خليجي 24 ..أكرم عفيف وعبدالكريم حسن أبرز نجوم الدور الأول

 اختتمت منافسات الدور الأول من بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم خليجي 24 المقامة حاليا في الدوحة وتستمر حتى يوم 8 ديسمبر الجاري، بوصول منتخبنا الوطني والعراق والسعودية والبحرين للدور قبل النهائي. 
 
 وقد سيطرت الإثارة والندية على منافسات الدور الأول، بعدما انتظر الجميع حتى صافرة النهاية لمواجهات الجولة الثالثة في المجموعة الثانية قبل التعرف على هوية المتأهلين، ومواجهات الدور قبل النهائي، حيث حصل المنتخب البحريني على البطاقة الأخيرة بفارق هدف واحد أمام عمان. 
 
وقد تألق العديد من لاعبي المنتخبات الأربعة خلال منافسات الدور الأول للبطولة ومن أبرزهم لاعبا منتخبنا الوطني أكرم عفيف وعبدالكريم حسن.. حيث احتفل أكرم عفيف بيوم تاريخي أمس /الإثنين/، بدأه من خلال الفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا عام 2019، قبل أن يختتمه بتسجيل ثنائية قاد من خلالها المنتخب القطري إلى تحقيق الفوز على الإمارات والتأهل إلى الدور قبل النهائي.. كما فاز بجائزة أفضل لاعب في المباراة أمس. 
 
عفيف رفع رصيده في البطولة إلى 3 أهداف، بعدما كان سجل هدفا في المباراة الثانية أمام اليمن، كما نجح في هذه المباراة بصنع هدف لزميله المعز علي. 
 
ويواصل أكرم عفيف التأكيد على أنه في قمة النجومية، خاصة وأنه في الفترة الأخيرة بدأ يطرق مرمى الخصوم بالأهداف، إلى جانب دوره المحوري في صنعها لزملائه. 
 
بدوره، واصل عبدالكريم حسن أفضل لاعب في آسيا عام 2018 التأكيد على أنه أبرز لاعبي القارة في مركز الظهير الأيسر، حيث إنه يقوم بدور مزدوج في الدفاع والهجوم. 
 
والدليل الأكبر على تألق عبدالكريم، هو نجاحه في تسجيل ثلاثة أهداف خلال المباراة الثانية عندما تغلب فيها منتخبنا الوطني على اليمن بسداسية نظيفة. 
 
ولا تزال الجماهير القطرية تنتظر المزيد من نجم مركز الظهير الأيسر، حيث إن جهده المستمر في كافة أرجاء الملعب يكون له تأثير أساسي في كل انتصار. 
 
كما تألق في الدور الأول للبطولة لاعبا المنتخب العراقي محمد قاسم وعلاء عبدالزهرة.. حيث تمكن محمد قاسم المهاجم الشاب في منتخب العراق من تسجيل هدفي الفوز في المباراة الافتتاحية أمام نظيره القطري والتي انتهت بنتيجة (2-1) في افتتاح البطولة. 
 
وكان قاسم البالغ من العمر 22 عاما غاب عن المباراة الثانية لمنتخب العراق عندما تغلب على الإمارات بثنائية نظيفة، ولكنه عاد ليشارك في المباراة الثالثة أمام اليمن والتي انتهت بالتعادل السلبي بعدما لعب المنتخب العراقي بعشرة لاعبين طوال أكثر من 82 دقيقة. 
 
يذكر أن بروز محمد قاسم في البطولة يعكس عمل المدرب سريتشكو كاتانيتش في مداورة مشاركة اللاعبين، ومنح الفرصة لظهور جيل جديد يقود طموحات الكرة العراقية. 
 
بدوره تألق علاء عبدالزهرة لاعب المنتخب العراقي وكان النجم الأبرز في المباراة الثانية، حيث صنع الهدف الأول لزميله علاء عباس، قبل أن يقوم بنفسه بتسجيل الهدف الثاني. 
 
