بنك الدوحة والمركز الدولي يبرمان اتفاقية للتعاون المشترك في مجال الرياضة

دخل بنك الدوحة، واحدا من أبرز البنوك الرائدة في دولة قطر، في شراكة مع المركز الدولي للأمن الرياضي تستهدف تطوير ودعم "برنامج التطوير الميداني للشباب" وهي مبادرة جديدة طرحها المركز الدولي تستهدف بدورها تدريب وتمكين حديثي التخرج والمواهب الشابة في قطر وخارجها وذلك من خلال الرياضة. 

ووقع الطرفان هذه الاتفاقية في مراسم مبسطة روعي فيها كل الإجراءات الإحترازية ضد فيروس كورونا (كوفيد-19) المعمول بها في الدولة، وذلك بحضور السيد محمد بن حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي والدكتور آر. سيثارامان الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة وعدد من المسئولين في البنك إلى جانب ماسيميليانو مونتاناري الرئيس التنفيذي للمركز الدولي. وبموجب هذه الاتفاقية سيقدم بنك الدوحة دعما لتوظيف 8 متدربين سنويا سيحصلون على مكافأة شهرية مقطوعة من تمويل البنك. 

بنك رائد 

ويعد بنك الدوحة في طليعة البنوك الرائدة في مجال المسئولية المجتمعية للمؤسسات التجارية في دولة قطر، وقد تماشت هذه الرؤية مع شعار برنامج "التطوير الميداني للشباب" والذي سيتم بموجبه توفير 8 منح تدريبية سنويا لإكساب حديثي التخرج والمواهب الشابة خبرات ميدانية وعملية وتطوير مهاراتهم وتعزيز فرص توظيفهم الدائم مستقبلا عبر الانخراط في المشروعات الرياضية الدولية للمركز الدولي للأمن الرياضي مثل برنامج "سيف ذا دريم". 

اكتساب الخبرات الميدانية 

ومن خلال المقر الرئيسي للمركز الدولي للأمن الرياضي في الدوحة، ومكاتب المركز خارج الدوحة، سيتمكن المشاركون في "برنامج التطوير الميداني للشباب" من اكتساب الخبرات الميدانية العملية في أجواء مهنية بالمقاييس العالمية من خلال المساهمة في المشاريع التي ينخرط فيها المركز الدولي بالتعاون مع المنظمات المختلفة التابعة للأمم لمتحدة وفي مجالات متنوعة تتراوح ما بين الترويج للإبداع الاجتماعي من خلال الرياضة واستخدام الرياضة في مختلف مجالات الأعمال الإنسانية وحماية الأطفال من سوء المعاملة في سياق تنظيم الأحداث الرياضية. 

وستفيد هذه المبادرة المبتكرة حديثي التخرج حيث ستوفر لهم في مستهل حياتهم العملية الأجواء المهنية المناسبة للتعلم وتحمل المسئولية حيث سيتم تكليفهم بأعمال مرتبطة بنتائج محددة تتضمن المشاركة في إجراء الأبحاث وإدارة المشروعات والجوانب العملية الأخرى ضمن مشروعات المركز الدولي للأمن الرياضي. 

الدكتور رامان: نستهدف المساهمة في تطوير الأجيال المقبلة 

وعلق الدكتور آر. سيثارامان الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة بالقول إن رؤية قطر الوطنية 2030 تستشرف تعزيز مقومات دولة نابضة وناهضة ومزدهرة ومجتمع متطور ومكتفي ذاتيا، وأحد العناصر الرئيسية لتحقيق هذه الأهداف هو تطوير الأجيال الجديدة خاصة أولئك الذين يمتلكون إمكانيات توظيفية عالية. 

وتابع: نحن في بنك الدوحة نؤمن بأن "برنامج التطوير الميداني للشباب" سيكون له تأثيرا حقيقيا ومستداما سواء على مستوى المجتمع في دولة قطر أو على المستوى العالمي آخذين بالاعتبار أن تمكين الشباب هو عنصر أساسي لأهداف التنمية المستدامة التي وضعت مبادئها الأمم المتحدة كإطار لتحقيق السلام والرخاء العالمي بحلول 2030. 

وختم الدكتور الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة بالقول إنه ولكل هذه المعطيات فإننا فخورون بأن نكون أول بنك يتبنى برنامج "التطوير الميداني للشباب" من خلال الرياضة وفخورون أيضا بالتعاون في هذا المجال مع منظمة مجتمع مدني رائدة مثل المركز الدولي للأمن الرياضي. 

بن حنزاب: بنك الدوحة نموذجا للمسئولية الاجتماعية داخل وخارج دولة قطر 

من ناحيته أعرب محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي عن سعادته بتأسيس هذه الشراكة مع مؤسسة وطنية مصرفية رائدة مثل بنك الدوحة وقال إنه من دواعي سرورنا أن يتلقى برنامج "التطوير الميداني للشباب" هذا الدعم السخي من مؤسسة وطنية تؤمن بمبادئ المسئولية المجتمعية داخل وخارج دولة قطر. 

وقال بن حنزاب: نحن كمؤسسة مستقلة وغير ربحية ينظر لها العالم من جوانب متعددة أحدها كمنظمة مجتمع مدني فاعلة في الساحة الدولية، نسعى لاستكشاف كل الفرص من خلال الرياضة وتسخير المقومات المتاحة لخدمة المجتمع في دولة قطر وفي كل دول العالم، ومن هنا يأتي برنامج "التطوير الميداني للشباب" ليسهم في تطوير قدرات حديثي التخرج في مجالات عديدة ودعم فرص توظيفهم الدائم مستقبلا، وأنا على يقين أن هذه المنح التدريبية لن تسهم فقط في تطوير قدرات المتدربين بل ستسهم أيضا في مهمة المركز بفضل ما سيضخه هؤلاء المتدربين من حماسة شباب وأفكار جديدة. 

وأكد رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي أنه على ثقة بأن برنامج "التطوير الميداني للشباب" سيكون بوابة لاستلهام وإبراز قدرات المواهب الشابة في الحياة العملية وسيسهم في توفير ظروف أفضل لتوظيفهم بشكل دائم في المستقبل خاصة وأن هذا البرنامج جاء في الوقت المناسب مع تداعيات جائحة كورونا (كوفيد-19) والتي أثرت على سوق العمل في كل دول العالم.   

سليم بوكر: نستهدف دعم المجتمع المحلي في قطر 
ولفت سليم بوكر رئيس المعاملات البنكية الخاصة في بنك الدوحة إلى إن قسم المعاملات المصرفية الخاصة في البنك أعاد مؤخرا تدشين محفظته الاستثمارية مستخدما بنك سنغافورة كمقدم موثوق فيه "لحلول إدارة الثروة"، مضيفا أننا نستهدف من رعاية هذه الاتفاقية دعم المجتمع المحلي في دولة قطر وخارجها ليس هذا فقط بل إننا ندعو كل عملاء إدارة المعاملات الخاصة في بنك الدوحة لدعم المركز الدولي مباشرة والتبرع لبرنامج مبتكر مثل "التطوير الميداني للشباب".  

اقراء ايضا