مانشستر سيتي وتوتنهام يضعا شرطين لحضور نهائي كأس الرابطة

وضع ناديا مانشستر سيتي وتوتنهام على المشجعين الـ8 آلاف الذين سمح لهم بحضور نهائي كأس رابطة الأندية الإنكليزية لكرة القدم في 24 نيسان/أبريل على ملعب "ويمبلي"، شرطين لحضور المباراة وهما بلوغ السن القانونية وتقديم نتائج سلبية لاختبارات فيروس كورونا.

وتم اختيار المباراة لتكون حدثاً اختبارياً تمهيداً لعودة المشجعين الى الملاعب، حيث حصل كل ناد على 25 بالمئة من التذاكر المخصصة للمباراة، بينما سيتم توزيع النصف الآخر على السكان المحليين والموظفين العاملين في الخدمة الصحية الوطنية.
بالإضافة الى التذكرة التي سيتم بيعها فقط للمنتسبين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً، ستكون هناك حاجة لثلاثة اختبارات للكشف عن فيروس كورونا.
وأوضح سيتي في موقعه أنه يجب إجراء اختبار كورونا "في أقرب وقت ممكن من النهائي"، على أن يجرى بعدها اختبار الأجسام المضادة في مركز معتمد قبل أقل من 24 ساعة على المباراة، ثم اختبار ثالث للكشف عن كورونا بعد خمسة أيام من المباراة.
واعتباراً من نهاية الأسبوع الحالي، سيكون الجمهور حاضراً في "ويمبلي" أيضا لمتابعة مباراة نصف نهائي كأس إنكلترا بين ليستر سيتي وساوثمبتون بِعَدد حُدد بـ4 آلاف شخص سيوزعون على المدرجات التي تتسع أصلاً لتسعين ألف متفرج.
لكن الحضور سيكون محصوراً الأحد بالسكان المحليين والعاملين الأساسيين، فيما ستقام المباراة الثانية في دور الأربعة بين مانشستر سيتي وتشلسي السبت خلف أبواب موصدة.
ورأى المدرب الإسباني لمانشستر سيتي جوزيب غوارديولا في مؤتمر صحافي عشية لقاء بوروسيا دورتموند الألماني في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا "أنها خطوة أولى.
إذا قالت الحكومة إنه يمكننا القيام بذلك، فهذه أخبار جيدة".
وأضاف "نأمل في العودة الى الوضع الطبيعي في المستقبل لكن يجب اتباع توصيات الحكومة والعلماء".
وبالنسبة لنهائي كأس إنكلترا المقرر في 15 أيار/مايو، يأمل الاتحاد الإنكليزي في السماح بحضور 21 ألف مشجع في مدرجات "ويمبلي"، في حين تعهدت الحكومة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم بأن الملعب ذاته سيكون مفتوحاً بنسبة 25 بالمئة، أي 22500 متفرج، خلال مباريات انكلترا في دور المجموعات من كأس أوروبا المقررة بين 11 حزيران/يونيو و11 تموز/يوليو.

 

اقراء ايضا