QNB STARS LEAGUE

لجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم تؤكد نجاح خططها في تأمين بطولة كأس العرب

 أكدت لجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، نجاح خطتها في تأمين بطولة كأس العرب FIFA قطر 2021 التي اختتمت في 18 ديسمبر الجاري، لافتة إلى أن هذا النجاح مؤشر قوي على أن الدوحة أصبحت على أهبة الاستعداد لتأمين كأس العالم FIFA قطر 2022.

جاء ذلك في تصريحات لمسؤولين في اللجنة أشاروا خلالها إلى أن بطولة كأس العرب التي استضافتها الدوحة مؤخرا حققت نجاحا كبيرا على كافة المستويات، وكان النجاح الأمني علامة بارزة لهذه البطولة، وكذلك لمباراة كأس السوبر الإفريقي.

وأضافوا أن هذا النجاح هو نتيجة جهد متكامل للجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 بكل وحداتها التي تمكنت من تقديم أعلى مستوى من الخدمات الأمنية الراقية وتوفير الأمن والأمان لكافة أطراف البطولة.

وقال النقيب مهندس ناصر أحمد الزيارة رئيس قسم الاتصال وعلاقات الشركاء الاستراتيجيين بمكتب رئيس لجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 إن مونديال 2022 هدف استراتيجي للدولة وتحقيقه يسير بخطى ثابتة نحو الإنجاز، مشيرا إلى أن اللجنة أنجزت العديد من الملفات الموكلة إليها خلال الفترة الماضية، وتعمل على إنجاز ملفات أخرى خلال الفترة القادمة.

ونوه بأن اللجنة أشرفت على تأمين العديد من المباريات الدولية والبطولات الرياضية الكبيرة، بهدف إكساب القيادات الأمنية القطرية المهارات اللازمة لإدارة تأمين هذه البطولات، والتعرف على الأدوار وآلية التنسيق والمتابعة وكيفية السيطرة على الحدث في حالة وقوع طارئ أو حالة شغب أو نحو ذلك.

وأضاف: "كما يتم تبادل المعلومات مع الخبراء الأمنيين مما يعزز فعالية إجراءات الأمن والحماية التي سيتم تطبيقها خلال كأس العالم FIFA قطر 2022"، مؤكدا على أن الجانب الأمني طرف أصيل في أي فعالية رياضية كبرى تقام لتكتمل منظومة النجاح.

ولفت النقيب الزيارة إلى أن اللجنة تعمل بتعاون كامل مع كافة الجهات من أجل تأمين المونديال والجماهير المتوقع حضورها، وتوفير وسائل الأمن والسلامة للجميع في نهائيات كأس العالم FIFA قطر 2022.

وأفاد بأن اللجنة وقعت عددا من الاتفاقيات الدولية، وذلك في إطار سعيها لتحقيق أعلى مستويات الأمن والحماية خلال بطولة كأس العالم، إلى جانب تنظيم ندوات وورش عمل مع الشركاء الدوليين، كما تعمل على مراجعة الترتيبات الأمنية للمباريات الودية والرسمية التي أقيمت في الدولة تحت إشراف اللجنة.

وأشار النقيب ناصر الزيارة إلى أن وحدة التخطيط والمتابعة يتركز عملها في دعم الاستراتيجيات الخاصة بمكتب رئيس اللجنة، وكذلك دعم الاتصالات الخاصة بالشراكة الاستراتيجية كالفيفا والجهات الحكومية المختلفة في الدولة واللجنة العليا للمشاريع والإرث والمنظمات الدولية ذات العلاقة.

وباعتبار الوحدة هي المعنية بتنسيق الخطط والبرامج الأمنية والتنسيق بين الجهات الأمنية لوضع خطط البطولة، أشار إلى أن كل الوحدات تتكون من عناصر من كل الجهات الأمنية، مبينا أن بدايات التأسيس شهدت تصميم استراتيجيات واضحة تحاكي أهداف دولة قطر بالتوازي مع عمل برنامج أمني متكامل، يتضمن كافة عناصر ومكونات تأمين الأحداث الكبرى وفق أفضل الممارسات الدولية وأبرزها معايير الفيفا.