علاء البالغ من العمر 31 عاما يعتبر من عناصر الخبرة في منتخب العراق، حيث إن هذه الخبرة تعتبر ضرورية لتدعيم ثقة زملائه الشباب. 
 
كما أن علاء لاعب محوري في خط الوسط، من خلال تحركاته في بناء الهجمات وصنع الفرص الخطرة لزملائه أمام المرمى. 
 
كما تألق في صفوف المنتخب السعودي في الدور الأول لـ/خليجي 24/ كل من اللاعبين فراس البريكان ونواف العابد.. حيث فرض فراس البريكان نفسه كأحد أبرز لاعبي السعودي في هذه البطولة، وسجل في المباراة الأولى هدف الفريق الوحيد أمام الكويت، ثم سجل هدف الفريق الأول في المواجهة الحاسمة أمام نظيره العماني. 
 
ويعتبر البريكان لاعب نادي النصر والبالغ من العمر 19 عاما، من أبرز المواهب الصاعدة بقوة في كرة القدم السعودية، حيث يتوقع أن يكون ضمن أبرز نجوم المنتخب السعودي في المرحلة المقبلة. 
 
ويحاول البريكان تقديم أفضل ما بوسعه خلال كأس الخليج، كي يحجز مقعده بشكل ثابت في التشكيلة الأساسية، قبل دخول المراحل المتقدمة والحاسمة في التصفيات الآسيوية. 
 
أما نواف العابد ورغم عدم مشاركته في المباراة الثالثة أمام المنتخب العماني أمس، إلا أنه كان النجم الأبرز في الفريق خلال أول مباراتين، حيث صنع هدف السعودية الوحيد في المباراة أمام الكويت، كما صنع هدفي الفوز في المباراة الثانية أمام البحرين. 
 
واستطاع نواف لاعب نادي الهلال البالغ من العمر 29 عاما، أن يعوض عدم مشاركته في إياب نهائي دوري أبطال آسيا، من خلال ظهوره القوي مع منتخب بلاده في البطولة. 
 
وظهر تأثير اللاعب في عملية الاستحواذ على الكرة في وسط الملعب، وبناء الهجمات وتنفيذ الكرات الثابتة، إلى جانب صناعة الأهداف لزملائه. 
 
كما تألق في الدور الأول للبطولة لاعبا المنتخب البحريني ثياغو فيرنانديز وكميل الأسود.. حيث أكد المهاجم البحريني ثياغو فيرنانديز أنه قادم بقوة ليقوم بدور محوري في الفريق رغم أنه شارك كبديل في مباراتين وكأساسي فقط في المباراة الثانية أمام الكويت. 
 
في المباراة الأولى أمام عمان شارك ثياغو كبديل، وساهم في تخفيف الضغط عن مرمى فريقه عبر انطلاقاته الهجومية، التي كادت تخطف النقاط الثلاث للبحرين. 
 
ثم في المباراة الثالثة والأخيرة أمام الكويت، كان ثياغو مفتاح التأهل للدور قبل النهائي، حيث شارك كبديل في الدقيقة 77، وبعد ست دقائق فقط سجل الهدف الثالث لمنتخب بلاده، قبل أن يضيف الهدف الرابع الذي حسم التأهل في الوقت بدل الضائع من هذا الشوط. 
 
أما كميل الأسود، فقد أكد من جديد أنه نجم خط الهجوم في صفوف منتخب البحرين، وذلك من خلال تسببه بالخطورة المستمرة على مرمى الخصوم. 
 
كميل البالغ من العمر 25 عاما كان لاعبا يسهل ملاحظته في صفوف منتخب البحرين خلال عام 2019، وقد كان مصدر خطورة مستمرة على مرمى الخصوم. 
 
وعلى الرغم من ضياع العديد من الفرص بالنسبة له أمام المرمى خلال مباريات الدور الأول، إلا أن هذه الفرص كانت دليلا على تحركاته الذكية داخل منطقة الفريق الخصم. 
 
 
 

اقراء ايضا