المدرب العماني فهد العريمي: قطر صاحبة المكسب الأكبر من استضافة كأس العرب

قال المدرب الوطني العماني فهد العريمي في تصريح للدوري والكأس ان بطولة كأس العرب تقام في توقيت ممتاز لكافة المنتخبات سواء الاسيوية أوالافريقية وهي فرصة مثالية للمنافسة ورفع مستوى الجاهزية البدنية لمختلف الاستحقاقات الدولية سواء البطولة المزدوجة آسيويا ( نهائيات آسيا وكأس العالم ) او النهائيات الافريقية .
 
وأكد العريمي ان عودة المنتخبات العربية لهذه البطولة بعد سنوات انقطاع طويل يعتبر امر ايجابي لكافة الاجهزة الفنية في كافة المنتخبات ، مع توقع خسارة بعض اللاعبين للمنتخبات الافريقية بسبب ارتباطهم مع أنديتهم الأوروبية الا اني اتوقع بأن البدائل المحلية ، لن تقل اهمية عن الاسماء الاحترافية الكبيرة مع امكانية مشاركة هذه الأسماء في حال حصولهم على موافقة أنديتهم خصوصا وان البطولة تقام تحت مظلة الفيفا لأول مرة .
 
واعتبر العريمي ان دولة قطر هي صاحبة المكسب الأكبر من تنظيم هذا الحدث لأنها ستكون على المحك في تقديم صورة مثالية لأجواء البطولة المونديالية المرتقبة ، وهذا ما نثق فيه ونسانده من حيث استخدام الملاعب المونديالية الحديثة واستقطاب الجمهور والتعامل مع مختلف الجوانب الفنية والتنظيمية واللوجستية ، وهي بطولة تحسب لدولة قطر على كافة الاصعدة ، وتعزز من امكانياتها الإدارية في استضافة حدث على هذا المستوى العربي لأول مرة في التاريخ ، حيث تتكامل هذه الجهود مع تطلعات استضافة المونديال العالمي 2022 بصورة مثالية .
 
وعلى صعيد حظوظ المنتخب العماني أمام الصومال في التمهيدية ،  أكد المدرب العريمي ان حظوظ منتخب عمان تبقى هي الأكبر في تجاوز هذه المرحلة خصوصا وان المنتخب سيدخل المواجهة ، بعد سلسلة مواجهات في التصفيات التمهيدية لكأس العالم مايعني المشاركة الإيجابية في بطولة كأس العرب وتحقيق الغاية الفنية من البطولة ، وهي فرصة مثالية مع توقف الانشطة الكروية في الداخل بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا وظروف ايقاف كافة الانشطة الكروية .
 
وأكد العريمي على استفادة المدرب الكرواتي برانكو ايفانكوفيتش من هذه البطولة خصوصا وأن هناك مدارس متعددة يمكن التعرف عليها في كأس العرب وهي مدارس افريقية واسيوية ستضع المنتخب العماني على محك المواجهات الندية والقوية استعدادا لاستكمال المسار في تصفيات الوصول لنهائيات كأس العالم

اقراء ايضا