الشرطة العراقي يتطلع الى آسيا بعد التتويج المحلي

بعد أن غاب عن منصات التتويج لمدة خمسة عشر عاما، حصل الشرطة العراقي على اللقب الثالث في تاريخه في الدوري العراقي الذي أسدل الستار عليه بعد رحلة ماراثونية، وبدأ بتطلع الى المنافسة على لقب النسخة العاشرة من كأس الإتحاد الآسيوي.

وصرح رئيس ادارة نادي الشرطة اياد بنيان: "لقد حققنا عملا مهما وتمكنا من العودة الى الواجهة بالحصول على اللقب الثالث في تاريخ الفريق على صعيد مشاركاته في الدوري العراقي، وعلينا الان ان نتأهب لما هو اهم في المحفل الاسيوي ودخول معترك النسخة العاشرة برغبة اللقب".

واضاف "عشنا لحظات حرجة قبل انتهاء الموسم لكن اللقب عكس جدارة الحصول عليه بفضل الجهد والعمل الدؤوب للمدرب ثائر جسام ومعه اللاعبون الذين قدموا عطاء متميزا فتوج الفريق باللقب، والان نأمل ان نعكس استحقاقنا له بالذهاب الى ابعد ما يمكن الوصول اليه في كأس الاتحاد الاسيوي".

ولفت رئيس ادارة الشرطة "اهم شيء تحقق بعد اللقب هو الاحتفاظ بخدمات المدرب ثائر جسام الذي عمل باحترافية عالية في مهمته واشاع جو العمل الاحترافي ايضا بين اللاعبين ورسخ مفاهيم هذا العمل".

يشار الى ان الشرطة حصل على اللقب الاول في موسم 1979-1980 مع جنرال المنتخب العراقي السابق دو كلص عزيز، والمرة الثانية كانت مع المدرب عبد الاله عبد الحميد في موسم 1997-1998.

وشهدت تشكيلة الشرطة في الموسم الفائت وجود عدد مهم من اعمدة الفريق ابرزهم الدولي السابق نشأت اكرم الذي لعب دورا كبيرا في اتزان اداء الفريق خلال الموسم والمحافظة على ايقاعه الى جانب لاعبي منتخب الشباب محمد حميد ومهدي كامل ولاعبي المنتخبب الاول وليد سالم وضرغام اسماعيل الى جانب مسلم مبارك وامجد كلف.

ومنح النيجيري بوبا والكاميروني نيلند ومواطنه فليكس الى جانب البوركيني فاسو كالبالي قوة مؤثرة في تحقيق النتائج الجيدة للفريق والاخير ابقت الادارة على خدماته في الموسم الجديد.

واضاف بنيان"وضعنا استراتيجية مبكرة لتعزيز ما حققناه سواء على صعيد الموسم المقبل او على صعيد البطولة الاسيوية، فالفريق مقبل على تعاقدات مع لاعبين لا نريد الافصاح عنهم لحساسية تحرك الاندية في الوقت الحاضر، لكن قطعنا شوطا مهما في هذا الاتجاه، والفريق سيبدأ معسكرا اعداديا في تركيا مطلع الشهر المقبل".

من جهته، قال ثائر جسام الذي يحتفظ بسيرة تدريبية لافتة مع الفرق الاردنية ابرزها الوحدات الذي حقق معه احد الالقاب المحلية "عشنا لحظات عصيبة قبل التتويج الذي كنا نستحقه، حاولنا حسم اللقب قبل الجولة الاخيرة لكنه بقي متأرجحا حتى اللحظات الاخيرة وهذه متعة كرة القدم، اعتقد ان فريقنا كان جديرا بالقب".

يذكر ان الشرطة توج بلقب الموسم بعد خاتمة مثيرة امام غريمه الطلبة حسمها بثلاثية نظيفة كانت كفيلة بنقل كأس المسابقة من معقل اربيل الى خزائن الاول.

ستكون المشاركة الاسيوية في كأس الاتحاد هي الاولى للفريق بحلتها الحالية، اذ كان وصل الى نهائي كأس الاندية الاسيوية مطلع السبعينيات، كما سبق ان احرز لقب بطولة كأس الاندية العربية 1982 وكأس بطولة الشرطة العربية لمرتين.

امتلك الشرطة في الموسم الماضي اقوى خط هجوم من بين جميع الفرق وكذلك اقوى خط دفاع، فقد تمكن من احراز اللقب بعد فوزه في 20 مباراة من اصل 34، وهو اقل الفرق عرضة للخسارة حيث تلقى خسارتين فقط.

بينما تعرض كبار المسابقة الزوراء الى خمس انتكاسات، وسقط اربيل بطل الموسم الماضي ست مرات، وخسر الجوية سبع مرات، بينما كان الطلبة احد اقطاب العاصمة صاحب الرقم القياسي بتلقي 17 خسارة وكان على حافة الانهيار والمغادرة لولا خسارة الكهرباء من زاخو في الجولة الاخيرة.

 

اقراء ايضا