذا أصريت على إنضمام مواطنك رينيه للجهاز الفني ؟

رينيه صديق شخصي لي ولكن ذلك ليس سببا لإختياري له للإنضمام للجهاز الفني فأنا أراه مدرب صاحب سيرة ذاتية قوية ولديه خبرات كبيرة وسبق له ان تولي تدريب المنتخب البرازيلي تحت 20 سنة ومن المفيد جدا لي ان يكون إلى جواري وهو لن يكون مساعدا لي بقدر ماسيكون شريكا لي في المهمة واعتقد اننا سننجح معا .

هل كنت تتمنى ان تكون مدربا للمنتخب القطري الأول ؟

لا خاصة في ظل وجود لازاروني الذي أراه مدربا رائعا ولديه القدرات والإمكانات التي تجعله قادرا على النجاح مع العنابي خلال الفترة المقبلة وعموما لا أحد يدري ماذا يخبأ القدر وانا مدرب محترف وربما أصبح مدربا للعنابي يوما ما وربما لا .

ماهي تفاصيل عقدك الجديد ؟

وقعت على عقد يمتد حتى 2012 واتمنى ان تكون فترة عملي ناجحة .

كيف ترى نادي الريان من غير اتوري  ؟

الريان فريق كبير وله جماهير كثيرة واتوقع له النجاح لانه يمتلك مجموعة ممتازة من اللاعبين أصحاب المستوى الفني الجيد ولست قلقا على الإطلاق من ان الفريق بعد رحيلي سيتأثر بالسلب خاصة وان متوسط أعمار لاعبي الفريق جيد وسيساعد اى مدرب جديد على تحقيق مايصبو إليه .

كيف ترى مهمتك مع المنتخب الأولمبي ؟

مهمتي ليست سهلة وهي صعبة للغاية في ظل ضيق الوقت قبل مباراة السعودية يوم 21 سبتمبر ومن بعدها مباراة كوريا الجنوبية وهما منتخبان قويان للغاية ويحتاجا لجهد مضاعف مني ومن اللاعبين وسأكتفي باللعب وديا أمام منتخب العراق والإعتذار عن المواجهتين الآخرتين الذين كنا سنلعبهما لأنني في حاجة إلى التعرف عن قرب عن إمكانات اللاعبين وهذا سيتحقق في التدريبات .

 

تباين نتائج المنتخب الأولمبي خلال بطولة المنتخبات الأولمبية الخليجية ألم يثير القلق لديك ؟

لست قلقا على الإطلاق وأحب هنا ان اشكر المدرب السابق سيموندي لانه قدم عمل كبير ولكن التوفيق لم يكن حليفا له وسأمضي قدما في عملي والإستفادة من الإيجابيات التي حدثت وقت سيموندي وعلاج السلبيات حتى نحقق الحلم والتأهل للأولمبياد وسأقوم خلال اليومين المقبلين بمشاهدة شرائط فيديو لمباريات المنتخب الأخيرة لوضع خطة العمل التي سنسير عليها مستقبلا  وسأعتمد على الفيديو لأنني كنت مشغولا بنادي الريان ولم اتابع جيدا المنتخب الأولمبي .

وهل تعد الجماهير القطرية بتحقيق حلم التواجد في أولمبياد لندن 2012 ؟

بطبيعة الحال لا استخدم كلمة " أعد " في عملي لانها كلمة غير عملية وتحتاج لتوافر العديد من المقومات حتي يمكنني الإعتماد عليها وهذا ليس هروبا من جانبي لعدم الرد على إجابة سؤالك وإنما هذا ما أراه منطقيا وعموما لن اتفاني عن بذل كل مالدي من جهد وخبرات لتحقيق النجاح والتأهل للأولمبياد المقبلة شؤيطة ان يتحلى اللاعبين بالروح والإرادة والعزيمة لمساعدتي خلال مبارياتنا القادمة .

