سامي الطرابلسي : السيلية لن يكون صيدا سهلا للدحيل

 اعتبر التونسي سامي الطرابلسي المدير الفني لفريق السيلية أن طموحات الفريق تتجلى في المحافظة على تواجده في الدوري قبل جولة من نهايته ، وبالتالي عامل التركيز يبدو مهما في الآونة الراهنة بهدف النجاح في مهمة البقاء والهروب من خطر الهبوط الى الدرجة الثانية .
وأضاف مدرب السيلية في حديثه خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم اليوم في قاعة المؤتمرات في نادي السد: “بلاشك نحن في وضع يحتم علينا التركيز على مواجهتنا الأخيرة على مواجهة الغرافة في الدوري في الصراع للهروب من الهبوط الى الدرجة الثانية ، وبالتأكيد كل مدرب يحلم ويطمح بالتواجد في هذه البطولة التي تحظى بمكانة خاصة لدى الجميع ، وبلاشك نحن لن نكون صيد سهل ، ومباريات الكؤوس لا تخضع لأحكام مسبقة والحظوظ متساوية بيننا وبين الدحيل والحال ذاته كان ينطبق على مواجهتنا السابقة أمام العربي ، وهدفنا اللعب بشخصيتنا المعهودة بحكم تجاربنا الخاصة في هذه البطولة ، فضلا عن أن السيلية يعتمد على الجماعية في الأداء، ولا نعتمد على الحلول الفردية بدليل أن نسبة تسجيلنا للأهداف ضعيفة جدا ، والجاهزية البدنية هي التي تتحكم بمصير التشكيلة المناسبة لهذا النوع من المواجهات”.
وختم مدرب السيلية حديثه بالقول إن الجانب الذهني عامل مهم وكنت أتمنى ان نلعب على المستوى الذهني كما حدث في مواجهتنا امام العربي ، وبلاشك الفريق عانى على المستوى النفسي في القسم الاول الأمر الذي اثر سلبا على مسيرته ، قبل أن يتغير الحال بعض الشيء في القسم الثاني ونأمل أن نواصل حضورنا على نفس المنوال ، والعديد من الفرق تمر بنفس الظروف ، وتراها حاضرة بقوة في لقاءات الكؤوس ، والنتائج واردة في هذا النوع من المواجهات ، وبالنسبة لنا الفوز في لقاء الغد يعني رد الاعتبار بالنسبة لنا خاصة ان فريقنا لايستحق الوصول لهذه المرحلة الحرجة .
بدوره أكد سعد الصوان لاعب فريق السيلية على جاهزية فريقه للقاء الغد على الرغم من الظروف التي يمر بها بحكم تحضيراته لموقعته المرتقبة والحاسمة امام الغرافة في ختام الدوري الأسبوع المقبل .
وأضاف لاعب السيلية : تركيزنا الأهم ينصب على الدوري ،والجميع يتطلع للبقاء في الأضواء من خلال المواجهة الأخيرة التي تنتظرنا أمام الغرافة ، ومباراة الدحيل عبارة عن / 90 / دقيقة ، وسبق أن هزمنا الدحيل في أكثر من مناسبة وتعادلنا أمام هذا الفريق في آخر مواجهة جمعتنا بالدوري ، وبالنسبة لنا نطمح لمواصلة الخط البياني المتصاعد ، والاستفادة من الضغوط التي نعيشها بصورة ايجابية .

اقراء ايضا