المهندي : 3 مليون ريال جوائز جمهور كأس سمو الأمير

اكد سعود عبدالعزيز المهندي الامين العام للاتحاد بأن الاتحاد القطري لكرة القدم خصص جوائز متنوعه للجمهور تقدر بقيمة 3 مليون ريال قطري مقسمة على 20 سيارة نوع تويوتا ولكزس و15 دراجة نارية و50 جهاز أي فون واي باد وبلاك بيري بالإضافة إلى جوائز اخرى مقدمة من متاجر فيفتي ون أيست عبارة عن كوبونات بقيمة 1000 ريال بنحو 500 جائزة وأيضا كوبونات بقيمة 2000 ريال بنحو100 جائزة من مجموعه النهدي حيث لن تكون عملية السحوبات مقتصرة على المباراة النهائية فقط بل سيتم تخصيص جزء من هذه الجوائز للمباريات دور الثمانية ودور الأربعة وذلك لإعطاء فرصة أكبر للجماهير للفوز بها.

وقال المهندي: إنه لمن دواعي سرورنا أن نعلن عن بدء طرح بيع التذاكر لمباريات أغلى الكؤوس في المجمعات التجارية والأسواق حيث تم تخصيص 11 موقعاً لبيع التذاكر وهم في السيتي سنتر، وفيلاجيو، والمول، واللاندمارك، ولاجونا مول ، وسوق واقف وسوق الحراج،  وكتارا، ومتاجر فيفتي ون إيست في السيتي سنتر ومركز المها حيث سيكون البيع في الفترة المسائية فقط ما عدا أيام الاجازة الأسبوعية ستكون على فترتين صباحية ومسائية.

وأوضح: أن تذاكر كأس سمو الأمير ستكون متاحة للجمهور بوقت كافٍ وهي فرصة سانحة للجميع بأن يحصل على تذكرته من الان وعدم الانتظار إلى لحظات الأخيرة فهي فرصة للجماهير بأن تبادر بشراء تذاكرها من الآن للاستمتاع بأجواء البطولة التي نطمح لأن نرى فيها مستويات فنية قوية من قبل جميع الأندية وبحضور جماهيري متميز.
 
وبين المهندي: أن الإعلام شريك أساسي معنا في جميع الأنشطة والفعاليات التي تقام تحت مظلة الاتحاد ونحن نؤكد على دورهم الأساسي في الترويج للبطولة بشكل متميز كما هي العادة من جميع الوسائل الإعلامية المحلية .
 وعن الفعاليات المصاحبة لكأس سمو الأمير .. أكد خالد مبارك الكواري مدير ادارة التسويق بقولة :هناك خطة عمل تم وضعها بخصوص فعاليات كأس سمو الأمير هذا الموسم والتي ستكون مغايرة عن المواسم الأخرى وفيها الكثير من المفاجآت الشيقة والسارة للجمهور حيث سيتم الإعلان عن هذه الفعاليات في وقت لاحق من خلال مؤتمر صحفي سيخصص لهذا الموضوع.
 
واكد قائلاً : بعد انتهاء كل موسم رياضي كروي تقوم ادارة التسويق بالاتحاد القطري لكرة القدم بدراسة جميع المشاريع والفعاليات التي نفذت خلال الموسم المنصرم من الناحية التسويقية ، بالإضافة الى البحث عن مصادر تسويقية اخرى ومنتجات تجارية جديدة لتسويقها بشكل احترافي مثل : مناطق الفعاليات للجماهير، جولة كاس سمو الامير، البرامج الاجتماعية .. الخ ) ومن هذا المنطلق فقد تم وضع أفكار جديدة للفعاليات الموجهة للجمهور وخصوصاً الأطفال والعائلات وهو أمر في غاية الاهمية ويخلق نوع من التنوع في الفعاليات التي يقدمها الاتحاد للمجتمع بهدف غرس مفهوم حب كرة القدم لدى الاطفال وتعزيز ثقافة الحضور الجماهيري في الملاعب.
 
وأكد الكواري في هذا الجانب على المحاور الهامة التي يعمل الاتحاد على الاهتمام بها في مثل هذه المسابقات هو العلاقة المجتمعية بين الاتحاد والمؤسسات الاجتماعية في الدولة حيث يعتبر برنامج المسؤولية الاجتماعية من البرامج المهمة لدى الاتحاد القطري لكرة القدم ويوليه أهمية قصوى و رعاية كاملة  من خلال التفاعل البناء مع كامل اطياف و مكونات المجتمع القطري  وترجمة لهذا الجانب فقد شرع الاتحاد بوضع اطار عام لبرنامج المسؤولية الاجتماعية بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني لتنفيذه سنوياً من خلال خطة استراتيجية تغطي هذا الجانب الحيوي لتشمل جميع الأنشطة و الفعاليات التي تتناسب مع هوية المجتمع القطري وبالفعل تم الاتفاق مع الكثير من المؤسسات الاجتماعية في الدولة مثل المؤسسة العامة القطرية للمسنين ومركز الشفلح لذوي الاحتياجات الخاصة ودريمة لتكون من المؤسسات المشاركة معنا أيضاً في بطولة كاس سمو الأمير  .
 

وقدم الكواري شكر وتقدير الاتحاد للجهات الراعية للبطولة في قوله : ( إن شركائنا لهذا الموسم أخذوا فرصة أكبر في التواجد معانا في بطولة كأس سمو الأمير برعاية أكثر من منتج تم طرحة عليهم وتواجدهم معنا لأكثر من موسم يدل على العلاقة الوطيدة معهم ونحن نفتخر بوجود أكثر من علامة تجارية معنا في رعاية أغلى الكؤوس مثل( شل قطر وسوني واتصالات قطر كيوتل وشركة عبدالله وعبدالغني وإخوانه تويوتا / لكزس و متاجر فيفتي ون إيست وشركة ذا لوك ومجموعه النهدي بالإضافة الى (قناة الكأس الناقل الرسمي للبطولة) ولا شك إن تنوع الرعاة هذا الموسم يعطينا دافعاً من التقدم نحو الأفضل مع جميع شركائنا لما يخدم الكرة القطرية  .. مؤكدا أيضاً على إن أحد الفوائد الرئيسة في استراتيجية الاتحاد القطري لكرة القدم للتسويق هو تنوّع حصرية المنتجات المقدّمة والمتاحة لجميع فئات المجتمع سواء كانوا رعاة أو جماهير مما يسمح لتعزيز النظرة الإيجابية عن كرة القدم وإيجاد دعم خاص لهذه المنتجات من جهة أخرى.
 
الجدير بالذكر إن بطولة كأس سمو الأمير المرتقبة هذا الموسم هي النسخة اربعون في تاريخ بطولات أغلى الكؤوس منذ بدء إقامتها في الموسم الرياضي 72/73 ويعد النهائي المثير والذي جمع بين نادي الريان ونادي الغرافة في الموسم الرياضي الماضي 2010/2011 وانتهى بفوز نادي الريان بنتيجة 2/1 من أقوى المباريات النهائية التي اتصفت بالندية والإثارة والحضور الجماهيري المميز في استاد خليفة الدولي والذي يسع لأكثر من خمسين ألف متفرج ونتمنى أن تتواصل المنافسة في النسخة الحالية وتكون اضافة فنية للكرة القطرية.

اقراء ايضا