منتخب البحرين يتجاوز الكويت برباعية ويتأهل لنصف نهائي خليجي 24

حقق منتخب البحرين إنتصارا مستحقا مهما بأربعة أهداف مقابل هدفين على منافسه منتخب الكويت في المواجهة التي جرت بينهما مساء اليوم الاثنين في الدوحة على استاد خليفة الدولي برسم الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات الدور التمهيدي لبطولة خليجي 24، ولحساب المجموعة الثانية التي تضمهما مع منتخبي السعودية وعمان.
وسجل أهداف المنتخب البحريني الأربعة علي جعفر وجاسم الشيخ وتياغو فيرنانديز " هدفين " تواليا عند الدقائق 46 و 69 و 83 و 93، وسجل هدفي المنتخب الكويتي يوسف ناصر من ركلة جزاء عند الدقيقة 59 وأحمد جابر مع الدقيقة 84.
ورفع المنتخب البحريني بإنتصاره رصيده النقطي إلى أربع نقاط بعد ان كان قد كسب نقطة من تعادله دون أهداف في الجولة الأولى مع منتخب عمان، فيما بقي المنتخب الكويتي على رصيده ثلاث نقاط من فوزه الوحيد على منتخب السعودية بثلاثة أهداف لهدف، وبنقاطه الأربع تأهل منتخب البحرين إلى دور نصف النهائي إثر حلوله وصيفا في مجموعته بعد المنتخب السعودي الذي نجح في الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف على منتخب عمان، وتصدر مجموعته الثانية بست نقاط متقدما على منتخب البحرين صاحب الأربع نقاط الذي تقدم بفارق الاهداف على منتخب عمان ثالث الترتيب بالرصيد النقطي ذاته، ثم حل منتخب الكويت بثلاث نقاط بالمركز الأخير في المجموعة.
هذا، وعقب نهاية الجولة الثالثة الأخيرة من الدور التمهيدي تأهلت منتخبات العراق وقطر عن المجموعة الأولى، والسعودية والبحرين عن المجموعة الثانية إلى دور نصف النهائي الذي سيشهد مواجهة متصدر المجموعة الأولى منتخب العراق مع ثاني المجموعة الثانية منتخب البحرين، فيما سيلتقي متصدر المجموعة الثانية منتخب السعودية مع ثاني المجموعة الأولى منتخب قطر المستضيف.
وكانت المواجهة البحرينية الكويتية، قد استهلت بصراع على امتلاك الكرة بين لاعبي المنتخبين الذين تبادلوا الاستحواذ على الكرة في منتصف الميدان دون أن يفرض أحدهم تفوقه على الآخر على طريقة الكر والفر قبل أن نشهد عقبها تقدم المنتخب الكويتي للهجوم مع القيام بهجمات لم تكن فعّالة بالدرجة الكافية.
وحل موعد أبرز هجمة خلال دقائق المواجهة الأولى وكانت كويتية عندما ارتقى المهاجم المتحرك يوسف ناصر عند الدقيقة 9 لكرة ليلعبها برأسية خطيرة وقف لها الحارس السيد محمد بالمرصاد مانعا إياها من دخول مرماه.
وتواصل التكافؤ والندية، وجاء الرد البحريني بعدها بثلاث دقائق عبر المهاجم محمد الرميحي الذي توغل من الجبهة اليسرى، وسدد كرة مباغتة عادت الحارس الكويتي حميد القلاف لتجد المتابع علي جعفر الذي حاول متابعتها دون جدوى لتضيع فرصة تسجيل هدف التقدم.
وفي تلك الأثناء مال إيقاع لعب المنتخب الكويتي للهدوء، فيما هاجم المنتخب البحريني تحديدا عبر الجبهة اليمنى عند الظهير السيد رضا ومعه الثلاثي كميل حسن وعلي جعفر ومحمد الرميحي.
واقترب المنتخب البحريني من التسجيل عند الدقيقة 26 عبر لاعبه علي جعفر لولا تدخل الحارس حميد القلاف.
ورد المنتخب الكويتي مع الدقيقة 28 بهجمة سريعة بدا معها قريبا من التسجيل عبر المهاجم يوسف ناصر الذي تقدم وسدد ليصد كرته الحارس السيد محم، وليحاول فيصل زايد متابعة الكرة في المرمى، غير أن تدخل الدفاع منعه.
