رينجرز حامل اللقب يتجاوز سامسونج الكوري بصعوبة في بطولة الكاس

خرج حامل اللقب رينجرز الاسكلتندي بانتصار صعب ومثير من مواجهته الأولى التي خاضها مساء اليوم أمام منافسه الكوري الجنوبي سوون سامسونغ ضمن منافسات النسخة التاسعة 2020 من بطولة الكاس الدولية تحت 16 عاما.
 
وتحقق لرينجرز حامل اللقب انتصاره الأول في دفاعه عن لقبه بصعوبة بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وسجل لفريق النادي الاسكتلندي العريق كل من راوبي اوري
وجوهانيس بجارناسون وشارلي ليندساي عند الدقائق 48 و 77 و 90 +3 ، فيما سجل لسامسونج الثنائيسيونج جن كيم وسانج من لي من ركلة جزاء عند الدقيقتين 32 و 65.
وبإنتصارهم الأول الصعب نجحت المواهب الاسكتلندية في أول اختبار لها في البطولة بنسختها التاسعة التي تدخلها بطموح الحفاظ على لقب البطولة التي نالها ناديها في النسخة الثامنة الفائتة، فيما انتهى طموح فريق سامسونج المشارك لأول مرة في البطولة بالمنافسة على إحدى ورقتي التأهل عن المجموعة التي تضمه مع رينجرز وفريق أكاديمية أسباير خصوصا، وانه قد خسر مواجهته الأولى أمام أسباير بثلاثة أهداف مقابل هدف.
 
وكانت المواجهة قد شهدت في بدايتها نسق لعب حذر من الفريقين قبل أن يبادر رينجرز للقيام بمحاولات هجومية، غير أنها لم تكن مكتملة حتى انه لم ينجح في صناعة فرص حقيقية سانحة للتسجيل في ظل دفاع كوري قوي، وبالمقابل اعتمد سون سامسونج الذي ظهر بمظهر آخر غير ذاك الذي ظهر به في مواجهته الأولى أمام فريق أكاديمية أسباير اعتمد على أسلوبه الخاص في اللعب الهادئ المتوازن بين الشقين الدفاعي والهجومي وبتنظيم مُحكم وتمركز جيد للاعبيه مع الضغط على منافسه، وشن سامسونج بعض الهجمات التي لم تشكل خطورة على منافسه بالرغم من أنه كان الأفضل عموما خلال مجريات الشوط الأول، وإذا كانت من فرص حقيقية للتسجيل خلال الشوط، فأبرزها فرصة سامسونج عند الدقيقة 30 عندما إنتهت هجمة له بتدخل قائم مرمى الحارس الاسكتلندي جاك ماكونيل الذي ناب عنه في منع الكرة من الدخول لمرمى رينجرز.
 
وكان سامسونج قد واصل هجومه مع نسق لعبه المنظم الهادئ المعتمد على التحضير وتبادل التمريرات قبل مباغتة المنافس ليتمكن عقبها بدقيقتين مع الدقيقة 32 من الوصول الى مرمى رينجرز عبر لاعبه سيونج جن كيم الذي راوغ و سدد من بعيد كرة قوية زاحفة مباغتة خادعت الحارس ماكونيل مسجلا هدف التقدم لفريقه، ومع الدقائق الأخيرة للشوط الأول لجأ رينجرز للهجوم، وتحصل على ركلة ركنية لم يستفد منها، لينتهي بعدها الشوط بتقدم الفريق الكوري.
 
بداية الشوط الثاني كانت مغايرة تماما مع لجؤ رينجرز للسرعة في الأداء كما هي عادة أسلوب لعب الفرق البريطانية عموما المعتمدة على الطريقة التقليدية المعروفة للكرة الإنكليزية، إذ بدأ رينجرز مهاجما بقوة ولم تمض إلا ثلاث دقائق حتى نجح في إدراك التعادل من هجمة قادها الجناح الأيمن السريع ليتون دينلوب انهاها بتمريرة عكسية نحو المهاجم المتميز رقم 10 شارلي ليندساي الذي بدوره هيأ الكرة قبل تمريرها للمتحفز قائد الفريق راوبي أوري ليسدد أوري في المرمى مسجلا هدف التعادل.
 
وواصل رينجرز هجومه بغية مباغتة منافسه بعد تلقيه هدف التعادل، وكاد شارلي ليندساي يسجل من انفراد وتسديدة لولا تدخل الحارس هايون جن.
وارتفع نسق اللعب وازدادت سرعته، وضاعت فرصة سانحة أخرى على رينجرز عند الدقيقة 61 عندما فشل أوري في استقبال الكرة أمام المرمى.
وجاء الدور على سامسونج ليهاجم بغية التخلص من الضغط الواقع عليه، ورد بهجمة خطيرة عند الدقيقة 62، وكان قريبا من الهدف الثاني، غير أن عارضة المرمى تدخلت لتصد تسديدة سيونج.
وكرر سامسونج هجومه ليتحصل على ركلة جزاء أثر عرقلة الحارس ماكونيل لشيولجو هان نفذها زميله سانج من لي بنجاح عند الدقيقة 65 مسجلا الهدف الثاني لفريقه.
 
ووسط كر وفر تواصلت مجريات الشوط الثاني السريع، وجاء الفرج لرينجرز عند الدقيقة 77 التي شهدت تسجيله لهدف التعادل إثر هجمة عكسية، وتمريرة من هاركنيز أخطأ الحارس هايون في التعامل معها ليبعدها باتجاه البديل جوهانيس الذي أعادها برأسية في المرمى مسجلا هدف التعادل الثاني.
وعقبها تحصل سامسونغ على ركلة ركنية انهاها المدافع جونبو شيم برأسية خطيرة أصدمت بالعارضة.
 
وعاد الحارس هايون ليكفّر عن الخطأ الذي ارتكبه والذي تسبب في هدف التعادل، إذ أنقذ فريقه من هدف محقق عندما صد كرة المنفرد أوري.
وأضاع رينجرز أيضا فرصة تسجيل هدف عندما توغل الجناح الأسمر اديدري ميبود داخل منطقة الجزاء، وسدد في شباك المرمى الجانبية.
 
وتواصلت الفرص الضائعة للاعبي رينجرز أبرزها للاعب الوسط المهاجم المتحرك شارلي، وكان للحارس هايون دورا في إنقاذ مرمى فريقه.
 
ولأن كثر الضغط عادة يفك اللحام، فقد انتهى الضغط الهجومي الرهيب الذي مارسه رينجرز خلال الدقائق الأخيرة بهدف ثالث ثمين كان هدف الفوز الذي سجله المتألق شارلي نجم المواجهة الأول مع آخر دقيقة للوقت المبدد 90 + 3 لتنتهي المواجهة بإنتصار صعب لرينجرز.

اقراء ايضا