الأكاديمية الأولمبية القطرية تعلن عن أجندة دوراتها لعام 2021

أعلنت الأكاديمية الأولمبية القطرية عن تدشين أجندة دوراتها وبرامجها لعام 2021 والتي ستبدأ في الثالث من يناير وتستمر حتى السادس عشر من ديسمبر متضمنة واحدا وعشرين برنامجا وورشة ودورة متنوعة، معتمدة من عدد من الجهات الدولية والقارية في مقدمتها التضامن الأولمبي في اللجنة الأولمبية الدولية.

وستكون برامج الأكاديمية موزعة ما بين برامج للدراسات العليا، وورش للتثقيف الأولمبي، وبرامج للتدريب والإدارة في المجال الرياضي، وإعداد الأخصائي النفسي الرياضي، بالإضافة إلى الدورات المتنوعة في العديد من المجالات الرياضية والأولمبية.
وتحرص الأكاديمية في كل عام على تنوع أجندتها من خلال البرامج والدورات والورش المطروحة رغبة منها في الوصول إلى أكبر شريحة من المهتمين ولتحقيق أهدافها التي تتمثل في نشر الثقافة الرياضية والأولمبية بين أفراد الأسرة والمجتمع في دولة قطر وخارجها، حيث اشتملت الأجندة على برنامج الماجستير في القانون الرياضي والذي تقيمه الأكاديمية للعام الرابع على التوالي والذي يعد من أقوى البرامج في المنطقة عموما، بالإضافة إلى إطلاق النسخة العاشرة من الدبلوم المتقدم لإدارة المؤسسات الرياضية الأولمبية والمعتمد من اللجنة الأولمبية الدولية، وكذلك عدد من ورش التثقيف الأولمبي، أما على صعيد الدورات المتنوعة فقد اشتملت على العديد من المجالات من أهمها الإعلام والقانون والإدارة والتخطيط، بالإضافة إلى علم النفس وغيرها.
وقد تم اعتماد نظام التعليم عن بعد في عدد من برامج الأجندة والذي حقق نجاحا كبيرا وإقبالا منقطع النظير، ومن هذا المنطلق ارتأت الأكاديمية أن تضع عددا من دوراتها في العام الجديد بهذا النظام، كي تتيح الفرصة للراغبين في الالتحاق بدوراتها وغير القادرين على الحضور إلى مقر الأكاديمية.
وقال السيد سيف محمد النعيمي المدير التنفيذي للأكاديمية الأولمبية القطرية: "إننا نحرص في كل عام على تنوع الأجندة لتحتوي على العديد من البرامج التي تركز على فائدة المجتمع الرياضي والمهتمين بمجال التأهيل وعلوم الرياضة في مجالاتها المختلفة، بالإضافة إلى اهتمام الأكاديمية وتركيزها على تثقيف المجتمع بالثقافة الأولمبية والثقافة الرياضية التي تعتبر من أهم أهداف الأكاديمية".
وأوضح النعيمي أن أهم ما يميز أجندة الأكاديمية في هذه السنة أنه سيتم تدريس عدد من البرامج والدورات بنظام التعليم عن بعد من خلال برنامج مايكروسفت تيمز، وتأتي هذه الإضافة بعد النجاح الكبير الذي حققته الأكاديمية من خلاله في الفترة الماضية أثناء مواجهة الدولة لجائحة كورونا /كوفيد- 19/ وتطبيق الاحترازات الصحية والتباعد الاجتماعي في جميع المقرات الرسمية في الدولة بما في ذلك المؤسسات التعليمية.
من جانبه، أكد الدكتور علي عبدالرحمن البكري رئيس قسم التطوير الرياضي  مدير برنامج الإدارة الرياضية المعتمد لدى اللجنة الأولمبية الدولية في /لوزان/ بسويسرا، على أن الأكاديمية تسعى دائما إلى توفير البرامج المتميزة والعلوم التي تعود بالنفع على المنظومة الرياضية خصوصا وعلى المجتمع بأسره عموما، وكذلك تأهيل الأفراد من العاملين في المجال الرياضي أو خارجه التأهيل الأكاديمي المهني والذي يعود بالنفع على مؤسساتهم ومجتمعاتهم وذلك من خلال البرامج التي تطرحها الأكاديمية الأولمبية القطرية سنويا.
وأضاف الدكتور البكري: "لقد بدأنا في الأعوام الماضية في طرح الدورات المكثفة والمتخصصة في المجال الرياضي مع اللجنة الأولمبية الدولية، حيث كانت البداية مع برنامج المدربين العرب من خلال المستوى التأسيسي، ثم انتقلنا بعدها إلى المستوى المتقدم، بالإضافة إلى برنامج إعداد الأخصائي النفسي الرياضي (بجزئيه النظري والتطبيقي) مع جامعة قطر قسم العلوم النفسية بكلية الآداب والعلوم ومركز التعليم المستمر وشكلت هذه البرامج إضافة كبيرة وقوية للعاملين في الوسط الرياضي وإعداد الكوادر الرياضية المهنية في جميع التخصصات الرياضية، حيث تسعى الأكاديمية دائما لتقديم كل ما هو جديد من العلوم الرياضية والأولمبية".
 

اقراء ايضا