ألا تخشى من ان تكون موافقتك على تدريب المنتخب الأولمبي مغامرة من جانبك ؟

لا .. وثقتي كبيرة في اللاعبين ومدى قدرتهم على النجاح وفي اعتقادي ان الفترة التى مابين مباراة السعودية وكوريا الجنوبية ستكون مفيدة للغاية لي وللاعبين لانها ستصل إلى شهر تقريبا وخلالها يمكن لي ان اقطع خطوات كبيرة نحو تطوير أدائهم

وجود لاعبين كثيرون من الريان في المنتخب ..أليس أمرا مفيدا لك ؟

النسبة الكبرى للاعبى المنتخب الأولمبي من نادي السد وهناك عدد لابأس به من لاعبي الريان واعتبر ان ذلك شيئا ايجابيا وسيساعدني كثيرا في توصيل فكري الفني لكل اللاعبين وانتظر منهم الدعم لأنني كما قلت لك الوقت قصير قبل مواجهة السعودية .

انت على معرفة كبيرة باللاعبين القطريين .. فهل تلمس ان لديهم الرغبة في النجاح ؟

اللاعبون القطريون جيدون ويحتاجون فقط للإهتمام أكثر بتطوير مستواهم الفني وحينما يتحقق ذلك سيصير للكرة القطرية شأن آخر في القارة الآسيوية .

كنت تشكو وانت مدربا للريان من كثرة فترات معسكرات المنتخبات .. فهل ستسير على نفس الدرب مع من سبقوك أم ستلجأ للمعسكرات القصيرة ؟

هذا الكلام غير حقيقي ولم اشك أبدا من كثرة فترات معسكرات المنتخبات القطرية لأني أعرف ان كل مدرب لديه فكره الفني ويعرف الوقت الذي يحتاجه لتوصيل هذا الفكر للاعبين وعموما لن استعجل اتخاذ قرار في هذا الشأن لانني لم اتعرف بعد على إمكانات اللاعبين ومعرفتي عنهم قليلة نوعا ما .

هل سيكون هناك تعاون من جانبك مع مدربي الأندية القطرية ؟

نعم .. فكل مدربي الأندية القطرية أصدقائي قبل ان يكونوا زملائي وكلنا نسعى للنجاح وتقديم الدعم لبعضنا البعض .

ألا ترى ان عدم مشاركة اللاعبين بصفة أساسية مع أنديتهم يهدد نجاحك ؟

هذه مشكلة حقيقية تواجهني وكلي أمل في ان يحصل لاعبو المنتخب الأولمبي على فرصة اللعب مع أنديتهم وفي عدد كبير من المباريات لأن هذا يصقل موهبتهم ويكسبهم خبرات كبيرة نحتاج إليها في التصفيات الآسيوية المؤهلة للأولمبياد واتمنى ان يفعل المدربين مثلما كنت افعل مع الريان حيث اعتمدت على الدفع بعدد كبير من اللاعبين الشباب وقدموا مردود طيب ولعبوا للمنتخب الأول في بطولة أمم آسيا الأخيرة وهذا كان شيئا إيجابيا .

في عام 2007 كنت ضمن قائمة أفضل 10 مدربين في العالم .. فهل تطمح لتكرار نفس الإنجاز مجددا ؟

ضحك .. ثم قال متابعا أنا رجل لدي خبرات كبيرة في عالم التدريب واسعى دوما لتحقيق التفوق على نفسي وليس على مدربين آخرين وأريد أن أكون اليوم أفضل من الأمس  وغدا أفضل من اليوم .

 

أخيرا .. ماحقيقة تفكيرك في الرحيل والعودة مجددا للبرازيل قبل ان تتولى تدريب العنابي الأولمبي ؟

كانت لدي عروض من أندية برازيلية ولكن مسؤلي الريان لم يوافقوا على رحيلي ووافقوا فقط على تدريبي للمنتخب الأولمبي .

 

حوار : عادل هيبة

تصوير: محمد العبيدلي

اقراء ايضا