كاشيوا الياباني يفاجئ برشلونة بإنتصار مثير في بطولة الكأس

فاجأ كاشيوا الياباني منافسه برشلونة بإنتصار مثير بهدفين لهدف في المواجهة القوية التي أقيمت بين الفريقين مساء اليوم السبت 15 فبراير برسم المرحلة الأولى من منافسات النسخة التاسعة 2020 لبطولة الكأس الدولية، ولحساب المجموعة الثالثة التي تضمهما مع فريق باريس سان جيرمان.
 
وسجل لكاشيوا ثنائيته حارس برشلونة اليخاندرو راموس في مرماه عند الدقيقة الأولى، وأوتا ياماماتو مع الدقيقة 86 من ركلة جزاء، فيما سجل هدف برشلونة اليكس كانيزاراس عند الدقيقة 32.
 
وبهذا الانتصار المهم استعاد كاشيوا الأمل في المنافسةعلى إحدى ورقتي التأهل عن المجموعة إلى الدور المقبل بعد أن كان قد خسر مواجهته الأولى أمام باريس سان جيرمان بثلاثة أهداف نظيفة، وينتظر كاشيوا نتيجة المواجهة الأخيرة المرتقبة في المجموعة التي ستجمع برشلونة والبياسجي لتحديد موقفه في حين يقع على برشلونة ضرورة الفوز في مواجهته المقبلة على البياسجي، وبأكثر من هدف إذا ما أراد البقاء ضمن حسابات التأهل وبغير ذلك فإنه سيخسر التأهل إلى الدور المقبل.
 
هذا، وكانت المواجهة قد أُستهلت بسيناريو غير متوقع البتة، إذ شهدت الدقيقة الأولى لها خطأ من حارس برشلونة اليخاندرو راموس عندما حاول إبعاد كرة أعادها له المدافع بول مونوز ليلعب الكرة في مرماه بدلا من تشتيها، وليتحول الخطأ إلى هدف التقدم لكاشيوا.
 
عقبها وما أن تأخر برشلونة بهدف النيران الصديقة بسبب خطأ حارس مرماه إلا وتقدم للهجوم واضعا منافسه تحت الضغط المستمر ليكتفي كاشيوا أمام ذلك الضغط الرهيب بالدفاع إلا من محاولات نادرة للتقدم، والقيام بهجمات خجولة كانت عادة تتكسر عند دفاع البرشا المتقدم إلى نصف ملعب منافسه.
وفي ظل نسق لعبه الهجومي ورغبته القوية في إدراك التعادل، وعقب عديد محاولات خطيرة قام بها للوصول إلى مرمى منافسه المتقدم عليه، وصل أخيرا برشلونة إلى مبتغاه عقب 32 دقيقة من البداية عبر لاعب الوسط المهاجم اليكس كانيزاراس من هجمة قادها الجناح المهاجم جوردي كوكا عبر الجبهة اليمنى ومرر باتجاه اليكس الذي سدد بكل ثقة في مرمى كاشيوا مسجلا هدف التعادل.
 
وتابع لاعبو برشلونة هجومهم، وكادوا يتقدمون بهدف آخر عقبها بدقيقتين، بيد أن الحارس تاكومي كالعادة كان حاضرا في الذود عن مرماه.
وأستمر الضغط الكتالوني على الفريق الياباني، وكانت أبرز فرصهم السانحة للتسجيل حينما أستغل جان كوكا شقيق جوردي كوكا صانع هدف التعادل كرة عائدة من الحارس الكوري وسدد بقوة، غير ان كرته علت العارضة، وعلى ذات نسق اللعب الهجومي للبرشا استمرت المواجهة حتى نهاية الشوط الأول بالتعادل بهدف بمثله.
 
وسارت مجريات المواجهة في شوطها الثاني على وقع هجوم صريح لبرشلونة ودفاع مستميت لكاشيوا، وتواصل المد الهجومي للبرشا دون جديد يُذكر، بل قديم يُعاد مع تكرار ضياع الفرص السانحة للتسجيل، وأبرز هذه الفرص لبرشلونة الضاغط والمهاجم كانت مع الدقيقة 53 إثر ركلة ركنية حول خلالها جان كوكا الكرة برأسية أصطدمت بالعارضة ثم حطت على خط المرمى ليتدخل الدفاع ويبعد الكرة.
 
وتضيع فرصة أخرى سانحة للتسجيل مع الدقيقة 61 عبر جوردي كوكا الذي سدد بقوة من داخل منطقة الجزاء، بيد ان الحارس تاكومي كالعادة كان حاضرا في الذود عن مرماه.
 
وعلى عكس مجريات اللعب، فاجأ كاشيوا الجميع بهجمة مرتدة سريعة كاد معها المهاجم البديل شوما موريتا أن يتقدم لفريقه بالهدف الثاني بتوغله داخل منطقة الجزاء على غفلة من الدفاع الكتالوني، وتسديدة لكرة أرضية أفسدها تدخل الحارس اليقظ اليخاندرو الذي أبعدها بقدمه على طريقة حراس المرمى في لعبة كرة اليد منقذا فريقه من هدف كاد يدخل مرماه كأنه يُكفّر عن الخطأ الذي ارتكبه.
 
وسريعا ما عاد البرشا للهجوم، وعقب عديد محاولات جاء الدور عند الدقيقة 76 على المهاجم البديل أكر برافو الذي لعب كرة مقصية رائعة عادت من قائم المرمى ليستمر مسلسل إضاعة الفرص من لاعبي برشلونة.
 
ولأن من يضيع الفرص عليه أن يتحمل العواقب، فقد حدث ما لم يتوقعه برشلونة بتلقيه لضربة موجعة عندما بدأ كاشيوا يهاجم خلال الدقائق الأخيرة، وتحصل على ركلة جزاء لا غبار عليها احتسبها الحكم سعود القحطاني عند الدقيقة 86 نفذها بنجاح لاعب الوسط أوتا ياماماتو ولكن على مرتين، إذ نجح الحارس اليخاندرو في صد الكرة في المرة الأولى باتجاه اوتا الذي أعادها في المرمى مسجلا هدف التقدم الثاني. 
 
وواصل برشلونة اضاعة الفرص حتى بعد تأخره بالهدف الثاني، وكانت آخر فرصه الضائعة أيضا عبر البديل اكر برافو الذي لعب رأسية بجانب القائم لتدخل المواجهة في الوقت المبدد، ولتنتهي عقبها بإنتصار مفاجئ لكاشيوا وخسارة موجعة لبرشلونة.

اقراء ايضا