تعادل مخيب للآمال للسد أمام العين بدوري الأبطال

خرج السد بتعادل مخيب للآمال بثلاثة أهداف لمثلها مع منافسه العين الإماراتي في المواجهة القوية و المثيرة التي جمعت الفريقين مساء اليوم الثلاثاء على استاد جاسم بن حمد بنادي السد في الجولة الثالثة لمنافسات المجموعة الرابعة من دوري أبطال أسيا 2020 الذي استأنفت منافساته في الدوحة بنظام التجمع عقب التوقف الطويل بسبب جائحة كورونا.
 
وكان العين قد تقدم أولا عند الدقيقة 5 عبر كودجا لابا،  وتعادل للسد أكرم عفيف عند الدقيقة 35، وتقدم للعين مجددا باويرزان إسلام خان مع ق 38، وعاد السد ليتعادل عبر الإسباني سانتي كازورلا مع ق 55،ثم تقدم السد بواسطة الجزائري بغداد بونجاح مع ق 60، وتعادل العين مجددا بهدف لمدافع السد خوخي بوعلام في مرماه عند ق 67.
 
وبالتعادل رفع السد رصيده النقطي إلى خمس نقاط في صدارة المجموعة مؤقتا بانتظار نتيجة منافسه على الصدارة النصر السعودي الذي سيواجه عقب هذه المواجهة على ذات الملعب فريق سباهان الإيراني صاحب المركز الثالث في المجموعة، وبدوره وضع العين بالتعادل أول نقطة في رصيده في المركز الأخير بالمجموعة.
 
العين فاجأ السد بالتقدم بهدف مبكر عقب خمس دقائق من بداية المواجهة سجله مهاجمه كودجو لابا إثر تمريرة من الجناح الأيمن ويلسون برونو حولها كودجو في مرمى سعد الشيب على غفلة من قلبي الدفاع خوخي بوعلام وطارق سلمان.
 
السد عقب تأخره بهدف نظم صفوفه بغية التقدم للهجوم  محاولا إدراك التعادل وحاول الثنائي القادم الجديد الإسباني كازورلا والبرازيلي توريس ومعهم الكوري نام تاي قيادة بعض الهجمات، غير انها لم تكن هجمات مكتملة وبرز تحديدا الجناح الأيمن قائده حسن الهيدوس الذي تحرك وحاول اختراق دفاع العين المنظم دون جدوى.
أخطر فرص السد كانت مع ق 24 من تمريرة للهيدوس حولها المدافع المتقدم للهجوم خوخي بوعلام برأسية تعامل معها الحارس خالد عيسى.
واصل السد استحواذه على الكرة، بيد أن تحضيره للهجمات كان بطيئا حتى وقد اقترب أكثر من التسجيل، وهذه المرة عبر الظهير بيدرو برأسية.
هدف التعادل للسد حان موعده وكان أفضل لاعب في آسيا 2019 أكرم عفيف صاحب الهدف في الموعد عند الدقيقة 35 عندما لعب كرة جميلة على الطائر بقدمه اليمنى من   تمريرة لنام تاي هي.
العين عاد ليصنع مفاجأة أخرى بتسجيله الهدف الثاني عند ق 38 على عكس مجريات اللعب عندما سدد باويرزان إسلام خان كرة قوية لم يحسن الشيب التعامل معها.
 
عاد السد للهجوم ومرر أكرم عفيف أمام المرمى للجزائري بغداد بونجاح الذي كان وظل تحت ضغط الدفاع ليشتت الدفاع الكرة بعيدا لينتهي بعدها الشوط الأول بتقدم العين بهدف.
الإسباني كازرولا بدأ الشوط الثاني بتسديدة يسارية كادت تأتي بهدف التعديل .
 
واصل لاعبو السد هجومهم ومرر كازرولا وسدد أكرم عفيف من داخل منطقة الجزاء ليعيد القائم الأيمن للمرمى كرته، وجاء الدور على بونجاح ليتوغل ويسدد بين أحضان الحارس الحوسني.
لأنه الأفضل تمكن السد من الوصول لهدف التعديل عقب نحو 10 دقائق من بداية الشوط الثاني بواسطة نجمه كازرولا الذي أنهى بنجاح تناقل الكرة بين أكرم وبونجاح.
 
بسط السد تفوقه وترجم ذلك التفوق إلى تقدم لأول مرة خلال المواجهة عندما سجل هدفه الثالث عبر بونجاح عند ق 60 الذي تلقى تمريرة من نام تاي.
 
كاد خوخي بوعلام يسجل الهدف الرابع، غير أنه لم يحسن التعامل مع الكرة أمام المرمى.
حاول العين الرد فتقدم للهجوم واقترب من مرمى السد عند ق 65 لولا تدخل قائم المرمى السداوي.
 
العين وصل لهدف التعادل 3/3 مع ق 67 من ركلة ثابتة لعبها بوعلام بالخطأ برأسه في مرماه.
زادت إثارة المواجهة ودخل الفريقان في صراع قوي على التفوق والوصول إلى هدف التقدم مجددا.
السد بدأ انه الأقرب للعودة للتقدم مجددا خصوصا من تسديدة لأكرم عفيف أخطأت هدفها، ولم تأتِ بقية دقائق المواجهة بجديد لتنتهي بالتعادل المثير.
 
 

اقراء ايضا