السد يعادل النصر السعودي بصعوبة ويقترب من التأهل

خرج السد القطري بتعادل مخيب للآمال بهدف لمثله من أمام منافسه النصر السعودي في المواجهة التي جمعتهما مساء اليوم الاثنين على ستاد جاسم بن حمد برسم الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الرابعة في دوري أبطال آسيا 2020 الجاري منافساته في الدوحة.
 
وسجل للنصر أولا لاعبه خالد الغنام عند الدقيقة 22، وتعادل للسد لاعبه الجزائري بغداد بونجاح مع الدقيقة 87.
 
وبالتعادل رفع النصر رصيده النقطي إلى 11 نقطة في صدارة المجموعة وكان قد ضمن تأهله إلى دور ال 16 قبل خوض المواجهة، وبالمقابل رفع السد رصيده إلى 9 نقاط  في وصافة المجموعة وأقترب من التأهل، ويأتي سيباهان الإيراني ثالثا بثلاث نقاط، ثم العين الإماراتي في ذيل الترتيب بنقطة، ويخوض سيباهان والعين مواجهة مساء اليوم عقب هذه المواجهة، وهي مواجهة مهمة بالنسبة للسد إذ ستحدد مصير تأهله إذا تعثر سيباهان أمام العين أو الانتظار في حال فوز سيباهان على العين حتى الجولة السادسة الأخيرة التي ستشهد مواجهة مصيرية على التأهل بين سيباهان مع السد، فيما يواجه النصر المتصدر والمتأهل فريق العين الإماراتي.
 
السد بادر بالهجوم وكان صاحب أول تهديد على المرمى  عقب ست دقائق من البداية عندما تلقى الجزائري بغداد بونجاح تمريرة طولية تقدم على إثرها وسدد بجانب مرمى الحارس لأسترالي .
 
تواصلت سيطرة السد على مجريات المواجهة، ولكنها سيطرة غير ذات جدوى بسبب بطء تحضير اللعب، وظهر حسن الهيدوس في هجمة وتسديدة قوية تصدى لها الحارس جونز ببراعة إلى ركلة ركنية لم يُستفد منها.
 
النصر المنقوص من أبرز لاعبيه الذين اراحهم المدرب البرتغالي عاد ليبادل السد السيطرة والهجوم، و تحصل على أول فرصة سانحة لتسجيل هدف السبق عند ق 20 عندما أخطأ الإسباني كازورلا في التمرير لتعود الكرة إلى عبدالفتاح آدم الذي تقدم وسدد ليتصدى الحارس سعد الشيب لتسديدته.
 
عاد النصر ليهاجم مجددا وهذه المرة بواسطة المتحرك عبد المجيد الصليهم الذي راوغ داخل منطقة الجزاء وسدد ليتدخل الحارس الشيب بنجاح مجددا.
 
أنتهى ضغط النصر خلال تلك الدقائق بهدف السبق الذي سجله الظهير المهاجم خالد الغنام بعد 22 دقيقة لعب عندما تقدم الغنام عبر الجبهة اليسرى وراوغ المدافع بيدرو  وواجه الحارس الشيب وسدد كرة أرضية مرت من بين أقدام الشيب معلنا عن هدف التقدم لفريقه.
 
بغرابة شديدة واصل لاعبو السد حالة التوهان وعدم التوازن التي كانوا عليها ليستغل لاعبي النصر الفرصة ويواصلوا تقدمهم وهجومهم.
 
كاد مدافع النصر البرازيلي مايكون يسجل هدفا ثانيا عند ق 30 عندما سدد بقوة خلال ركلة ركنية.
 
تواصلت المواجهة وسط صراع على الاستحواذ والسيطرة مع تفوق للاعبي النصر وغياب لخطورة لاعبي السد تحديدا الرباعي الهجومي أكرم عفيف وبونجاح وحسن الهيدوس و نام تاي.
 
اقترب النصر مجددا من مرمى السد عندما هاجم وتحصل على ركلة ثابتة نفذها المدافع مايكون خطيرة بجانب المرمى لينتهي الشوط الأول بتفوق نصراوي بهدف.
 
الفريقان دخلا صراعا قويا خلال الشوط الثاني على الاستحواذ والسيطرة على مجريات المواجهة، وحاول السد أخذ زمام المبادرة في الهجوم بغية إدراك التعادل، غير أن حالته المزرية خصوصا حالة نجومه في الوسط والهجوم في هذه المواجهة لم تساعده في ظل ترابط وتوازن منافسه الذي نجح لاعبوه البدلاء في قول كلمتهم بقوة.
 
لاعبو النصر واصلوا تفوقهم ونجحوا في تحجيم خطورة أبرز لاعبي السد وفي مقدمتهم بونجاح وأكرم عفيف والهيدوس والكوري نام تاي ومن خلفهم كازورلا والبرازيلي توريس.
 
تواصلت المواجهة على حال التكافؤ بين الفريقين مع غياب خطورة أي منهم على مرمى الآخر.
 
لجأ الإسباني تشافي للزج بالمخضرم تاباتا عند ق 71 بديلا للقائد الهيدوس بغية تعزيز هجومه لعل وعسى تاباتا يأتي بالجديد، وكان قبلها مع بداية الشوط الثاني قد أخرج البعيد عن مستواه خوخي بوعلام وأدخل الواعد أحمد سهيل، ثم أدخل يوسف عبدالرزاق معززا هجومه، ولتمر دقائق المواجهة دون جديد إلّا من تفوق لاعبي النصر بهدفهم الوحيد
 
لاعبو السد كانوا قريبين من إدراك التعادل مع ق 85 من هجمة تناقل خلالها بونجاح وأكرم عفيف الكرة ليمرر أكرم باتجاه البديل يوسف عبد الرزاق الذي يلعب رأسية نحو نام تاي الذي لم يكن في الوضع الصحيح للاستفادة من التمريرة.
 
أخيرا يسجل السد هدف التعادل عند 87 عبر مهاجمه بونجاح إثر تمريرة من أكرم لنام تاي لبونجاح الذي سدد بطريقة رائعة في مرمى الحارس براد جونز.
 
كاد بونجاح عقبها مباشرة يسجل هدفا ثانيا عندما خطف الكرة من بين قدمي المدافع عبدالإله العمري وغمزها لتمر بجانب المرمى، ولتنتهي عقبها المواجهة بالتعادل
 

اقراء ايضا