الزهرة :العروض الخليجية والأوروبية وراء تأجيل التجديد

جاء تجديد نادي الخريطيات التعاقد مع اللاعب البوركيني يحيى كيبي والموزمبيقي داريو كان ، ليثير علامات الإستفهام حول مصير اللاعب العراقي علاء الزهرة ،حيث ترددت أنباء عن رحيله عن الخريطيات نهاية الموسم الجاري.

واعترف الزهرة بذلك عندما تحدثنا معه ،حيث قال انه قرر تأجيل تجديد عقده مع ناديه إلى نهاية الموسم الجاري.

وأفصح "الزهرة" في حوار خاص مع موقع قناة الدوري والكأس عن رغبته في التأجيل نظرا لتلقيه عدة عروض خليجية وأوربية ،سيقوم بدراستها لإختيار الأفضل من بينها ليحدد وجتهه المقبلة.

عندما تحدثنا مع علاء الزهرة كانت البداية بالحديث عن هدفه التاريخي في مرمى فريق ظفار العماني في البطولة الخليجية ..وسألناه :

* ماذا عن شعورك بعد هذا الهدف؟
** إحراز الهدف كان من المفترض أن يكون شيئا جميلا ،لأنه الأول في مسيرة الخريطيات في المشاركات الخارجية ،لكن فرحتي بالهدف لم تكتمل بسبب الخسارة بهدفين.

* ما سبب تلك الهزيمة ؟
** نفتقد خبرة المشاركات الخارجية على عكس فريق ظفار ،وعموما مازال امامنا ثلاث مباريات يمكن التعويض فيها ،وأتمنى أن يكون القادم أفضل.

* ماذا ينقص فريق الخريطيات ليكون ضمن الأندية الكبرى؟

** الفريق يضم لاعبين جيدين حاليا ولم يقصر أي منهم في شئ ،وينقصنا فقط اكتساب استمرار روح الفوز ،بمعنى أن يكون تحقيق الفوز في مباراة دافعا لتحقيق فوزا آخر،لأن اللاعبين ربما يشعروا بثقة زائدة في المباراة التالية مثلما حدث عندما حققنا الفوز على لخويا ،ثم تعادلنا في المباراة التالية أمام الأهلي،وأحب التأكيد على أن اللاعبين لو تفادوا هذا الأمر لأصبح لنا شأن كبير.

* هل ترى أن الفريق يحتاج تدعيم للصفوف؟
** اللاعبين الموجودين حاليا لم يقصروا في مهمتهم ،لكن ما يحتاجه الخريطيات وجود لاعبين متميزين على دكة الإحتياط لمنافسة الأساسيين حتى لا يشعر أي لاعب ان مكانه محجوز ويسعى للحفاظ عليه.


* بعيدا عما سبق.. كيف ترى تأخر تجديد عقدك مع النادي

**أبلغت مسؤولي الخريطيات برغبتي في إرجاء التجديد حتى نهاية الموسم ،فقد فاتحني الشيخ خليفة بن ثامر آل ثاني رئيس جهاز الكرة بالخريطيات في التجديد لكنني أبلغته برغبتي.

* وماذ سبب ذلك؟
** لدى بعض العروض الخارجية سأقوم بدراستها قبل الإستقرار على الموقف النهائي.

* هل تلك العروض خليجية أم أوروبية؟
** هناك عروض خليجية بشكل رسمي ،بينما العروض الأوروبية لم تصل للمرحلة الرسمية،حيث أبلغني وكيل اعمال محمد إبراهيم بمتابعة بعض الأندية الأوروبية لي تمهيدا للتعاقد معي ،ولن أفصح عن هوية تلك الأندية في الوقت الحالي لأن الوقت ليس مناسبا لذلك.

* هل قرارك في الغالب سيكون رحيلك عن قطر؟
** كما قلت لك القرار مؤجل لنهاية الموسم ، وعموما أؤكد أنني سعيد بتواجدي في قطر ،حيث أشعر براحة نفسية كبيرة ،وكذلك عائلتي .

* هل تفضل اللعب لناد صغير يدفع مقابل مادي كبير ..ام ناد كبير يدفع مقابل مادي صغير؟

** أفضل اللعب للنادي الكبير لأنه سيضيف لي الكثير من الناحية الفنية ،ولا شك في ان جمع المال شيئ مهم للاعب الكرة لكني أبحث عن الإستفادة الفنية ، خصوصا أن عمري مازال صغيرا " 23 عاما" ،وأسعى للاستفادة الفنية وتطوير مهاراتي .

* ما تعليقك على كلام يونس محمود حول أمنيته في اللعب معه بنادي الغرافة؟
** هذا شرف كبير لي ،فهو لاعب كبير وأعتبره مثلي الأعلى ،وعندما ألعب معه في المنتخب العراقي أجد راحة شديدة لأنه يسهل المهمة لمن يلعب بجواره.

* ما تقييمك لتجربتك مع الخريطيات؟
** ألعب للخريطيات منذ الموسم الماضي ،والحمد لله ظهرت بمستوى جيد ،وأحرزت الموسم الماضي 12 هدفا ،بواقع 10 أهداف بالدوري وهدفين في بطولة كأس الأمير ،بينما الموسم الحالي أحرزت 5 أهداف حتى الآن.

* كيف ترى كثرة الإنتقالات في مسيرتك الكروية؟
** دعني اوضح شئيا مهما ،فبعض المعلقين يخطئوا في الحديث عن سيرتي الذاتية ،حيث تجد البعض يقول انني لعبت لنادي دهوك العراقي وهو ما لم يحدث ،فقد كنت قبلها في نادي مس كرمان الإيراني ،ووقعت لنادي دهوك لكن لم يتم تسجيلي باتحاد الكرة ،بل لم أتدرب مع الفريق حيث رحلت بعد أيام قليلة إلى نادي شباب الأردن الذي لعبت معه مبارتين ثم رحلت إلى المريخ السوداني لمدة موسم ثم انتقلت للخور لمدة 6 أشهر في الموسم قبل الماضي وبعد ذلك لعبت للخريطيات ،وأعتقد ان تلك التجارب أفادتني كثيرة فقد سجلت مع كل الفرق التي لعبت لها.

* في النهاية.. بم تفسر تراجع مستوى المنتخب العراقي؟
** المستوى لم يتراجع ،ومع احترامي للجميع فالمنتخب العراقي يضم حاليا مجموعة متميزة من اللاعبين تتفوق على الجيل الذي فاز بكأس اسيا 2007 ،حيث يوجد حاليا جيل مزيج ما بين الخبرة والشباب ،وما نحتاجه فقط محالفة التوفيق لنا ،فقد ودعنا كأس الخليج بضربات الترجيح امام الكويت ،وخسرنا في ربع نهائي كأس اسيا 2011 أمام استراليا بهدف في اللحظات الأخيرة من الوقت الإضافي,وأتمنى أن يكون المستقبل أفضل ونصعد لكأس العالم 2014.


حوار : صفوت عبد الحليم
تصوير : محمد العبيدلي

اقراء ايضا