اليوم الرياضي للدولة 2022 تحت شعار "الرياضة.. حياة"

أعلنت لجنة اليوم الرياضي للدولة، أن فعاليات اليوم الرياضي للدولة تقام هذا العام تحت شعار "الرياضة .. حياة" للتعبير عن أهمية تخصيص يوم رياضي للدولة، وبمناسبة مرور عشر سنوات على انطلاق اليوم الرياضي للدولة.    
 
وأكد السيد عبدالرحمن مسلم الدوسري مستشار وزير الرياضة والشباب، ورئيس لجنة اليوم الرياضي للدولة في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بصالة لوسيل الرياضية، أن اليوم الرياضي أسهم بشكل كبير في رفع الوعي بأهمية الرياضة في حياة الافراد والمجتمع، كاشفا عن تحديث التطبيق الخاص بالاتحاد القطري للرياضة للجميع، والذي يشتمل على مميزات تكنولوجية عصرية عديدة ومفيدة.  
 
وأضاف "بلا شك الأرقام بخصوص اسهام اليوم الرياضي في رفع الوعي بأهمية ممارسة الرياضة تتحدث عن نفسها من خلال ارتفاع اعداد الممارسين للرياضة من مختلف الاعمار والفئات السنية في الحدائق العامة وفي الصالات الرياضية ومسارات المشي وركوب الدراجات الهوائية، حيث ارتفع عدد الممارسين لرياضة الدراجات الهوائية من خلال زيادة مسارات المشي والدراجات الهوائية التي ستصل الى 2500 كلم ، عند انتهاء المشروع".
   وأشار الى أنه إلى بجانب ذلك ارتفع عدد الدراجين في قطر من نساء ورجال ليبلغ الالاف ، ففي السابق كان لدينا مارثون واحد، الان لدينا ما يقارب 22 ماراثونا.
    ونوه الدوسري الى أن البنية التحتية التي انشأتها الدولة، ومنشآت كأس العالم جعلت من قطر ملعبا كبيرا، لافتا الى أهمية الرياضة وقدرتها في المساعدة على الوقاية من الأمراض المزمنة ، وتعزيز الثقة في النفس ، والتقارب مع الاخرين ، لان الرياضة مشاركة، ولها أثرها في كل الجوانب الحياتية والاقتصادية ، حيث تقلل من فاتورة الذهاب الى المستشفيات ، وإسعاد ممارسيها، وهذا ما أكده العلم، فضلا عن أن مبادرة اليوم الرياضي انطلقت من قطر، ووجدت صدى عالميا هائلا .
   وأوضح أن جميع الفعاليات هذا العام تقام في الهواء الطلق بمشاركة 15 شخصا من المطعمين الذين اكملوا جرعات التطعيم ، في الفعاليات الجماعية، وخمسة افراد ممن لم يكملوا جرعات التطعيم مثل الأطفال في سن الثانية عشرة بالنسبة للألعاب الفردية ، على ان يبرزوا ما يؤكد خلوهم من كورونا، مع ضرورة التزام الجميع بإبراز تطبيق "احتراز" على ان تكون الحالة خضراء.    وتابع السيد الدوسري حديثه: "بالتأكيد تحديد عدد 15 شخصا للرياضات الجماعية لا يعني الاكتفاء بهذا العدد فقط ، وهنالك العديد من المؤسسات التي لديها مئات الموظفين ويمكن لهؤلاء جميعا ان يشاركوا على مجموعات تضم كل واحدة 15 شخصا وعلى دفعات ، في ظل توافر المساحات المخصصة للممارسة الرياضية في انحاء الدولة، شرط الالتزام بالاشتراطات والإجراءات الاحترازية ، لتحقيق الهدف الأساسي من إقامة اليوم الرياضي".    