وتسارع إيقاع المواجهة وبرزت هجمة كويتية عند الدقيقة 39 أنهاها المهاجم السيء الحظ يوسف ناصر برأسية غير محكمة أخطأت المرمى البحريني.
وجاء الدور على فيصل زايد الذي سدد فوق المرمى البحريني.
وتحصل المنتخب البحريني عند الدقيقة 41 على ركلة ثابتة سددها كميل حسن فوق المرمى.
ومع الدقيقة 43 خرج قائد المنتخب الكويتي بدر المطوع ليحل محله أحمد جابر.
ولأن المنتخب البحريني كان الأفضل في تلك الأثناء، فقد حملت الدقيقة بعد الأخيرة 46 للشوط الأول هدف التقدم البحريني بقدم لاعبه المتحرك علي جعفر الذي استغل رمية تماس وعدم التغطية والرقابة من الدفاع الكويتي ليتوغل داخل منطقة الجزاء ويسدد في المرمى.
ومباشرة بعد هدف التقدم أضاع كميل حسن فرصة تسجيل الهدف البحريني الثاني بعد ان سدد في شباك المرمى الجانبية لينتهي الشوط الأول بتقدم بحريني مستحق.
استهل المنتخب الكويتي الشوط الثاني باندفاع هجومي بغية الوصول إلى هدف التعادل، بيد أن الدفاع البحريني القوي وقف بالمرصاد للهجوم الكويتي.
وكانت أخطر المحاولات الهجومية الكويتية مع الدقيقة 50 عبر لاعب الوسط البديل فهد الانصاري الذي تقدم وسدد لتصطدم تسديدته بمدافع بحريني وتتحول إلى ركلة ركنية.
وكرر فيصل زايد المحاولات الكويتية للتعديل بتسديده غير مٌحكمة، ورد البحريني علي جعفر مع الدقيقة 53 بمحاولة لم تكتمل بعد أن فشل في اللحاق بالكرة وهو قريب من المرمى.
ومع تواصل المد الهجومي الكويتي حان موعد هدف التعادل مع الدقيقة 59 من ركلة جزاء احتسبها الحكم الإماراتي عمار الجنيبي بعد عرقلة المدافع جاسم الشيخ للاعب الوسط رضا هاني، ولينجح المهاجم يوسف ناصر في تحويل ركلة الجزاء إلى هدف التعديل.
وازدادت المواجهة اثارة مع هجمة كويتية انهاها ضاري سعيد بتمريرة لفيصل زايد ليمرر الأخير كرة جميلة للمهاجم يوسف ناصر الذي سجل في المرمى الكويتي، بيد أن قرار الحكم الإماراتي الجنيبي بإيعاز من حكام تقنية الفار ألغى الهدف بمبرر وجود خطأ قبل تسجيل الهدف لتتوقف عندها الافراح الكويتية في المدرجات.
ولأن المصائب لا تأت فرادى فقد أعقب إلغاء الهدف الكويتي تسجيل المنتخب البحريني لهدف التقدم الثاني عبر لاعبه جاسم الشيخ مع الدقيقة 69 لتزداد متاعب الكويتيين.
وعقبها أضاع الكويتي عامر معتوق هدف التعديل بعد تسديدة في السماء وهو أمام المرمى.
وكاد فيصل زايد يسجل هدف التعديل لكن رأسيته مرت بسلام فوق عارضة المرمى البحريني.
وجاء الدور على البديل تياغو فيرنانديز الذي كان قد نزل للتو ليضيع فرصة تسجيل الهدف الثالث بعد أن سدد بجانب القائم الأيمن.
لكن البديل الناجح تياغو عاد ليسجل الهدف الثالث مع الدقيقة 83 ليؤكد انه لا يستحق البقاء على دكة البدلاء.
وقام البديل الكويتي أحمد جابر بطلعة هجومية عنترية أنهاها بتسجيل هدف تقليص النتيجة عند الدقيقة 84.
وتكرر ظهور البديل الناجح تياغو وهذه المرة مع تسجيله للهدف الرابع عند الدقيقة الثالثة والتسعين من الوقت المبدد لتنتهي عقبها المواجهة بفوز بحريني مستحق.
 

اقراء ايضا