السد يتوج بكأس سمو الأمير الـ 17 على حساب العربي

توج نادي السد بطلا لكاس سمو الأمير المفدى لكرة القدم 2020 في نسختها الـ 48 بفوزه على النادي العربي 2 / 1 في المباراة النهائية للبطولة التي جرت بين الفريقين على ملعب أحمد بن علي الذي تم تدشينه مساء اليوم وهو رابع ملاعب بطولة كاس العالم (قطر 2022 ) وسط إجراءات احترازية وتدابير وقائية فرضها فيروس كورونا المستجد /كوفيد-19/ هذا العام. 
   احرز هدفي السد الدولي الجزائري بغداد بونجاح في الدقيقتين الرابعة و(44) بينما احرز هدف العربي ارون اينار جونارسون (23) . 
   وهو اللقب الـ17 لنادي السد في البطولة الاغلى (رقم قياسي) وخاض الفريق المباراة النهائية للبطولة للمرة رقم 27 .. وفي المقابل اخفق النادي العربي في التتويج للمرة التاسعة في تاريخه وكان اخر ألقابه في البطولة عام 1993 وفاز حينها على السد 3 / صفر . 
    ويبقى للنادي العربي انه هو اول نادي ينال شرف حمل الكأس ثلاث مرات متتالية أعوام 1978 ، 1979 و1980.      واقيمت المباراة النهائية لكاس سمو الامير المفدى لكرة القدم 2020 اليوم في حضور 20 الف متفرج وهي نصف السعة المقررة لملعب أحمد بن علي بمنطقة الريان رابع ملاعب بطولة كاس العالم (قطر 2022 ) وذلك لأول مرة في العالم بعد الظروف التي فرضها فيروس كورنا المستجد . 
   والنهائي هو الخامس الذي يجمع بين نادي السد والنادي العربي في كأس سمو الامير المفدى لكرة القدم إذ التقيا سابقا في أربع مناسبات وفاز العربي مرتين في أول نهائي جمعهما موسم 19982-1983 (1-صفر) وموسم 1992-1993 (3-صفر) .. فيما فاز السد مرتين أيضا في موسم 1985-1986 (2-صفر) وموسم 1993-1994 (3-2)  .. كما يعد هذا النهائي هو الثاني الذي يجمع بين الفريقين هذا الموسم بعدما التقيا في المباراة النهائية من بطولة (كأس أريد التنشيطية) التي انتهت لمصلحة السد برباعية نظيفة . 
     جاءت بداية المباراة قوية من ناحية السد مع تحفظ من لاعبي النادي العربي ونجح السد في التقدم في الدقيقة الرابعة من هجمة منظمة وصلت الكرة الى سانتي كازولا والذي سدد ارضية قوية من امام المنطقة ولكنها اصطدمت باقدام مهاجم الفريق بغداد بونجاح وتحولت إلى داخل المرمى . 
  ودخل لاعبو العربي اجواء المباراة عند الدقيقة السادسة ومن هجمة منظمة وصلت الكرة إلى مهرداد محمدي والذي سدد بيسراه خارج مرمى السد .. وسيطر لاعبو السد على المجريات في محاولة لاحراز هدف التعزيز وسدد اكرم عفيف في الدقيقة 11 وتصدى لها حارس العربي محمود ابوندا وحاول العربي ادراك التعادل ولكن افتقدت الهجمات الى الخطورة الحقيقية على مرمى السد .. ولكن عند الدقيقة 22 ومن ركلة ركنية تمكن ارون اينار جونارسون من احراز هدف التعادل للعربي. 
    ثم تبادل الفريقان السيطرة على المجريات مع افضلية للسد والذي كان الاخطر والاقرب في اكثر من مناسبة لإضافة الهدف الثاني وعند الدقيقة 29 سدد كازولا قوية زاحفة ولكنها مرت على يسار حارس العربي ثم ضربة راس لبغداد بونجاح انقذها الحارس ايضا (35) .. وقد اسفر ضغط نادي السد عن الهدف الثاني في الدقيقة 44 والذي جاء تقريبا بذات الطريقة التي تم تسجيل الهدف الاول بها حيث سدد هذه المرة جيلهرمي سانتوس توريس قوية ارضية من امام المنطقة لتصطدم مرة ثانية بأقدام بغداد بونجاح وتتحول داخل شباك العربي لينتهي الشوط الاول بتقدم السد بهدفين مقابل هدف للعربي . 
   وفي الشوط الثاني لم يتغير الحال كثيرا واصل لاعبو السد الضغط في محاولات لتعزيز الفوز والقضاء على أي أمل لتحقيق التعادل عند لاعبي المنافس وجاءت اولى الفرص عن طريق بونجاح والذي لعب راسية قوية علت العارضة بقليل . 
    وتعددت محاولات لاعبي السد من العمق ومن الاجناب، ومن هجمة منظمة في الدقيقة (56) انطلق نام تاي هي من ناحية اليسار وسدد قوية ولكنها اصطدمت بالعارضة لتضيع اقرب الفرص لاحراز الهدف الثالث .. وفي المقابل لم يستطع لاعبو العربي مجاراة منافسيهم في وسط الملعب وفي الهجوم وجاءت اقرب فرصة للعربي عند الدقيقة 75 من هجمة مرتدة سريعة وصلت الكرة الى ناحية اليسار الى مهرداد محمدي والذي سدد ولكنها كانت في متناول مشعل برشم حارس السد .. ورد بونجاح للسد بعدها بثلاث دقائق براسية من مسافة قريبة جدا كانت الاقرب والاخطر لإضافة الهدف الثالث ولكنها أيضا علت العارضة بقليل. 
   وفي العشر دقائق الاخيرة ضغط لاعبو العربي وكانوا الاخطر والاقرب للتعادل ولعب سبستيان سوريا الكرة تصدى لها حارس السد وفي الدقيقة 84 جاءت اقرب فرصة لتعادل العربي من ركلة ثابتة لعبها ارون جونارسون قابلها سبستيان سوريا من مسافة قريبة جدا امام حارس المرمى ولكنها مرت بجوار القائم الايسر لمشعل برشم بغرابة شديدة . 
    وفي الدقيقة (90) سدد احمد فتحي كرة متقنة ولكنها جاءت فوق العارضة .. واحتسب حكم المباراة سعود العذبة 4 دقائق وقت بدل الضائع وواصل لاعبو العربي الضغط ولكن تصدى دفاع السد وحارس مرماه الى جميع المحاولات لتنتهي بفوز السد وتحقيقه اللقب الغالي. 
 

اقراء ايضا