وكشف رئيس لجنة اليوم الرياضي للدولة، عن تخصيص صالة لوسيل الرياضية في اليوم الرياضي للسيدات ، من خلال الشرفة المطلة على الصالة، والتي سوف تكون مقتصرة فقط على السيدات، في ظل وجود طاقم كامل من النساء لممارسة ألعاب الجمباز واللياقة البدنية وغيرها بخصوصية تامة ، وتقام هذه الفعاليات تحت عنوان " اكتشفي رياضتك ".    وحول الفعاليات الرياضية التي تقيمها مؤسسات الدولة، نوه رئيس لجنة اليوم الرياضي للدولة الى ان كافة مؤسسات الدولة تنظم فعاليات رياضية منوعة لأفرادها ومنتسبيها وفقاً للقرار الأميري رقم 80 لسنة 2011 بتخصيص يوم رياضي للدولة، لتشجيع الجميع على المشاركة في الأنشطة الرياضية مع أفراد الأسرة والزملاء ، مضيفا أنه "تم إرسال معايير البروتوكول الصحي الخاص بتنظيم الفعاليات الرياضية بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة، وقد تركنا للجهات المنظمة حرية اختيار أماكن اقامة الفعاليات لأنها تقام هذا العام في  الهواء الطلق ، مثل أسباير وكتارا ومشيرب، وحدائق الريان والبدع بجانب جميع مسارات المشي والجري والملاعب الرياضية حتى نستغل المرافق والمنشآت الرياضية التي وفرتها الدولة".
   وعن تنظيم فعاليات للأطفال بالمدارس، أوضح السيد الدوسري أن هناك تنسيقا جرى مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، وقد تم إطلاق فعاليات رياضية للأطفال بالمدارس، كما أن الاتحاد القطري للرياضة للجميع لديه برامج مستمرة بالتعاون مع الوزارة لاستغلال الحصص الرياضية في المدارس، لتقديم برامج وفعاليات للأطفال لرفع ثقافة ممارسة الرياضة لديهم، كما يتم تنظيم برنامج صيفي لتعليمهم رياضات جديدة، ومتنوعة مثل السباحة والرماية وركوب الخيل والدفاع عن النفس بهدف اكتشاف هوايات الأطفال وتنميتها.
   وعن روزنامة الاتحاد القطري للرياضة للجميع الذي يرأسه، قال السيد الدوسري إن الروزنامة تتضمن / 575  / فعالية رياضية طوال العام ، وهي الأكبر التي يطلقها الاتحاد منذ إنشائه، وقد تجاوز عدد المشاركين في جميع الفعاليات السابقة نحو ربع مليون مشارك ، ونسعى لكسر هذا الرقم ، وقد حرصنا في  الروزنامة على توفير فعاليات منوعة للرجال والنساء والحوامل والأطفال وكبار السن وأصحاب الهمم ، بالتركيز على الرياضة المجتمعية للأسرة بكافة فئاتها، وأن هذه الفعاليات ستكون عبارة عن تمارين رياضية وحصص لياقة بدنية ، ومسابقات يقدمها الاتحاد ، من خلال "برنامج 365  يوم نشاط " تحت إشراف مدربين من اتحاد الرياضة للجميع طوال العام ومتاحة أمام كافة أفراد المجتمع بالمجان.
 
