انتر ميلان يستهل بطولة الكأس بالفوز على أكاديمية محمد السادس

حقق فريق انتر ميلان إنتصارا مستحقا على منافسه فريق أكاديمية محمد السادس المغربية في أولى مواجهات الفريقين بالنسخة التاسعة 2020 من بطولة الكاس الدولية تحت 16 عاما التي جرت مساء اليوم الجمعة برسم الجولة الأولى لمنافسات المجموعة الثانية التي تضم الفريقين إلى جانب فريق التينوردو التركي.
 
وتحقق لفريق انتر ميلان إنتصاره على منافسه المغربي بثلاثة أهداف مقابل هدف سجلها له كل من امادو مختار ليسار " هدفين " عند الدقيقتين 12 و 78 وتوماس كليرسي عند الدقيقة 38، فيما سجل هدف فريق الاكاديمية المغربية لاعبه محمد يونس جزولي عند الدقيقة 40.
 
هذا، وشهدت المواجهة في بدايتها تفوقا ملحوظا لأشبال انتر ميلان في حين بدا أشبال أكاديمية محمد السادس المغربية انهم يتلمسون خطاهم في أول مشاركة لهم في البطولة.
 
وعقب تفوق البداية للفريق الإيطالي وصل إلى مرمى منافسه في وقت مبكر عقب 12 دقيقة من البداية عبر مهاجمه امادو مختار ليسار، وحاول الأشبال المغاربة العودة سريعا بهدف التعادل، وكاد قائدهم عمر صادق يدرك التعادل عند الدقيقة 28 من متابعة للعبة جميلة، غير أن محاولته لم تثمر.
 
وتكرر أمر المحاولات المغربية مع اضاعة الفرص السانحة للتسجيل عقبها بخمس دقائق عندما  أضاع الجناح المهاجم يوسف شاروك هدفا لا يضيع.
 
ولأن من يضيع ويهدر الفرص السانحة لابد ان يندم، فقد عاقب انتر ميلان منافسه باستغلاله هجمة مرتدة عكسية محولا إياها إلى هدف آخر مع الدقيقة 38 إثر تمريرة جميلة من لاعب الوسط سيمون بونافيتا حولها المتابع الجناح الأيمن توماس كليرسي إلى هدف جميل على طريقة المتابعات الشهيرة للهداف الإيطالي الشهير باولو روسي هداف كأس العالم 82.
 
وبروح عالية هاجم الفريق المغربي، وتحصل على ركلة ركنية انتهت بتقليصه الفارق بهدف سجله له لاعبه محمد يونس جزولي عند الدقيقة 40 من رأسية جميلة لينتهي الشوط الأول بهدفين لهدف لمصلحة انتر ميلان.
 
ودخل الفريقان إلى الشوط الثاني بطموح مختلف ورغبة متابينة فأشبال انتر ميلان يريدون تأكيد تفوقهم، وأشبال الأكاديمية المغربية يبغون إثبات أن باستطاعتهم مجاراة منافسيهم من خلال العودة وإدراك التعادل، وفي ظل تباين موقف الفريقين، وتقدم الطليان بهدفين لهدف جرت أحداث الشوط الثاني التي شهدت تكافؤ كبيرا، ولم يستطع أي فريق الوصول إلى مرمى الآخر لوقت طويل بالرغم من الفرص السانحة للتسجيل التي كانت أبرزها  للاعبي أنتر ميلان تحديدا عند الدقيقة 67 حينما تقدم كيفلي جامباتو وسدد بقوة كرة هدف، غير أنها مرت بسلام فوق عارضة الحارس المغربي الشبل وليد حاسبي.
 
واستمر الأمر كذلك مع نسق لعب متكافئ حتى الدقيقة 78 عندما تحصل انتر ميلان على ركلة جزاء سجل منها هدفه الثالث بعد ان نفذها  بنجاح المهاجم امادو مختار ليسار صاحب الهدف الأول.
 
وقام الأشبال المغاربة بعديد محاولات لتقليص النتيجة دون جدوى بسبب الرعونة في إنهاء الهجمات، وكانت أبرز الفرص السانحة المغربية الضائعة عبر البديل عبد الله بلال مع الدقيقة 87، غير أنها ضاعت كسابقاتها وتالياتها لتنتهي عقبها المواجهة بفوز انتر ميلان.

اقراء ايضا