السيلية يتأهل للدور ربع النهائي بفوزه على العربي بثنائية

تأهل فريق السيلية للدور ربع النهائي من منافسات النسخة الـ50 لبطولة كأس سمو الأمير المفدى لكرة القدم للموسم الكروي 2021 ــ 2022، بفوزه اليوم، على العربي بهدفين نظيفين في المباراة التي جمعتهما على استاد جاسم بن حمد بنادي السد لحساب دور الستة عشر من البطولة، ليضرب موعدا مع الفائز من مباراة الدحيل والخور المقررة يوم غد /الثلاثاء/ باستاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة. 
ويدين السيلية بالفضل في الفوز الذي حققه للاعبيه والتر بواليا من ركلة جزاء في الدقيقة (32)، ودوستنبك كمادامو (62). 
وجاءت المباراة في مجملها متوسطة المستوى، بادر فيها العربي بمحاصرة منافسه في ملعبه ولكن دون إحداث خطورة كبيرة على مرمى الحارس كلود أمين، بينما كان السيلية يلعب بمبدأ الأداء الضاغط مع مهاجمي العربي. 
وكانت أبرز محاولات السيلية في بداية اللقاء من قدام إدريس فتوحي الذي سدد كرة ثابتة خارج خط الـ18 علت العارضة (7). 
ونجح العربي في زعزعة دفاع السيلية ليمرر عبدالله المعرفي بإتقان لآرون اينار الذي سدد بقوة من خارج خط الـ18 تسلمها محمود أبوندى حارس العربي على دفعتين (11). 
وأهدر العربي بعض المحاولات أبرزها عن طريق آرون بوبينزا الذي سدد كرة علت العارضة بقليل (25). 
ومرر محمد مدثر كرة عرضية من الجانب الأيمن لوالتر بواليا توغل بها في عمق دفاع العربي، قبل أن يرتكب حامد إسماعيل مخالفة بعرقلة مشعل الشمري داخل خط الـ18 ليحصل السيلية على ركلة جزاء سجل منها والتر بواليا الهدف الأول على الزاوية اليسرى لمرمى محمود أبو ندى حارس العربي واضعا فريقه في المقدمة (32). 
وأدرك العربي صعوبة الموقف، وشن عدة هجمات لم يكتب لها النجاح، أبرزها تسديدة ارون بوبينزا التي علت العارضة بقليل (44). 
وأنصفت تقنية الفيديو (VAR) السيلية بعد احتساب حكم اللقاء ركلة جزاء للعربي تبين عدم صحتها بعد سقوط ارون رينار داخل خط الـ18 إثر احتكاك مع والتر بواليا لاعب السيلية (48)، انتهى بعدها الشوط الأول بتقدم السيلية بهدف دون مقابل. 
وفي الشوط الثاني ارتفع نسق اللقاء من جانب العربي بحثا عن التعادل بينما اتسم أداء السيلية بالأداء الضاغط في استخلاص الكرات وإغلاق المساحات حفاظا على هدف التقدم معتمدا على الهجمات المرتدة. 
وعلى عكس مجريات اللقاء أرسل إدريس فتوحي كرة مقصية من منتصف الملعب تصل إلى دوستنبك كمادامو الذي تقدم بثقة ليضع الكرة على يسار محمود أبو ندى حارس العربي مسجلا الهدف الثاني (62). 
ولم تكن هجمات العربي بالشكل المثالي حيث افتقد هجومه للمسة الأخيرة في غياب مهاجمه الأبرز يوسف المساكني بداعي الإصابة، ولم تحدث التبديلات التي أجراها مدرب العربي أي تغيير في أسلوب الفريق. 
وكاد عبدالعزيز الانصاري مهاجم العربي يذلل الفارق بتسديدة قوية تصدى لها كلود أمين حارس السيلية بصعوبة (71). 
وواصل العربي هجماته عن طريق عبدالقادر إلياس وارون موبينزا وعبد العزيز الأنصاري ولكن ظلت اللمسة الأخيرة مشكلة العربي في اللقاء في وقت نجح فيه دفاع السيلية بقيادة مصطفى محمد في التصدي لمحاولات العربي الهجومية. 
وأهدر عبدالقادر إلياس فرصة مؤكدة وهو في مواجهة المرمى ليسدد كرة قوية على العارضة (92)، ليتواصل الأداء بذات النسق حتى أعلن الحكم عن نهاية اللقاء بفوز السيلية بهدفين نظيفين. 
 

اقراء ايضا