تصاعد الانتقادات لبقاء منتخب اليمن بتصنيف متأخر دوليًا وعربيًا

تتصاعد الأصوات المنتقدة الرافضة لبقاء المنتخب اليمني في التصنيف الدولي المتأخر، الذي يحتله خلال الأعوام الأخيرة، محملة اتحاد الكرة اليمني المسؤولية، خصوصا مع انعدام تنظيم المباريات الدولية الودية للمنتخب تحديدا في أيام الفيفا، أسوة ببقية المنتخبات العربية والآسيوية، والذي يساعد على التقدم في التصنيف بالإضافة لتطور مستوى المنتخب.
وكان منتخب اليمن، قد حافظ على مركزه السابق المتراجع 145 عالمياً في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم للمنتخبات الصادر مؤخرا لشهر أبريل الجاري، وحل المنتخب اليمني أيضا في تصنيف متراجع على مستوى المنتخبات العربية، إذ يحتل المركز 19 عربيا بعد منتخبات تونس الأول عربيا و 26 عالمياً، ومنتخب الجزائر الثاني عربيا و 33 عالمياً، ومنتخب المغرب الثالث عربياً و 43 عالمياً، و منتخب مصر الرابع عربيا و 46 عالمياً،  و منتخب قطر الخامس عربيا و 58 عالميا، و السعودية 6 عربيا و 65 عالميا، والعراق 7 عربيا و 68 عالميا، والإمارات 8 عربيا و 73 عالميا، وسوريا 9 عربيا و 79 عالميا، وعمان 10 عربيا و80 عالميا، و لبنان 11 عربيا و 93 عالميا، و الأردن 12 عربيا و95 عالميا، و البحرين 13 عربيا و 99 عالميا، وموريتانيا 14 عربيا و 101 عالميا، و فلسطين 15 عربيا و104 عالميا، و ليبيا 16 عربيا و 119 عالميا، والسودان 17 عربيا و 123 عالميا، وجزر القُمر 18 عربيا و 131 عالميا، ويتقدم منتخب اليمن ال 19 عربيا و 145 عالميا فقط على منتخبات الكويت ال 20 عربيا و 148 عالميا، و جيبوتي 21 عربيا و 183 عالميا، و الصومال 22 عربيا و 179 عالميا.

اقراء ايضا