السد يتجاوز الدحيل برباعية ويلاقي العربي في نهائي كأس الأمير لكرة القدم

تأهل السد لنهائي كأس سمو الأمير المفدى لكرة القدم، بعد فوزه على الدحيل حامل اللقب بأربعة أهداف مقابل هدف في المواجهة التي جمعت بين الفريقين مساء اليوم على ملعب عبدالله بن خليفة ضمن نصف نهائي المسابقة. 
 
سجل أهداف المباراة البرازيلي باولو دي سيلفا ادميلسون في الدقيقة 10 للدحيل، فيما سجل أهداف السد، خوخي بوعلام في الدقيقة 59، وغيليرمي توريس في الدقيقة 64، وبغداد بونجاح في الدقيقة 77، وردريغو تباتا في الدقيقة 88.
 
وسيلاقي السد نظيره العربي في النهائي بعد فوز الأخير على المرخية أمس بهدفين مقابل هدف. 
وثأر السد من الدحيل بنفس النتيجة التي خسر بها النهائي، كما أثبت أفضليته على منافسه وفاز عليه في قمة مؤجلة لحساب الدوري بثلاثة أهداف مقابل هدف. 
 
وقد دخل الفريقان المواجهات بطموحات وآمال عالية، فالدحيل يبحث عن الاحتفاظ بلقبه وبلوغ النهائي من أجل التتويج للمرة الثالثة على التوالي، حيث كان آخر لقب له على حساب السد برباعية مقابل هدف واحد في استاد الجنوب. 
 
أما السد فكان يبحث عن استعادة لقب غاب عن خزائنه طوال سنتين، كما انه كان يريد إثبات تفوقه على الدحيل خاصة بعد الفوز الاخير في الدوري بثلاثة أهداف مقابل هدف... ومع إطلاق الحكم لصافرة البداية كان السد هو الطرف الافضل من حيث امتلاك الكرة وبناء الهجمات وشكل خطورة واضحة على الدحيل لكن غابت عنه الدقة والتركيز. 
 
رد الدحيل جاء سريعا ولم يتأخر كثيرا عن طريق المغربي مهدي بن عطية الذي سدد كرة مقصية ارتطمت بالدفاع وحولها حارس السد بصعوبة إلى ركلة ركنية... ليأتي الدور على سلطان البريك الذي توغل من الناحية اليسرى وسدد كرة قوية مرت بجوار المرمى. 
 
ومن جانبه حاول الإيراني مهدي رامين أن يسجل من ركلة ثابتة لكن كرته مرت قريبا من القائم الأيمن.. وفي الدقيقة العاشرة نجح الدحيل في افتتاح التسجيل عن طريق البرازيلي باولو دي سيلفا ادميلسون بعد خطأ فادح من حارس السد مشعل برشم في ارجاع الكرة استغله الأخير بعد أن استلم الكرة ومر من بيدرو وسدد كرة صعبة على الحارس. 
 
حاول السد العودة بسرعة في أجواء المواجهة وكان اكرم عفيف هو الاخطر من خلال تحركاته على الاطراف وسهولة اختراقه لدفاع الدحيل، حيث هيأ كرة للاسباني كازورلا سددها قوية لكن فوق العارضة بقليل. 
 
عاد البرازيلي ادميلسون من جديد من اجل البحث عن تسجيل هدفه الشخصي الثاني وسدد في مناسبتين لكن الأولى ابعدها حارس السد برشم إلى ركنية والثانية كانت قريبة جدا من المرمى. 
 
ومع الدخول في الدقائق العشر الاخيرة من الشوط الاول انحصر اللعب بين الفريقين في وسط الملعب مع أفضلية طفيفة للدحيل لكن دون فاعلية ليطلق الحكم صافرته معلنا نهاية هذا الشوط بتفوق الدحيل بهدف نظيف. 
 
الشوط الثاني جاء مثيرا منذ انطلاقته حيث سجل الدحيل ثاني أهدافه عن طريق الايراني رامين لكن بعد العودة لتقنية الفيديو /الفار/ تم الغاء الهدف بداعي وجود لمسة يد... لم يتأخر السد في الرد حيث كان يبحث بكل قوة عن تعديل النتيجة ونجح في تحقيق مبتغاه عندما رفع اكرم عفيف كرة عرضية وضعها خوخي بوعلام برأسية داخل الشباك في الدقيقة الـ59 . 
 
واصل السد صحوته وأفضليته وحاصر الدحيل داخل مناطقه خاصة مع دخول بغداد بونجاح الذي كانت بصمته واضحة  بفضل تحركاته وقتاله من أجل افتكاك الكرة. 
 
قاد الدحيل هجمة لكن لم تكتمل ليقطع دفاع السد الكرة ويقود هجمة مرتدة وصلت على اثرها الكرة لبونجاح الذي مرر كرة لنام تاي هي رفعها عرضية وأبعدها الدفاع لتعود أدراجها امام اكرم عفيف الذي وضعها على طبق من ذهب للبرازيلي غيليرمي توريس الذي سدد كرة قوية مسجلا الهدف الثاني في الدقيقة الـ64 . 
 
وكاد البرازيلي دودو مهاجم الدحيل أن يعيد فريقه إلى أجواء المباراة لكن كرته القوية كانت خارج الإطار، وعلى نفس المنوال رد السد عبر نام تاي هي لكن خليفة ابو بكر أبعد كرة كانت في طريقها للشباك. 
 
دانت السيطرة للسد واصبح هو المتحكم في سير المباراة بعد إحكام قبضته على منطقة وسط الملعب ومن ثم التدرج في بناء الهجمات التي كانت تنطلق بالاساس من على الاطراف، وهو ما مكن السد من تسجيل ثالث أهدافه في الدقيقة الـ77 عن طريق بغداد بونجاح العائد من الاصابة، حيث استلم كرة وراوغ ببراعة ثم أطلق كرة قوية اكتفى خليفة بوبكر بمشاهدتها وهي تعانق الشباك. 
 
لم يكتف السد بالثلاثية بل أصبح يبحث عن زيادة الغلة لكن لاعبيه أضاعوا الكثير من الفرص التهديفية وخاصة بغداد بونجاح الذي تفنن في الإهدار ووضع الكرة في الشباك في الامتار الاخيرة من المرمى. 
 
استعان السد بأسلوب الضغط على حامل الكرة مجبرا مدافعي الدحيل على تشتيت الكرة، وحتى حارس الدحيل اضطر للعب كرة بالخطأ، عادت أمام ردريغو تاباتا الذي سدد من وسط الملعب أخذت ادراجها رويدا رويدا نحو المرمى ولم تفلح محاولة الحارس في إبعادها في الدقيقة الـ88 . 
 
وقبل نهاية المواجهة اضطر الحكم الدولي عبد الرحمن الجاسم إلى إشهار بطاقته الملونة الحمراء في مناسبتين الاولى في وجه البرازيلي دودو بعد تدخل خشن مع لاعب السد، ثم طرد علي عفيف أيضا بعد اعتدائه على لاعب السد بدون كرة... لتنتهي المواجهة بخسارة الدحيل أمام السد برباعية مقابل هدف واحد. 
 

اقراء ايضا