السد والغرافة يتعادلان والعائد عفيف يتقدم صدارة الهدافين

أنهى السد والغرافة موسمهما في دوري نجوم QNB بالتعادل بهدف لمثله في المواجهة التي جمعت الفريقين بافتتاح الجولة 22 الأخيرة من الدوري اليوم الخميس على استاد الجنوب المونديالي.
 
وسجل للغرافة هدف التقدم لاعبه أحمد علاء عند ق 65 ثم تعادل السد من ركلة جزاء عند ث 90 عبر نجمه أكرم عفيف.
 
 وبتعادل الفريقين أنهى السد صاحب المركز الثالث الدوري برفع رصيده إلى 45 نقطة، وبدوره رفع الغرافة رابع الترتيب رصيده إلى  36 نقطة.
 
الفريقان دخلا المواجهة بدون ضغوط بعد ضمان كل منهما لمركزه السد ثالثا والغرافة رابعا، غير أن طموح انهاء الدوري بانتصار كان حاضرا خصوصا من جانب السد الذي يهمه أن يخرج أحد لاعبيه بلقب هداف الدوري تحديدا أكرم عفيف العائد للعب عقب تعافيه من الإصابة وغيابه عن الثلاث الجولات الفائتة ويملك 14 هدفا في صدارة الهدافين بالشراكة مع نجم الريان ياسين براهيمي، وكذا بغداد بونجاح الذي يملك 13 هدفا، وليخرج الفريقين بالتعادل ولينجح عفيف في التسجيل، والتقدم إلى صدارة الهدافين بانتظار ما سيفعله منافسه براهيمي في مواجهة الريان والوكرة غدا.
 
الجزائري سفيان هني كاد يتقدم مبكرا للغرافة بعد خمس دقائق من البداية إثر تأخر الحارس مشعل برشم في لعب الكرة.
 
وتواصلت المواجهة خلال دقائق البداية في  ظل تكافؤ واضح في السيطرة على مجريات اللعب، دون أن تبرز أي محاولة حقيقية للتسجيل عدا محاولة سفيان هني ثم محاولة للكوري جاتشول كو للغرافة، ثم مع دخول الثلث الأخير للشوط الأول هاجم السد وصنع فرصتين للتسجيل لم يستغلهما أولاهما عبر يوسف عبد الرزاق وثانيهما بواسطة أكرم عفيف، ورد الغرافة بهجوم انهاه الظهير المهاجم همام الأمين  بتمريرة خطيرة خلّصها المدافع بيدرو إلى ركنية، وعاد السد للهجوم وحاول يوسف عبد الرزاق التسجيل مجددا دون جدوى لينتهي الشوط صفريا.
 
واستهل الغرافة الشوط الثاني باندفاع هجومي، غير أن الرعونة في إنهاء الهجوم ظل سائدا.
وسريعا ما رد السد بهجمات متعاقبة لم تسفر عن جديد، ثم دفع الإسباني تشافي مدرب السد بالقائد حسن الهيدوس والكوري نام تاي بديلين لأحمد سيار وتاباتا بحثا عن تعزيز هجومه.
 
وأخيرا أثمر هجوم الغرافة عن تسجيل هدف التقدم عند ق 65 عبر المهاجم أحمد علاء.
ورد السد بهجوم وعاد الحكم سعود العذبة لتقنية الفار ليقرر طرد مدافع الغرافة المهدي علي بعد تدخله العنيف على قدم يوسف عبدالرزاق، ليلعب الغرافة المتقدم بهدف بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 77، وكثف السد من هجماته مستغلا النقص العددي لمنافسه، وأضاع بونجاح هدفا لا يضيع وهو منفرد بالحارس صلاح زكريا الذي تألق في منعه من التسجيل.
 
وكان الفرج قريب للسد للوصول إلى هدف التعديل من ركلة جزاء عند ق 86 إثر عرقلة أكرم عفيف من البديل عثمان اليهري، غير أن عفيف فشل في تحويل الجزائية إلى هدف التعديل.
 
وعقبها أحتسب الحكم العذبة ركلة جزاء أخرى لينجح عفيف هذه المرة في تحويلها إلى هدف التعادل مع ق 90 مسجلا هدفه الخامس عشر ليتقدم بصدارة الهدافين، وعقبها طرد العذبة مدرب الغرافة يوكانوفتش بمبرر احتجاجه واعتراضه ولتنتهي المواجهة بعدها بالتعادل بهدف لمثله.
 

اقراء ايضا