السد يسترد الزعامة المحلية بعزيمة قوية

 كان السد على الموعد عندما واجه الخريطيات مساء اليوم في الجولة الـ 21 لدوري نجوم قطر ، وحقق ما كان يأمله جماهير وحسم فوزه بدرع المسابقة للمرة الـ 13 في تاريخه.

فبعد كتم الأنفاس لمدة 52 دقيقة من عمر المباراة التي شهدها ملعب جاسم بن حمد الملقب بملعب البطولات ، انتفضت الذيابة وحولوا تأخرهم بهدف أمام الخريطيات الى فوز بالثلاثة ،ليتوج بطلا لدوري نجوم قطر بعد غياب استمر خمسة مواسم بفضل العزيمة القوية للاعبين ، حيث لم يتسرب اليأس الى نفوسهم في ظل تفوق الخريطيات واحرازه هدفا في الشوط الاول.

تقدم للخريطيات اللاعب الكونغولي ديوكو في الدقيقة 36 ، وتعادل للسد تركى امان مدافع الخريطيات هدف التعادل للسد بالخطأ في مرماه في الدقيقة 52.

وأحرز عبد الكريم حسن هدفين متتالين للسد في الدقيقتين 56 و70.

نجح السد في انهاء حالة الخصام التي كانت بينه وبين درع الدوري منذ خمسة مواسم ، واسترد الزعامة المحلية باحراز الدرع ، بعدما كان زعيما لاسيا في عام 2011 وثالثا في مونديال الاندية.

ولم يفوت الفرصة للتتويج رسميا بالمسابقة قبل أسبوعين من النهاية ، بعد صراع شرس مع لخويا حامل اللقب في آخر موسمين الذي احتل المركز الثاني.

وأحبط الزعيم السداوي مفاجآت الخريطيات الذي كان متقدما بالهدف الأول وسبق له المساهمة في عدم منح الفرصة للخويا المنافس المباشر للسد في اللحاق به في سباق الصدارة، حيث كان الخريطيات قد فاز على لخويا بهدف نظيف في الجولة قبل الماضية أحرزه عبد العزيز الانصاري المعار من السد للخريطيات.

بدأت المباراة بهجوم من الخريطيات على غير المتوقع ، بينما قام دفاع السد بامتصاص حماس لاعبي المنافس.

وظل الخريطيات يشن الهجمات على امل احراز هدف مباغت يربك حسابات السد في ليلة التتويج.

وفي ظل عدم التركيز في الجانب الهجومي للسد ، والتفوق الدفاعي للخريطيات ، خطف اللاعب الكونغولي في الدقيقة 36 الهدف الاول للخريطيات بعد انطلاقة وسط دفاع السد ، وسدد الكرة لتمر من تحت يد الحارس سعد الشيب بشكل غريب.

وحاول السد تعديل النتيجة لكن كل المحاولات باءت بالفشل لينتهي الشوط الاول بتقدم الخريطيات بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني كثف السد هجماته لاحراز هدف التعادل والعودة من جديد للمباراة وحسم الفوز باللقب.

ومع الدقيقة 52 أحرز تركى امان مدافع الخريطيات هدف التعادل للسد بالخطأ في مرماه من كرة عرضية لخلفان ابراهيم تخطت راس راؤول ويوسف احمد.

وظلت هجمات السد وسط تراجع الخريطيات للدفاع ، ليتمكن عبد الكريم حسن في الدقيقة 56 من احراز الهدف الثاني للسد من راسية اثر عرضية من خلفان.

واستمر تألق عبد الكريم حسن وأحرز الهدف الثالث من تسديدة رائعة بيسراه من تمريرة متقنة نذير بلحاج في الدقيقة 70.

وبعد الهدف استشعر لاعبو الفريقين بانتهاء المباراة ، حيث قل الحماس في الملعب ، ولم تكن هناك هجمات قوية على مرمى الفريقين، ليستمر الوضع على ماهو عليه ويفوز السد 3-1 ويتوج رسميا بدرع الدوري للمرة الـ 13 في تاريخه.

اقراء ايضا