الشعلة الأولمبية تعود إلى جولتها التقليدية في اليابان بداية من مارس المقبل

ستعود الشعلة الأولمبية إلى جولتها التقليدية في اليابان بدءا من 25 آذار/مارس المقبل، بعد تم تعليقها اثر تأجيل الألعاب حتى صيف 2021 بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك بحسب ما أعلن المنظمون الاثنين.

ووصلت الشعلة إلى اليابان التي تستضيف الالعاب للمرة الثانية بعد 1964، في آذار/مارس الماضي بعد ايقادها في اليونان.
وكان من المتوقع أن تبدأ جولتها، لكن المنظمين اتخذوا في 24 آذار/مارس قرارا تاريخيا قضى بتأجيل الالعاب حتى الصيف المقبل بسبب جائحة كورونا.
وتُعرض الشعلة راهنا في طوكيو.
ويبدأ تتابع الشعلة في 25 آذار/مارس 2021 في منطقة فوكوشيما التي ضربتها كارثة نووية بعد زلزال ارضي وتسونامي في 2011.
ومن المتوقع أن تجول الشعلة في 47 محافظة يابانية، تحت شعار "الأمل ينير طريقنا"، ويهدف إلى تسليط الأضواء على إعادة البناء في المناطق المدمَّرة في 2011.
قال المنظمون في بيان "في أعقاب جائحة كوفيد-19، سوف يرمز أيضا إلى الضوء في نهاية النفق المظلم، بارقة أمل للعالم مع الاقتراب من طوكيو-2020، وهو أيضا رمز للصمود، الوحدة وتضامن الانسانية".
وسيبقى برنامج الشعلة كما هو "في المبدأ"، برغم اشارة البيان الى ان المسار ومواقع الاحتفال "يمكن مراجعتها في ضوء حالة كوفيد-19" في الارخبيل الياباني.
وتسبَّب تأجيل الالعاب بمشكلات لوجستية كبيرة للمنظمين، بالاضافة إلى أعباء مالية باهظة.
نتيجة لذلك، قرَّر المنظمون تحديد سلسلة اجراءات لخفض التكاليف، من بينها ارسال مركبات صغيرة لتَتابع الشعلة وتبسيط حدث الاطلاق.
ومن المقرر ان تنطلق الالعاب في موعدها الجديد في 23 تموز/يوليو 2021.
وتم الإعلان الاسبوع الماضي عن أكثر من 50 اجراء اقتصاديا للحد من التكلفة الاجمالية للالعاب، وذلك قبل أقل من 10 أشهر من اقامة حفل الافتتاح.
وشملت هذه الاجراءات العديد من الاوجه الاعتيادية في الالعاب حيث تم الاتفاق على إلغاء احتفالات الترحيب بالرياضيين، وتقليص عدد التذاكر المقدمة للمسؤولين الرسميين وإلى أعضاء اللجنة التنظيمية للالعاب والإعلام، كما تقرر تقليص عدد التمائم والالعاب النارية...
وستكون ألعاب طوكيو أقل ضخامة من سابقاتها في الاعوام الاخيرة، حيث سيتم تقليص عدد البعثات الوطنية ما بين 10 إلى 15 بالمئة، ولكن من دون أن يتأثر عدد الرياضيين، بحسب ما أكدته اللجنة التنظيمية.
ولم يكشف المنظمون عن التكلفة الاجمالية لاقامة الالعاب، علما انه في كانون الاول/ديسمبر 2019 قدروا النفقات بحوالي 11 مليار يورو على الجانب الياباني.
وكان رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ أعلن الاسبوع الماضي إن أولمبياد طوكيو 2020 قد يقام حتى بدون لقاح ضد كورونا، داعيا إلى إنجاح هذا الحدث الرياضي على الرغم من تأجيله لمدة عام.
 

اقراء ايضا