وكشف السيد عبد الرحمن مسلم الدوسري رئيس لجنة اليوم الرياضي للدولة عن دراسة أجراها الاتحاد القطري للرياضة للجميع بالتعاون مع جامعة قطر أشارت إلى ارتفاع الوعي بأهمية ممارسة الرياضة إلى 86 %. فقد تم تخصيص برنامج 365 يوم نشاط ، لتعليم الطرق الصحيحة لممارسة رياضة المشي، واختيار الرياضة المناسبة لكل فئة عمرية تحت إشراف عدد من المدربين المتخصصين.
   وأضاف "لقد حرصنا في  الروزنامة على تنظيم العديد من الفعاليات المجتمعية مثل اليوم العالمي للسمنة والسكري والصحة النفسية ، وذلك لتنمية الوعي لدى أفراد المجتمع بأهمية هذه الأحداث العالمية، مع تخصيص فعاليات خاصة بالمرأة مثل رياضة البادل ، وكرة القدم، والرماية ، وتنس الطاولة، وغيرها نظراً لما شهدته هذه الفعاليات من إقبال كبير من النساء، كما قام الاتحاد بعمل اتفاق مع عدد من الصالات الرياضية، والجهات المعنية لتقدم اشتراكات مخفضة للسيدات لتشجيعهن على ممارسة الرياضة".
   وحول تحديث تطبيق "اتحاد الرياضة للجميع"، أوضح السيد الدوسري "حرصنا عند تحديث التطبيق على مواكبة العصر وتلبية تطلعات أفراد المجتمع بمجموعة جديدة ومتطورة من التعديلات، من بينها مسابقة المشي التي ستترافق مع اليوم الرياضي للدولة على مدار3 أيام من 8 - 10 صباحا، وسيحصل الفائزون الثلاثة الأوائل الذين يسجلون 15 ألف خطوة على مدى تلك الأيام على 10 و7  و5  آلاف ريال قطري ، كما سيتيح التطبيق إمكانية إنشاء مجموعات خاصة باليوم الرياضي توفر للمستخدمين المشاركة في فعاليات المجموعة بأنشطة رياضية مختلفة، وإنشاء مجموعات خاصة تتضمن كل واحدة منها رياضة معينة، وإتاحة التحديات المشتركة من خلال إرسال رابط للمنافسة، كما سيسهل متابعة الحالة الصحية، من حيث عدد الخطوات المناسبة، والمعلومات الصحية ، ويقوم بإرسال الإشعارات للمستخدم لتشجيعه على ممارسة الرياضة بدون توقف".
   ومن بين أهم التحديثات التي أطلقها الاتحاد القطري للرياضة للجميع إمكانية حجز المنشآت الرياضية عبر الخرائط إضافة إلى شراء التذاكر من مكان واحد بالاعتماد على /الباراكود/ الخاص بكل تذكرة.
   وتأتي أهمية تنظيم اليوم الرياضي في دولة قطر كل عام، لإعلاء شأن الرياضة بما تمثله من قيم أخلاقية وإنسانية، وفوائد صحية كثيرة، وتوعية للمواطنين والمقيمين بأهمية الرياضة في الحياة اليومية، وتشجيعهم على ممارستها طوال العام.
وكانت دولة قطر قد احتفلت باليوم الرياضي للدولة لأول مرة في شهر فبراير 2012، بعد صدور القرار الأميري رقم (80) لسنة 2011، بأن يكون يوم /الثلاثاء/ من الأسبوع الثاني من شهر فبراير من كل عام يوما رياضيا للدولة وإجازة مدفوعة الأجر، تنظم خلاله الوزارات والأجهزة الحكومية الأخرى والهيئات والمؤسسات العامة فعاليات رياضية يشارك فيها العاملون وأسرهم، لتحقيق الوعي بأهمية الرياضة ودورها في حياة الأفراد والمجتمعات.
وتشارك جميع مؤسسات الدولة في هذا الحدث الرياضي، لتصبح قطر ملعبا كبيرا يمارس خلاله عشرات الآلاف من المواطنين والمقيمين من كافة شرائح المجتمع أنواعاً عديدة من الرياضة، وتعتبر دولة قطر رائدة في تنظيم اليوم الرياضي على مستوى المنطقة والعالم، حيث بدأت بعض الدول في تنظيم يوم رياضي على غرار قطر، نظراً لأهميته للفرد والمجتمع.
ويحظى اليوم الرياضي باهتمام كبير، حيث أصبح هذا الحدث المميز يلاقي استحسان جميع من يعيش على أرض قطر من مختلف الشرائح العمرية مواطنين ومقيمين، الذين يحرصون على قضاء يوم رياضي مميز احتضنته جميع مناطق الدولة.
 

اقراء ايضا