الاتحاد القطري للرجبي يحصل على عضوية الاتحاد العالمي للعبة

حصل الاتحاد القطري للرجبي على عضوية الاتحاد العالمي للعبة في انجاز جديد للرياضة القطرية، حيث أصدر الاتحاد العالمي بياناً أعلن فيه قبول قطر كعضو مؤازر، وذلك بعد موافقة الاتحاد برئاسة الانجليزي بيل بومونت الذي أعيد انتخابه من جديد بعد فوزه على الأرجنتيني أجوستين بيشوت، كما انتخب الفرنسي برنار لابورت نائبا للرئيس.
  ووافق الاتحاد العالمي للرجبي بالإجماع على طلب الاتحاد القطري الذي تقدم به منذ فترة للحصول على العضوية العالمية، بعد أن استوفى كافة المتطلبات والشروط التي وضعها الاتحاد الدولي، حيث اطلع أعضاء الاتحاد الدولي على الملف القطري واستمعوا إلى رسالة الاتحاد القطري للعبة حول انتشار اللعبة في قطر وتواجد الرجبي كرياضة رسمية في الدولة منذ 40 سنة، وإقامة منافسات للدوري للرجال وأخرى للسيدات لفئتي "رجبي 15، رجبي 7"، إضافة إلى استضافة العديد من البطولات القارية والمباريات الودية، وتوافر الملاعب لإقامة المنافسات في ظل المنشآت المتطورة التي تتمتع بها قطر.
  وقال السيد يوسف بن جهام الكواري رئيس الاتحاد القطري للرجبي والهوكي والكريكيت إن "الحصول على عضوية الاتحاد العالمي خطوة مهمة للغاية للرجبي القطري من أجل التطور بشكل كبير، حيث تنقل اللعبة إلى مستوى أعلى، كما تمنح فرص أكبر للاعبينا من خلال المشاركة في البطولات الدولية".
  وأشار إلى أن الاتحاد القطري سعى منذ سنوات للحصول على عضوية الاتحاد العالمي، "خاصة أننا اعضاء في الاتحاد الآسيوي للعبة، وبالتالي قطعنا خطوة مهمة ونسعى للحصول على العضوية بشكل كامل، حيث يتطلب الاتحاد الدولي المحافظة على المتطلبات والاشتراطات، وهو هدفنا في المرحلة المقبلة، وهدفنا أن يكون لدينا تواجد دولي قوي في البطولات العالمية، وهو ما يساعدنا على انتشار اللعبة وزيادة عدد اللاعبين الممارسين لنا".
  من جانبه، أشاد السيد بيل بومونت رئيس الاتحاد العالمي للرجبي بالتطور الكبير للرجبي في قطر وانتشار اللعبة على مستوى الرجال والسيدات.. وقال " يسعدنا أن نرحب بدولة قطر وأيضا الأردن وتركيا كأعضاء منتسبين في الاتحاد العالمي للرجبي، وهي ثلاث دول مهتمة جداً بالرجبي ومتطورة للغاية".
  وأضاف "أن تكون جزءًا من عائلة الرجبي العالمية سيسرع ذلك من نمو الرجبي في هذه الدول من خلال تزويدهم بالدعم المستمر وإطار عمل متين لتطوير الرياضة ونشرها على نطاق واسع".
 

اقراء ايضا