سجن الجمهور العراقي يثير أزمة في المؤتمر الصحفي

 تسبب طرح سؤال من صحفي عراقي على حكيم شاكر المدرب الوطني للمنتخب العراقي في اثارة أزمة كبيرة في المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب المباراة النهائية لبطولة الخليج الـ 21 التي اختتمت اليوم في البحرين.

وخلال المؤتمر الصحفي ،توجه الزميل حسين الذكر بسؤال للمدرب العراقي بقوله: مارأيك فيما تعرض له من سجن في مكان صغير بعيد عن الأعين وعن أرض الملعب ، وكذلك رفض السلطات البحرينية دخول الالاف من الجماهير العراقية للبلاد، في الوقت الذي فتحت فيها الأبواب على مصرعيها لجمهور الامارات.

وجاء رد مدرب العراق حكيم شاكر بقوله: بالتأكيد حزين لذلك ، وأرى أن الجماهير العراقية لم تأخذ مكانها الصحيح.

وفجأة قاطع أحد العاملين في اللجنة الاعلامية كلام المدرب وجاء بتوفيق الصالحي رئيس اللجنة الاعلامية، وطلب من الصحفي القاء السؤال مرة أخرى، وعندما حاول الصالحي الاجابة على السؤال، اعترض شاكر وكذلك الصحفيون العراقيون على تدخل توفيق الصالحي ، وقالوا له أن المؤتمر منعقد للمدرب فقط ، وليس من حقه الكلام في هذا التوقيت، لكن الصالحي حاول اكمال الكلام ، فقام مدرب العراق بمغادرة القاعة.

فيما قال توفيق الصالحي أن ما حدث كان من واقع الأمور الأمنية للمباراة ، وتوفير الحماية الكافية للجماهير في ظل الأعداء الغفيرة التي جاءت من الامارات.

وقال الصالحي: كان يجب على الاتحاد العراقي التنسيق مع نظيره البحريني حتى يتم توفير الاماكن الكافية للجمهور العراقي.

وأكد الصالحي أن من حق مملكة البحرين أن ترفض أو توافق على دخول بعض الأشخاص للبلاد ، وذلك وفقا لأمور أمنية بحته.
 

اقراء ايضا