كما نوه بأن العمل الأمني يسير جنبا إلى جنب مع خطط اللجنة العليا للمشاريع والإرث والاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/ لضمان تخطيط متكامل وإدارة عمليات تليق بسمعة دولة قطر، لافتا في الوقت ذاته إلى شراكات كثيرة مع العديد من الدول والمنظمات الدولية وأبرزها مشروع /ستاديا/ وهو ثمرة تعاون وشراكة بين دولة قطر والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية /الانتربول/ لمدة عشر سنوات، حيث تم تدشينه عام 2012 ويمتد حتى عام 2022.

ويهدف المشروع إلى توفير قاعدة معارف دولية لأفضل الممارسات في استضافة الأحداث الرياضية الكبرى من حيث آلية تأمينها وطرق التعامل معها، وليكون إرثاً للدول الأخرى لتأمين البطولات.

وأكد النقيب ناصر الزيارة أن تجربة كأس العرب وغيرها من الأحداث الرياضية التي استضافتها الدوحة أثبتت كفاءة وجدارة كافة الجهات في الدولة، ومنها لجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

بدوره، أكد النقيب حمد عبدالله السليطي نائب رئيس وحدة التخطيط والمتابعة رئيس قسم التنسيق والمتابعة بمكتب رئيس لجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 أن هذه الوحدة التي تعمل تحت مظلة اللجنة نجحت في تنفيذ كافة المهام التخطيطية والتنفيذية والتنسيقية خلال بطولة كأس العرب، وفقا للمعايير الدولية التي تحكم العمل الأمني في البطولات والفعاليات الرياضية الكبرى.

ولفت إلى أن اللجنة نجحت في إدارة العمليات الأمنية على مدار 24 ساعة لتمكين القائد الاستراتيجي للبطولة من التركيز على تنفيذ كافة الخطط الأمنية، لاسيما خلال أيام المباريات، وذلك عبر التشاور مع الشركاء الرئيسيين وتحديد مستوى الدعم المطلوب والتعامل مع أي حادث وتحديد المتطلبات الأمنية وفقا لذلك، بالإضافة إلى توفير الدعم لتقديم إيجازات لكبار الشركاء الوطنيين والدوليين حول الوضع الأمني والعمليات.

وقال النقيب عبدالله درويش مشرف البرنامج البرونزي بوحدة التأهيل والتدريب بلجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 إن تجربة تأمين بطولة كأس العرب الأخيرة مثلت بروفة حقيقية للكوادر العاملة في التأمين، وخاصة في بوابات التفتيش للملاعب المختلفة التي شهدت المباريات.

وأضاف: "تميز الأداء بالسرعة مما انعكس على انسيابية حركة دخول الجماهير بعد تفتيشهم، وحل المشكلات التي تنشأ وعلاجها بالطريقة المثلى وفق الضوابط المعمول بها".

وأشار النقيب عبدالله درويش إلى أهمية الاستفادة من السلبيات والإيجابيات، حيث يجري التقييم ودراسة السلبيات وأسبابها لتفاديها في الفعاليات القادمة وتعزيز الإيجابيات والتأكيد عليها.

وعن تجربة تأمين مباراة السوبر الإفريقي، أوضح النقيب محمد خليفة الكبيسي قائد المجموعة الثالثة، التي قامت بتأمين المباراة بملعب أحمد بن علي بنادي الريان، أن المباراة لم تختلف عن مباريات كأس العرب من ناحية الجماهير الغفيرة، وهو ما دفع إلى فتح كافة بوابات الملعب باعتبار المباراة من المباريات المهمة للاتحاد الإفريقي لكرة القدم.

اقراء ايضا